شرح قول المصنف رحمه الله تعالى : " ... والمضارع ما كان في أوله إحدى الزوائد الأربع التي يجمعها قولك " أنيت " وهو مرفوع أبدا حتى يدخل عليه ناصب أو جازم ... " .