هل تجوز التجارة في العملة الورقية وهي بين نزول وارتفاع.؟ أستمع حفظ
أبوليلى : أحد إخوانا في عنده سؤال حول أن رجلا يريد شراء عملة، إنها رخصت الآن في السوق، وصار سعرها رخيص جدا، على أساس أن يرتفع سعرها، يبيع هذه العملة طبعا العملة الورقية، فهل يجوز ذلك؟
الشيخ : لا أرى جواز ذلك.
أبوليلى : ما دليل ذلك ؟.
الشيخ : الدليل يحتاج إلى مقدمات، يحتاج إلى علم، هذه العملة الورقية ليس لها قيمة ذاتية، قيمتها بالنسبة للذهب المدخر لها، مفهوم أم إيش؟
أبوليلى : نعم أنا أسمعك أستاذي.
الشيخ : طيب ليس مفهوم أم إيش؟
أبوليلى : أعد مرة ثانية.!
الشيخ : قلت إن فهم هذه المسألة فيه دقة، لأن هذه العملة الورقية ليس لها قيمة ذاتية.
أبوليلى : أي نعم.
الشيخ : يعني أن الورق الأبيض السادة ينتفع منه أكثر من هذا الورق المطبوع.
أبوليلى : أي نعم.
الشيخ : لكن قيمتها اعتبارية.
أبو ليلى : نعم، نعم فهمت الآن.
الشيخ : تختلف القيمة باختلاف البلاد والدول، فورقة مثلا أصغر من الأخرى بتكون قيمتها أغلى من الأخرى، واضح؟
أبو ليلى : واضح.
الشيخ : طيب إذا هذه قيمتها اعتبارية، وقيمة هذه المشكلة الذهب المدخر لها، ونحن عم بنشوف كل يوم بسعر، كل يوم بسعر، هذه الليرة السورية مثلا لما جئت أنا للبلاد كانت العشرة ليرات سورية تساوي دينارا، الآن تساوي ربع دينار.
أبوليلى : الله أكبر.
الشيخ : أي نعم، مادام ليس لها قيمة ذاتية، قيمتها الذهب المقدر لها، شو المانع من كونها ترخص حتى نبيع ولما بتغلى إلى آخره، كأننا نبيع الذهب بالذهب.
أبوليلى : أي نعم.
الشيخ : وبيع الذهب بالذهب لا يجوز إلا على التساوي مثلا بمثل، لهذا السبب لا أرى المتاجرة بالعملة الورقية.
أبوليلى : جزاك الله خيرا يا أستاذي.
الشيخ : وإياك إن شاء الله.