قال تعالى (( إذ أنتم بالعدوة الدنيا وهم بالعدوة القصوى والركب أسفل منكم ولوتواعدتم لاختلفتم ي الميعاد ... )) ما تفسير الآية ؟