الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.61 ميغابايت )
التنزيل ( 91 )
الإستماع ( 57 )


  1. كتاب الصلاة.

  2. باب بدء الأذان.

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.67 ميغابايت )
التنزيل ( 76 )
الإستماع ( 40 )


  1. باب استحباب رفع اليدين حذو المنكبين مع تكبيرة الإحرام، والركوع، وفي الرفع من الركوع، وأنه لا يفعله إذا رفع من السجود.

  2. حدثنا يحيى بن يحيى التميمي، وسعيد بن منصور، وأبو بكر بن أبي شيبة، وعمرو الناقد، وزهير بن حرب، وابن نمير، كلهم عن سفيان بن عيينة، - واللفظ ليحيى - قال: أخبرنا سفيان بن عيينة، عن الزهري، عن سالم، عن أبيه، قال: ( رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا افتتح الصلاة رفع يديه حتى يحاذي منكبيه، وقبل أن يركع، وإذا رفع من الركوع، ولا يرفعهما بين السجدتين )

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.28 ميغابايت )
التنزيل ( 77 )
الإستماع ( 47 )


  1. باب حجة من قال لا يجهر بالبسملة.

  2. حدثنا محمد بن المثنى، وابن بشار، كلاهما عن غندر، قال ابن المثنى: حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، قال: سمعت قتادة، يحدث عن أنس، قال: ( صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر، وعمر، وعثمان، فلم أسمع أحدا منهم يقرأ (( بسم الله الرحمن الرحيم )) )

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.84 ميغابايت )
التنزيل ( 100 )
الإستماع ( 66 )


  1. باب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد التشهد.

  2. حدثنا يحيى بن يحيى التميمي، قال: قرأت على مالك، عن نعيم بن عبد الله المجمر، أن محمد بن عبد الله بن زيد الأنصاري، وعبد الله بن زيد، هو الذي كان أري النداء بالصلاة أخبره عن أبي مسعود الأنصاري، قال: ( أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في مجلس سعد بن عبادة، فقال له بشير بن سعد: أمرنا الله تعالى أن نصلي عليك يا رسول الله، فكيف نصلي عليك؟ قال: فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى تمنينا أنه لم يسأله ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قولوا اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم في العالمين، إنك حميد مجيد، والسلام كما قد علمتم )

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.75 ميغابايت )
التنزيل ( 90 )
الإستماع ( 47 )


  1. باب استخلاف الإمام إذا عرض له عذر من مرض وسفر، وغيرهما من يصلي بالناس، وأن من صلى خلف إمام جالس لعجزه عن القيام لزمه القيام إذا قدر عليه، ونسخ القعود خلف القاعد في حق من قدر على القيام.

  2. حدثنا أحمد بن عبد الله بن يونس، حدثنا زائدة، حدثنا موسى بن أبي عائشة، عن عبيد الله بن عبد الله، قال: ( دخلت على عائشة فقلت لها ألا تحدثيني عن مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالت: بلى ثقل النبي صلى الله عليه وسلم فقال: أصلى الناس؟ قلنا: لا، وهم ينتظرونك يا رسول الله قال: ضعوا لي ماء في المخضب، ففعلنا فاغتسل ثم ذهب لينوء فأغمي عليه ثم أفاق فقال: أصلى الناس؟ قلنا لا، وهم ينتظرونك يا رسول الله فقال: ضعوا لي ماء في المخضب ، ففعلنا فاغتسل، ثم ذهب لينوء فأغمي عليه ثم أفاق، فقال: أصلى الناس؟ قلنا لا، وهم ينتظرونك يا رسول الله، فقال: ضعوا لي ماء في المخضب ، ففعلنا فاغتسل ثم ذهب لينوء فأغمي عليه، ثم أفاق فقال: أصلى الناس؟ فقلنا لا، وهم ينتظرونك يا رسول الله، قالت: والناس عكوف في المسجد ينتظرون رسول الله صلى الله عليه وسلم لصلاة العشاء الآخرة، قالت: فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أبي بكر أن يصلي بالناس، فأتاه الرسول فقال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرك أن تصلي بالناس، فقال أبو بكر وكان رجلا رقيقا يا عمر صل بالناس، قال: فقال عمر: أنت أحق بذلك، قالت: فصلى بهم أبو بكر تلك الأيام، ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم وجد من نفسه خفة فخرج بين رجلين أحدهما العباس، لصلاة الظهر وأبو بكر يصلي بالناس فلما رآه أبو بكر ذهب ليتأخر فأومأ إليه النبي صلى الله عليه وسلم أن لا يتأخر وقال لهما: أجلساني إلى جنبه ، فأجلساه إلى جنب أبي بكر، وكان أبو بكر يصلي وهو قائم بصلاة النبي صلى الله عليه وسلم والناس يصلون بصلاة أبي بكر، والنبي صلى الله عليه وسلم قاعد قال عبيد الله: فدخلت على عبد الله بن عباس فقلت له: ألا أعرض عليك ما حدثتني عائشة عن مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: هات فعرضت حديثها عليه فما أنكر منه شيئا غير أنه قال: أسمت لك الرجل الذي كان مع العباس قلت: لا. قال: هو علي )

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 8.16 ميغابايت )
التنزيل ( 82 )
الإستماع ( 47 )


  1. باب النهي عن سبق الإمام بركوع أو سجود ونحوهما.

  2. حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وعلي بن حجر، - واللفظ لأبي بكر قال ابن حجر: أخبرنا، وقال أبو بكر - حدثنا علي بن مسهر، عن المختار بن فلفل، عن أنس، قال: ( صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم فلما قضى الصلاة أقبل علينا بوجهه، فقال: أيها الناس، إني إمامكم، فلا تسبقوني بالركوع ولا بالسجود، ولا بالقيام ولا بالانصراف، فإني أراكم أمامي ومن خلفي ، ثم قال: والذي نفس محمد بيده، لو رأيتم ما رأيت لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا ، قالوا: وما رأيت يا رسول الله قال: رأيت الجنة والنار )

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.49 ميغابايت )
التنزيل ( 83 )
الإستماع ( 48 )


  1. باب التوسط في القراءة في الصلاة الجهرية بين الجهر والإسرار إذا خاف من الجهر مفسدة

  2. حدثنا أبو جعفر محمد بن الصباح، وعمرو الناقد، جميعا عن هشيم، قال ابن الصباح: حدثنا هشيم، أخبرنا أبو بشر، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس : ( في قوله عز وجل: (( ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها )) قال: نزلت ورسول الله صلى الله عليه وسلم متوار بمكة، فكان إذا صلى بأصحابه رفع صوته بالقرآن، فإذا سمع ذلك المشركون سبوا القرآن ومن أنزله ومن جاء به، فقال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم: (( ولا تجهر بصلاتك )) فيسمع المشركون قراءتك (( ولا تخافت بها )) عن أصحابك أسمعهم القرآن ولا تجهر ذلك الجهر (( وابتغ بين ذلك سبيلا )) يقول بين الجهر والمخافتة ).

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 8.06 ميغابايت )
التنزيل ( 76 )
الإستماع ( 46 )


  1. تتمة لباب القراءة في الصبح.

  2. وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، ومحمد بن رافع، واللفظ لابن رافع، قالا: حدثنا يحيى بن آدم، حدثنا زهير، عن سماك قال: ( سألت جابر بن سمرة، عن صلاة النبي صلى الله عليه وسلم فقال: كان يخفف الصلاة ولا يصلي صلاة هؤلاء. قال: وأنبأني: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في الفجر بـ (( ق والقرآن )) ونحوها ).

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.71 ميغابايت )
التنزيل ( 103 )
الإستماع ( 63 )


  1. باب ما يقول إذا رفع رأسه من الركوع.

  2. حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا أبو معاوية، ووكيع، عن الأعمش، عن عبيد بن الحسن، عن ابن أبي أوفى، قال: ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذا رفع ظهره من الركوع، قال: سمع الله لمن حمده، اللهم ربنا لك الحمد، ملء السماوات، وملء الأرض وملء ما شئت من شيء بعد )

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.54 ميغابايت )
التنزيل ( 89 )
الإستماع ( 45 )


  1. باب أعضاء السجود، والنهي عن كف الشعر والثوب وعقص الرأس في الصلاة.

  2. وحدثنا يحيى بن يحيى، وأبو الربيع الزهراني، - قال يحيى: أخبرنا، وقال أبو الربيع - حدثنا حماد بن زيد، عن عمرو بن دينار، عن طاوس، عن ابن عباس، قال: ( أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يسجد على سبعة، ونهي أن يكف شعره، وثيابه ) هذا حديث يحيى وقال أبو الربيع: ( على سبعة أعظم، ونهي أن يكف شعره وثيابه، الكفين والركبتين والقدمين والجبهة )

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.82 ميغابايت )
التنزيل ( 88 )
الإستماع ( 60 )


  1. باب منع المار بين يدي المصلي.

  2. حدثنا يحيى بن يحيى، قال: قرأت على مالك، عن زيد بن أسلم، عن عبد الرحمن بن أبي سعيد، عن أبي سعيد الخدري، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( إذا كان أحدكم يصلي فلا يدع أحدا يمر بين يديه وليدرأه ما استطاع، فإن أبى فليقاتله، فإنما هو شيطان )