ما حكم شد الرحال إلى القبور.؟ أستمع حفظ
السائل : ما هو الحكم الشرعي في شد الرحال إلى القبور؟
الشيخ : وشر البقاع الأسواق، فإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم الله نهى عن شد الرحال إلى مسجد، إذا افترضنا هذا الفهم، يعني إذا كان نهى عن شد الرحال إلا الى مسجد من المساجد الثلاثة، فمن باب أولى ينهى عن السفر إلى قبر من القبور الذي لا فضيلة له، ولا مزية من حيث أنه لا شبه في المساجد التي هي خير البقاع، لعموم قوله عليه السلام، فإذا نهى عن شد الرحال إلى المساجد والتي هي خير البقاع إلا المساجد الثلاثة فلئن ينهى عن شد الرحال إلى أي مزار أو قبر هذا من باب أولى، وهنا نستطيع أن نقول يلتقي صحة النظر مع صحة الأثر، وليس بعد ذلك لأحد من خبر.
الحلبي : شيخنا معلش في المسألة نفسها بس أنا بتوقع أنه بجوز أخونا فهم المسألة غير هيك، لأن علماء السعودية ما يقولون ...
الشيخ : لا، هذا الحقيقة أني عودت نفسي أن أعود إليه في آخر المطاف أنه كيف هذا.
الحلبي : هم بردوا بجوز ...
الشيخ : طيب نحن الآن من أجل توضيح القضية، أنت هل سمعت الكلمة من أولها إلى آخرها؟
السائل : أنا ناسي.
الشيخ : هذا هو.
السائل : يأتون بعلماء أفاضل معروفين ابن باز والعثيمين.
سائل آخر : والله مرات بجيبوا علماء أفاضل،بقعدوا ممكن هيك ممكن هيك.
السائل : ابن عثيمين وابن باز بيعطوا جواب، وصالح الفوزان بيعطي جواب.
الحلبي : والله استفدنا من لقائك.