الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.58 ميغابايت )
التنزيل ( 181 )
الإستماع ( 54 )


  1. والفرق بين الدعوتين فظاهر*** جدا لمن كانت له أذنان ( لماذا قال أذنان ولم يقل عينان ) فرق مبين ظاهر لا يختفي*** إيضاحه إلا على العميان

  2. فالرسل جاؤونا بإثبات العلو*** لربنا من فوق كل مكان ( بيان الفرق الأول وهو إثبات العلو لله بخلاف المعطلين فقد انقسموا إلى قسمين قسم قالوا هو في مكان وقسم قالوا لا في مكان )

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.54 ميغابايت )
التنزيل ( 163 )
الإستماع ( 57 )


  1. القراءة من قول الناظم: يا رب قد عم المصاب بهذه..إلى قوله.. منهم وما التفتوا إلى القرآن

  2. يا رب قد عم المصاب بهذه الـ***آراء والشطحات والبهتان ( معنى الشطحات )

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.62 ميغابايت )
التنزيل ( 156 )
الإستماع ( 64 )


  1. (بيان أن المعطلة لا يعملون بالقرآن مع الجناية عليه أنه مخلوق وتقديم آراء الرجال عليه وهم مشابهون للخوارج في هذا الباب بل الخوارج أحسن منهم ) هذا وما التالون عمالا به*** إذ هم قد استغنوا بقول فلان إن كان قد جاز الحناجر منهم*** فبقدر ما عقلوا من القرآن

  2. ( بيان تقديم المعطلة للعقل للنقل وأن القرآن دلالته ظنية والعقل دلالته قطعية والرد عليهم ) والباحثون فقدموا رأي الرجا***ل عليه تصريحا بلا كتمان عزلوه إذ ولو سواه وكان ذا***ك العزل قائدهم إلى الخذلان

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.50 ميغابايت )
التنزيل ( 174 )
الإستماع ( 54 )


  1. ( الكلام على علو الله عز وجل ) والله أكبر ذو العلو المطلق الـ***ـمعلوم بالفطرات والايمان فعلوه من كل وجه ثابت*** فالله أكبر جل ذو السلطان

  2. ( تفسير قوله تعالى:{ ثم دنا فتدلى فكان قاب قوسين أو أدنى }) والله أكبر من رقا فوق الطبا***ق رسوله فدنا من الديان و إليه قد صعد الرسول حقيقة*** لا تنكروا المعراج بالبهتان ودنا من الجبار جل جلاله*** ودنا إليه الرب ذو الإحسان

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.59 ميغابايت )
التنزيل ( 158 )
الإستماع ( 58 )


  1. فهما إذا أخوان مصطحبان لا*** يتفارقان وليس ينفصلان ( تتمة الكلام على فائدة جمع النبي صلى الله عليه وسلم في القراءة بين سورة الإخلاص والكافرون في أربعة مواطن )

  2. ( بيان أن المعطل مشرك بالتوحيد العلمي والكافر بالله مشرك بالتوحيد القصدي ) فمعطل الأوصاف ذو شرك كذا*** ذو الشرك فهو معطل الرحمن أو بعض أوصاف الكمال له فحقـ***ـق ذا ولا تسرع إلى النكران

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.48 ميغابايت )
التنزيل ( 160 )
الإستماع ( 43 )


  1. ( كفاية الله للعبد عن غيره من الناس ) يكفيك من وسع الخلائق رحمة*** وكفاية ذو الفضل والإحسان يكفيك من لم تخل من إحسانه***في طرفة بتقلب الأجفان

  2. التعليق على قول الناظم: يكفيك رب لم تزل ألطافه*** تأتي إليك برحمة وحنان يكفيك رب لم تزل في ستره*** ويراك حين تجيء بالعصيان

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.60 ميغابايت )
التنزيل ( 149 )
الإستماع ( 35 )


  1. والوسط ذو ثبج فاعوج هكذا*** جاء الحديث وليس ذا نكران ( القراءة من الشرح حول معنى هذا البيت )

  2. تقديم بحث للطلبة حول تخريج حديث

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.48 ميغابايت )
التنزيل ( 157 )
الإستماع ( 59 )


  1. لا يلهينك منزل لعبت به*** أيدي البلى من سالف الأزمان ( الحذر من فتنة الدنيا )

  2. فلقد ترحل عنه كل مسرة*** وتبدلت بالهم والأحزان ( أن الدنيا لا تبقى بالأفراح بل يتخللها الأحزان والهم بخلاف الجنة )

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.60 ميغابايت )
التنزيل ( 152 )
الإستماع ( 55 )


  1. القراءة من قول الناظم: فصل في أبواب الجنة..إلى آخره

  2. ( ذكر الحديث في ذلك وبيان أن من كان يكثر من عمل دعي إليه وإن كان له عمل آخر ) أبوابها حق ثمانية أتت*** في النص وهي لصاحب الإحسان باب الجهاد وذاك أعلاها وبا***ب الصوم يدعى الباب بالريان ولكل سعي صالح باب ورب*** السعي منه داخل بأمان ولسوف يدعى المرء من أبوابها*** جميعا إذا وفى حلى الإيمان منهم أبو بكر هو الصديق ذا*** ك خليفة المبعوث بالقرآن

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.53 ميغابايت )
التنزيل ( 191 )
الإستماع ( 72 )


  1. (بيان منزلة أدنى أهل الجنة ) أو ما سمعت بأن آخر أهلها*** يعطيه رب العرش ذو الغفران أضعاف دنيانا جميعا عشر أمـ***ـثال لها سبحان ذي الإحسان

  2. سؤال حول نعيم الجنة

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.60 ميغابايت )
التنزيل ( 151 )
الإستماع ( 47 )


  1. القراءة من الشرح حول الأوجه العشر تفضيل الجنتين المذكورتين في سورة الرحمن على الجنتين الأخريين وتلخيص الشيخ لها

  2. سؤال حول معنى قوله تعالى في الحور العين:{ مقصورات }و {قاصرات الطرف}

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.53 ميغابايت )
التنزيل ( 168 )
الإستماع ( 57 )


  1. أو أنه متشابه في الاسم مخـ***ـتلف الطعوم فذاك قول ثان ( إعراب كلمة متشابه وبيان القول الثاني في قوله تعالى:{ وأتوا به متشابها })

  2. أو أنه وسط خيار كله*** فالفحل منه ليس ذا ثنيان ( بيان القول الثالث في قوله تعالى:{ وأتوا به متشابها } والقراءة من الشرح )

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.53 ميغابايت )
التنزيل ( 155 )
الإستماع ( 50 )


  1. ( بيان الفرق بين حرير الدنيا وحرير الجنة ومصدرهما ) ما ذاك من دود بنى من فوقه*** تلك البيوت وعاد ذا الطيران كلا ولا نسجت على المنوال نسـ***ـج ثيابنا بالقطن والكتان لكنها حلل تشق ثمارها*** عنها رأيت شقائق النعمان بيض وخضر ثم صفر ثم حمـ***ـر كالرباط بأحسن الألوان

  2. لا تقرب الدنس المقرب للبلى*** ما للبلى فيهن من سلطان ( بيان أن ثياب الجنة لا تبلى ولا تتمزق بخلاف لباس الدنيا )

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.52 ميغابايت )
التنزيل ( 157 )
الإستماع ( 49 )


  1. التعليق على قول الناظم: فاسمع صفات عرائس الجنات ثم اخـ***ـتر لنفسك يا أخا العرفان حور حسان قد كملن خلائقا*** ومحاسنا من أجمل النسوان حتى يحار الطرف في الحسن الذي*** قد ألبست فالطرف كالحيران ويقول لما أن يشاهد حسنها*** سبحان معطي الحسن والإحسان والطرف يشرب من كؤوس جمالها*** فتراه مثل الشارب النشوان كملت خلائقها وأكمل حسنها*** كالبدر ليل الست بعد ثمان والشمس تجري في محاسن وجهها***والليل تحت ذوائب الأغصان فتراه يعجب وهو موضع ذاك من*** ليل وشمس كيف يجتمعان فيقول سبحان الذي ذا صنعه***سبحان متقن صنعة الإنسان لا الليل يدرك شمسها فتغيب عنـ***ـد مجيئه حتى الصباح الثاني والشمس لا تأتي بطرد الليل بل*** يتصاحبان كلاهما أخوان وكلاهما مرآة صاحبه إذا*** ما شاء يبصر وجهه يريان فيرى محاسن وجهه في وجهها*** وترى محاسنها به بعيان حمر الخدود ثغورهن لآلئ*** سود العيون فواتر الأجفان والبرق يبدو حين يبسم ثغرها*** فيضيء سقف القصر بالجدران ولقد روينا أن برقا ساطعا*** يبدو فيسأل عنه من بجنان فيقال هذا ضوء ثغر ضاحك*** في الجنة العليا كما تريان لله لاثم ذلك الثغر الذي*** في لثمه إدراك كل أمان ريانة الأعطاف من ماء الشبا***ب فغصنها بالماء ذو جريان لما جرى ماء النعيم بغصنها*** حمل الثمار كثيرة الألوان فالورد والتفاح والرمان في*** غصن تعالى غارس البستان والقد منها كالقضيب اللدن في*** حسن القوام كأوسط القضبان في مغرس كالعاج تحسب أنه*** عالي النقا أو واحد الكثبان لا الظهر يلحقها وليس ثديها*** بلواحق للبطن أو بدوان لكنهن كواعب ونواهد*** فثديهن كألطف الرمان والجيد ذو طول وحسن في بيا***ض واعتدال ليس ذا نكران يشكو الحلي بعاده فله مدى الـ***أيام وسواس من الهجران والمعصمان فان تشأ شبههما*** بسبيكتين عليهما كفان كالزبد لينا في نعومة ملمس*** أصداف در دورت بوزان والصدر متسع على بطن لها*** حفت به خصران ذات ثمان وعليه أحسن سرة هي مجمع الـ***ـخصرين قد غارت من الأعكان حق من العاج استدار وحوله*** حبات مسك جل ذو الإتقان وإذا انحدرت رأيت أمرا هائلا*** ما للصفات عليه من سلطان لا الحيض يغشاه ولا بول ولا*** شيء من الآفات في النسوان فخذان قد حفا به حرسا له*** فجنابه في عزة وصيان قاما بخدمته هو السلطان بيـ***ـنهما وحق طاعة السلطان وهو المطاع أميره لا ينثني*** عنه ولا هو عنده بجبان وجماعها فهو الشفاء لصبها*** فالصب منه ليس بالضجران وإذا يجامعها تعود كما أتت*** بكرا بغير دم ولا نقصان فهو الشهي وعضوه لا ينثني*** جاء الحديث بذا بلا نكران ولقد رأينا أن شغلهم الذي*** قد جاء في يس دون بيان شغل العروس بعرسه من بعدما*** عبثت به الأشواق طول زمان بالله لا تسأله عن أشغاله*** تلك الليالي شأنه ذو شان واضرب لهم مثلا بصب غاب عن*** محبوبه في شاسع البلدان والشوق يزعجه إليه وما له***بلقائه سبب من الإمكان وافى إليه بعد طول مغيبه*** عنه وصار الوصل ذا إمكان أتلومه إن صار ذا شغل به*** لا والذي أعطى بلا حسبان يا رب غفرا قد طغت أقلامنا*** يا رب معذرة من الطغيان

  2. سؤال هل يكون نساء الدنيا في الجنة أحسن وأفضل من حور العين

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.60 ميغابايت )
التنزيل ( 145 )
الإستماع ( 43 )


  1. وأتى به القرآن تصريحا وتعـ***ـريضا هما بسياقه نوعان ( بيان النصوص من الكتاب وأنه ورد بالتصريح والتعريض والسنة على إثبات رؤية المؤمنين ربهم يوم القيامة )

  2. ( ذكر الدليل الأول لرؤية المؤمنين ربهم يوم القيامة ومعنى قوله تعالى:{ للذين أحسنوا الحسنى وزيادة } وتفسير رسول الله الزيادة برؤية الله في الجنة، وذكر مسألة هل تفسير الصحابي للآية يكون مرفوعا ) وهي الزيادة قد أتت في يونس*** تفسير من قد جاء بالقرآن ورواه عنه مسلم بصحيحه*** يروي صهيب ذا بلا كتمان

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.52 ميغابايت )
التنزيل ( 169 )
الإستماع ( 57 )


  1. سؤال حول لذة النوم في الحياة الدنيا والحكمة من أن أهل الجنة في الجنة فلا ينامون

  2. سؤال إذا كان أهل الجنة يتلذذون بالزيارة فلماذا لا يطلبون الاستمرار

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.62 ميغابايت )
التنزيل ( 151 )
الإستماع ( 34 )


  1. تتمة شرح الأبيات السابقة

  2. سؤال عن حصول المكاره في الجنة

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.51 ميغابايت )
التنزيل ( 152 )
الإستماع ( 45 )


  1. فإذا تخلى منه أصبح حائرا*** ويعود في ذا الكون ذا هيمان ( الحث على محبة الله وتعظيمه لأن بالمحبة تكون الطاعة وبالعظمة تكون ترك المعصية )

  2. إعجاب الشيخ بهذه الأبيات من النونية تنفع في السير إلى الله

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.61 ميغابايت )
التنزيل ( 166 )
الإستماع ( 40 )


  1. القراءة من قول الناظم: فصل في حال العدو الثاني..إلى آخره

  2. ( بيان الصنف الثاني وهو الحاسد وذكر وصفه ) أو حاسد قد بات يغلي صدره*** بعداوتي كالمرجل الملآن لو قلت هذا البحر قال مكذبا*** هذا السراب يكون بالقيعان أو قلت هذي الشمس قال مباهتا*** الشمس لم تطلع إلى ذا الآن أو قلت قال الله قال رسوله*** غضب الخبيث وجاء بالكتمان

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 3.29 ميغابايت )
التنزيل ( 143 )
الإستماع ( 38 )


  1. ما بعد ذا والله للإيمان حبـ***ـة خردل يا ناصر الإيمان ( بيان للأدنى مراتب نصر الدين وهو بالقلب)

  2. بحياة وجهك خير مسئول به*** وبنور وجهك يا عظيم الشان ( التوسل إلى الله بحياة ونور وجه الله لأنها صفة من صفات الله )