شرح قول المصنف : " ... فويل لمن صار لله تعالى في القدر خصيماً ... " .