شرح قول المصنف : " ... ثم - بعد هذه الفتنة - إما نعيم ، وإما عذاب إلى أن تقوم القيامة الكبرى ، فتعاد الأرواح إلى الأجساد ... " .