ذكر بعض المعاصرين أن ابن تيمية لم يتطرأ في الواسطية لجميع تفاصيل العقيدة مثل الحكم بما أنزل الله والولاء ما رأيكم في هذا ؟