قال المصنف : " ... وهو متعال عن الأضداد والأنداد ... " فكيف يكون الرد على القائلين بأن العبد يخلق فعله ؟