الشيخ محمد أمان الجامي
العقيدة التدمرية
الحجم ( 7.58 ميغابايت )
التنزيل ( 801 )
الإستماع ( 431 )


  1. تتمة شرح قول المصنف : " ... وإنما المقصود هنا أن مجرد الاعتماد في نفي ما ينفي على مجرد نفي التشبيه لا يفيد؛ إذ ما من شيئين إلا ويشتبهان من وجه ويفترقان من وجه، بخلاف الاعتماد على نفي النقص والعيب ونحو ذلك، مما هو ـ سبحانه وتعالى ـ مقدس عنه، فإن هذه طريقة صحيحة ‏.‏.. ". وفيه الطريقة الصحيحة في النفي تتناول نفي النقص .

  2. شرح قول المصنف : " ... وكذلك إذا أثبت له صفات الكمال ونفي مماثلة غيره له فيها، فإن هذا نفي المماثلة فيما هو مستحق له، وهذا حقيقة التوحيد، وهو ألا يشركه شيء من الأشياء فيما هو من خصائصه‏.‏ وكل صفة من صفات الكمال فهو متصف بها على وجه لا يماثله فيه أحد؛ ولهذا كان مذهب سلف الأمة وأئمتها إثبات ما وصف به نفسه من الصفات، ونفي مماثلته لشيء من المخلوقات‏.‏ ". وفيه الطريقة الصحيحة في النفي تتناول نفي المثل في صفات الكمال .

الشيخ محمد أمان الجامي
العقيدة التدمرية
الحجم ( 7.48 ميغابايت )
التنزيل ( 806 )
الإستماع ( 434 )


  1. تتمة شرح قول المصنف : " ... وكذلك الأحوال التي تتماثل فيها الموجودات وتختلف، لها وجود في الأذهان، وليس في الأعيان إلا الأعيان الموجودة, وصفاتها القائمة بها المعينة، فتتشابه بذلك وتختلف به‏.‏ وأما هذه الجملة المختصرة، فإن المقصود بها التنبيه على جمل مختصرة جامعة، من فهمها علم قدر نفعها، وانفتح له باب الهدى، وإمكان إغلاق باب الضلال، ثم بسطها وشرحها له مقام آخر، إذ لكل مقام مقال‏.‏ ". وفيه أمثلة عدم فهم القدر المشترك بين الأشياء يوقع في الغلط والتناقض .

  2. قراءة من كتاب التدمرية .

الشيخ محمد أمان الجامي
العقيدة التدمرية
الحجم ( 7.64 ميغابايت )
التنزيل ( 814 )
الإستماع ( 406 )


  1. قراءة من كتاب التدمرية .

  2. شرح قول المصنف : " ... فصل : وأما في طرق الإثبات، فمعلوم أيضًا أن المثبت لا يكفي في إثباته مجرد نفي التشبيه، إذ لو كفى في إثباته مجرد نفي التشبيه لجاز أن يوصف سبحانه وتعالى من الأعضاء والأفعال بما لا يكاد يحصى, مما هو ممتنع عليه مع نفي التشبيه، وأن يوصف بالنقائص التي لا تجوز عليه مع نفي التشبيه‏.‏ كما لو وصفه مفتر عليه بالبكاء والحزن والجوع والعطش، مع نفي التشبيه‏.‏ وكما لو قال المفترى‏:‏ يأكل لا كأكل العباد، ويشرب لا كشربهم، ويبكي ويحزن لا كبكائهم ولاحزنهم، كما يقال‏:‏ يضحك لا كضحكهم، ويفرح لا كفرحهم، ويتكلم لا ككلامهم، ولجاز أن يقال‏:‏ له أعضاء كثيرة لا كأعضائهم، كما قيل‏:‏ له وجه لا كوجوههم، ويدان لا كأيديهم‏.‏ حتى يذكر المعدة والأمعاء والذكر، وغير ذلك مما يتعالى الله عز وجل عنه سبحانه وتعالى عما يقول الظالمون علوًا كبيرًا‏ .‏.. ". وفيه ذكر خطأ الاكتفاء في الإثبات بمجرد نفي التشبيه فيما يثبت .

الشيخ محمد أمان الجامي
العقيدة التدمرية
الحجم ( 7.76 ميغابايت )
التنزيل ( 811 )
الإستماع ( 426 )


  1. تتمة شرح قول المصنف : " ‏.. والمقصود هنا‏ أن من ‏‏صفات الله تعالى‏‏ ما قد يعلم بالعقل, كما يعلم أنه عالم وأنه قادر وأنه حي؛ كما أرشد إلى ذلك قوله‏:‏ ‏(( ‏ألا يعلم من خلق ))‏ ‏‏.‏ وقد اتفق النظار من مثبتة الصفات‏‏ على أنه يعلم بالعقل عند المحققين أنه حي عليم قدير مريد وكذلك السمع والبصر والكلام‏‏ يثبت بالعقل عند المحققين, بل وكذلك الحب والرضا والغضب‏ يمكن إثباته بالعقل, وكذلك علوه على المخلوقات ومباينته لها مما يعلم بالعقل, كما أثبتته بذلك الأئمة‏ مثل أحمد بن حنبل وغيره‏,‏ ومثل‏‏ عبد العالي المكي وعبد الله بن سعيد بن كلاب .‏.. ". وفيه أن من صفات الله ما يعلم بالعقل .

  2. شرح قول المصنف : " ... بل وكذلك إمكان الرؤية‏‏ يثبت بالعقل‏,‏ لكن منهم من أثبتها بأن كل موجود تصح رؤيته, ومنهم من أثبتها بأن كل قائم بنفسه يمكن رؤيته‏., وهذه الطريق أصح من تلك ..‏.‏ ". وفيه أن من صفات الله ما يعلم بالعقل .

الشيخ محمد أمان الجامي
العقيدة التدمرية
الحجم ( 7.77 ميغابايت )
التنزيل ( 807 )
الإستماع ( 415 )


  1. قراءة من كتاب التدمرية .

  2. مجمل الكلام على الأصل الثاني ‏‏وهو التوحيد في العبادات‏,‏‏ المتضمن للإيمان بالشرع والقدر .

الشيخ محمد أمان الجامي
العقيدة التدمرية
الحجم ( 7.76 ميغابايت )
التنزيل ( 783 )
الإستماع ( 404 )


  1. تتمة سؤال ما الفائدة من اصطلاح هذه المصطلحات إرادة شرعية وإرادة كونية .؟

  2. ما حكم صلاة النساء في المساجد ؟

الشيخ محمد أمان الجامي
العقيدة التدمرية
الحجم ( 7.82 ميغابايت )
التنزيل ( 784 )
الإستماع ( 415 )


  1. شرح قول المصنف : " ... وكذلك النوع الثالث, وهو قولهم: هو واحد لا قسيم له في ذاته, أو لا جزء له أو لا بعض له لفظ مجمل, فإن الله سبحانه وتعالى أحد صمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد, فيمتنع أن يتفرق أو يتجزأ أو يكون قد ركب من أجزاء, لكنهم يدرجون في هذا اللفظ نفي علوه على عرشه, ومباينته لخلقه وامتيازه عنهم, ونحو ذلك من المعاني المستلزمة لنفيه وتعطيله, ويجعلون ذلك من التوحيد‏ ... ‏ ". وفيه النوع الثالث من أنواع التوحيد عند المتكلمين وهو قولهم هو واحد في ذاته لا قسيم له .

  2. قراءة من كتاب التدمرية .

الشيخ محمد أمان الجامي
العقيدة التدمرية
الحجم ( 7.71 ميغابايت )
التنزيل ( 819 )
الإستماع ( 418 )


  1. تتمة شرح قول المصنف : " ... والكلابية والأشعرية خير من هؤلاء في باب الصفات, فإنهم يثبتون لله الصفات العقلية, وأئمتهم يثبتون الصفات الخبرية في الجملة, كما فصلت أقوالهم في غير هذا الموضع, وأما في باب القدر ومسائل الأسماء والأحكام فأقوالهم متقاربة ... ". وفيه ذكر إشارات إلى بعض فرق أهل الكلام ورجالها من حيث قربها من الحق .

  2. شرح قول المصنف : " ... والكلابية هم أتباع أبي محمد عبد الله بن سعيد بن كلاب, الذي سلك الأشعري خلفه, وأصحاب ابن كلاب كالحارث المحاسبى وأبي العباس القلانسي ونحوهما خير من الأشعرية في هذا وهذا, فكلما كان الرجل إلى السلف والأئمة أقرب كان قوله أعلى وأفضل ... ". وفيه ذكر إشارات إلى بعض فرق أهل الكلام ورجالها من حيث قربها من الحق .

الشيخ محمد أمان الجامي
العقيدة التدمرية
الحجم ( 7.80 ميغابايت )
التنزيل ( 803 )
الإستماع ( 411 )


  1. شرح قول المصنف : " وقال تعالى‏:‏ (( ‏‏وكم من ملك في السماوات لا تغني شفاعتهم شيئا إلا من بعد أن يأذن الله لمن يشاء ويرضى‏ ))‏ ‏]‏‏.‏، وقال تعالى‏:‏ ‏(( ‏قل ادعوا الذين زعمتم من دون الله لا يملكون مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض وما لهم فيهما من شرك وما له منهم من ظهير‏ ولا تنفع الشفاعة عنده إلا لمن أذن له )) ‏‏‏.‏، وقد قال تعالى‏:‏ (( ‏‏ققل ادعوا الذين زعمتم من دونه فلا يملكون كشف الضر عنكم ولا تحويلا أولئك الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة أيهم أقرب ويرجون رحمته ويخافون عذابه إن عذاب ربك كان محذورا ))‏ ‏‏ قال طائفة من السلف‏:‏ كان أقوام يدعون عزيرا والمسيح والملائكة، فأنزل الله هذه الآية، بين فيها أن الملائكة والأنبياء يتقربون إلى الله ويرجون رحمته ويخافون عذابه‏ ... ‏ ". وفيه معنى شهادة ألا إله إلا الله .

  2. قراءة من كتاب التدمرية .

الشيخ محمد أمان الجامي
العقيدة التدمرية
الحجم ( 7.78 ميغابايت )
التنزيل ( 811 )
الإستماع ( 420 )


  1. تتمة شرح قول المصنف : " ... والمقصود أن هذا مما يقوله أهل الضلال، وأما أهل الهدى والفلاح، فيؤمنون بهذا وهذا، ويؤمنون بأن الله خالق كل شيء، وربه ومليكه، ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن، وهو على كل شيء قدير، أحاط بكل شيء علمًا، وكل شيء أحصاه في إمام مبين‏.‏ ويتضمن هذا الأصل من إثبات علم الله، وقدرته ومشيئته، ووحدانيته وربوبيته، وأنه خالق كل شيء وربه ومليكه، ما هو من أصول الإيمان ..‏.‏ ". وفيه ذكر مذهب أهل السنة في القدر .

  2. قراءة من كتاب التدمرية .

الشيخ محمد أمان الجامي
العقيدة التدمرية
الحجم ( 7.74 ميغابايت )
التنزيل ( 777 )
الإستماع ( 385 )


  1. تتمة شرح قول المصنف : " ... ومع هذا فلا ينكرون ما خلقه الله من الأسباب التي يخلق بها المسببات، كما قال تعالى‏:‏ ‏(( حتى إذا أقلت سحابا ثقالا سقناه لبلد ميت فأنزلنا به الماء فأخرجنا به من كل الثمرات ))‏ ‏وقال تعالى‏:‏ ‏(( يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام))‏ ‏‏، وقال تعالى‏:‏ ‏(( يضل به كثيرا ويهدي به كثيرا ))‏ ‏‏، فأخبر أنه يفعل بالأسباب‏... ‏ ". وفيه إثبات أهل السنة الأسباب .

  2. شرح قول المصنف : " ... ومن قال‏:‏ يفعل عندها لا بها, فقد خالف ما جاء به القرآن، وأنكر ما خلقه الله من القوى والطبائع، وهو شبيه بإنكار ما خلقه الله من القوى التي في الحيوان، التي يفعل الحيوان بها، مثل قدرة العبد. ". وفيه ذكر ضلال من أنكر الأسباب .

الشيخ محمد أمان الجامي
العقيدة التدمرية
الحجم ( 5.97 ميغابايت )
التنزيل ( 796 )
الإستماع ( 366 )


  1. تتمة الكلام على الأنساك الثلاثة في الحج .

  2. قراءة من كتاب التدمرية .