متى يكون فعل الأسباب مشروعاً ومتى يكون شركاً أكبر أو أصغر.؟ حفظ