الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.64 ميغابايت )
التنزيل ( 137 )
الإستماع ( 56 )


  1. كتاب المساجد ومواضع الصلاة.

  2. حدثني أبو كامل الجحدري، حدثنا عبد الواحد، حدثنا الأعمش، ح قال: وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وأبو كريب، قالا: حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن إبراهيم التيمي، عن أبيه، عن أبي ذر، قال: ( قلت يا رسول الله: أي مسجد وضع في الأرض أول؟ قال: المسجد الحرام ، قلت: ثم أي؟ قال: المسجد الأقصى ، قلت: كم بينهما؟ قال: أربعون سنة، وأينما أدركتك الصلاة فصل فهو مسجد ) وفي حديث أبي كامل ( ثم حيثما أدركتك الصلاة فصله، فإنه مسجد )

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 8.02 ميغابايت )
التنزيل ( 121 )
الإستماع ( 64 )


  1. باب فضل بناء المساجد والحث عليها.

  2. حدثني هارون بن سعيد الأيلي، وأحمد بن عيسى، قالا: حدثنا ابن وهب، أخبرني عمرو، أن بكيرا، حدثه أن عاصم بن عمر بن قتادة، حدثه أنه سمع عبيد الله الخولاني : ( يذكر أنه سمع عثمان بن عفان، عند قول الناس فيه حين بنى مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم: إنكم قد أكثرتم، وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من بنى مسجدا لله تعالى - قال بكير: حسبت أنه قال: يبتغي به وجه الله - بنى الله له بيتا في الجنة ) وقال ابن عيسى في روايته مثله ( في الجنة )

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 5.58 ميغابايت )
التنزيل ( 115 )
الإستماع ( 48 )


  1. باب جواز الخطوة والخطوتين في الصلاة.

  2. حدثنا يحيى بن يحيى، وقتيبة بن سعيد، كلاهما عن عبد العزيز، قال يحيى: أخبرنا عبد العزيز بن أبي حازم، عن أبيه : ( أن نفرا جاءوا إلى سهل بن سعد، قد تماروا في المنبر من أي عود هو؟ فقال: أما والله إني لأعرف من أي عود هو، ومن عمله، ورأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أول يوم جلس عليه، قال فقلت له: يا أبا عباس، فحدثنا، قال: أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى امرأة - قال أبو حازم: إنه ليسميها يومئذ - انظري غلامك النجار، يعمل لي أعوادا أكلم الناس عليها فعمل هذه الثلاث درجات، ثم أمر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فوضعت هذا الموضع، فهي من طرفاء الغابة. ولقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قام عليه فكبر وكبر الناس وراءه، وهو على المنبر، ثم رفع فنزل القهقرى حتى سجد في أصل المنبر، ثم عاد، حتى فرغ من آخر صلاته، ثم أقبل على الناس فقال: يا أيها الناس إني صنعت هذا لتأتموا بي، ولتعلموا صلاتي )

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.98 ميغابايت )
التنزيل ( 115 )
الإستماع ( 64 )


  1. باب نهي من أكل ثوما أو بصلا أو كراثا أو نحوها.

  2. حدثنا محمد بن المثنى، وزهير بن حرب، قالا: حدثنا يحيى وهو القطان، عن عبيد الله، قال: أخبرني نافع، عن ابن عمر : ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: في غزوة خيبر من أكل من هذه الشجرة - يعني الثوم - فلا يأتين المساجد ) قال زهير: في غزوة ولم يذكر خيبر

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.56 ميغابايت )
التنزيل ( 112 )
الإستماع ( 65 )


  1. تتمة باب السهو في الصلاة والسجود له.

  2. وحدثناه عون بن سلام الكوفي، أخبرنا أبو بكر النهشلي، عن عبد الرحمن بن الأسود، عن أبيه، عن عبد الله، قال: ( صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم خمسا ، فقلنا: يا رسول الله أزيد في الصلاة، قال: وما ذاك؟ قالوا: صليت خمسا، قال: إنما أنا بشر مثلكم، أذكر كما تذكرون وأنسى كما تنسون ثم سجد سجدتي السهو ).

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.57 ميغابايت )
التنزيل ( 119 )
الإستماع ( 76 )


  1. باب السلام للتحليل من الصلاة عند فراغها وكيفيته.

  2. حدثنا زهير بن حرب، حدثنا يحيى بن سعيد، عن شعبة، عن الحكم، ومنصور، عن مجاهد، عن أبي معمر : ( أن أميرا كان بمكة يسلم تسليمتين ، فقال عبد الله: أنى علقها؟ قال الحكم في حديثه: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يفعله ). وحدثني أحمد بن حنبل، حدثنا يحيى بن سعيد، عن شعبة، عن الحكم، عن مجاهد، عن أبي معمر، عن عبد الله، - قال شعبة: رفعه مرة - : ( أن أميرا أو رجلا سلم تسليمتين، فقال عبد الله أنى علقها ).

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 6.85 ميغابايت )
التنزيل ( 117 )
الإستماع ( 71 )


  1. باب ما يقال بين تكبيرة الإحرام والقراءة.

  2. حدثني زهير بن حرب، حدثنا جرير، عن عمارة بن القعقاع، عن أبي زرعة، عن أبي هريرة، قال: ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذا كبر في الصلاة، سكت هنية قبل أن يقرأ، فقلت: يا رسول الله بأبي أنت وأمي أرأيت سكوتك بين التكبير والقراءة، ما تقول؟ قال أقول: اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم اغسلني من خطاياي بالثلج والماء والبرد )

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.42 ميغابايت )
التنزيل ( 107 )
الإستماع ( 38 )


  1. باب أوقات الصلوات الخمس.

  2. حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا ليث، ح قال: وحدثنا ابن رمح، أخبرنا الليث، عن ابن شهاب : ( أن عمر بن عبد العزيز، أخر العصر شيئا، فقال له عروة: أما إن جبريل قد نزل، فصلى إمام رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال له عمر: اعلم ما تقول يا عروة، فقال: سمعت بشير بن أبي مسعود، يقول: سمعت أبا مسعود، يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: نزل جبريل فأمني، فصليت معه، ثم صليت معه، ثم صليت معه، ثم صليت معه، ثم صليت معه ، يحسب بأصابعه خمس صلوات ).

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.88 ميغابايت )
التنزيل ( 128 )
الإستماع ( 80 )


  1. باب استحباب التبكير بالعصر.

  2. حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا ليث، ح قال: وحدثنا محمد بن رمح، أخبرنا الليث، عن ابن شهاب، عن أنس بن مالك، أنه أخبره: ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي العصر والشمس مرتفعة حية، فيذهب الذاهب إلى العوالي، فيأتي العوالي والشمس مرتفعة ) ولم يذكر قتيبة: فيأتي العوالي

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.85 ميغابايت )
التنزيل ( 119 )
الإستماع ( 61 )


  1. باب بيان أن أول وقت المغرب عند غروب الشمس.

  2. حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا حاتم وهو ابن إسماعيل، عن يزيد بن أبي عبيد، عن سلمة بن الأكوع: ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي المغرب إذا غربت الشمس، وتوارت بالحجاب )

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.33 ميغابايت )
التنزيل ( 112 )
الإستماع ( 38 )


  1. باب فضل صلاة الجماعة، وبيان التشديد في التخلف عنها.

  2. حدثنا يحيى بن يحيى، قال: قرأت على مالك، عن ابن شهاب، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: ( صلاة الجماعة أفضل من صلاة أحدكم وحده بخمسة وعشرين جزءا ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا عبد الأعلى، عن معمر، عن الزهري، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: ( تفضل صلاة في الجميع على صلاة الرجل وحده خمسا وعشرين درجة ). قال: ( وتجتمع ملائكة الليل، وملائكة النهار في صلاة الفجر )، قال أبو هريرة: اقرءوا إن شئتم (( وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا )) ). وحدثني أبو بكر بن إسحاق، حدثنا أبو اليمان، أخبرنا شعيب، عن الزهري، قال: أخبرني سعيد، وأبو سلمة، أن أبا هريرة، قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم، يقول بمثل حديث عبد الأعلى، عن معمر إلا أنه قال: ( بخمس وعشرين جزءا ) ). وحدثنا عبد الله بن مسلمة بن قعنب، حدثنا أفلح، عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم، عن سلمان الأغر، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( صلاة الجماعة تعدل خمسا وعشرين من صلاة الفذ )

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 8.02 ميغابايت )
التنزيل ( 120 )
الإستماع ( 53 )


  1. تتمة باب جواز الجماعة في النافلة، والصلاة على حصير وخمرة وثوب، وغيرها من الطاهرات.

  2. حدثنا يحيى بن يحيى، قال: قرأت على مالك، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة، عن أنس بن مالك : ( أن جدته مليكة، دعت رسول الله صلى الله عليه وسلم لطعام صنعته، فأكل منه، ثم قال: قوموا فأصلي لكم ، قال أنس بن مالك فقمت إلى حصير لنا قد اسود من طول ما لبس، فنضحته بماء، فقام عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وصففت أنا، واليتيم وراءه، والعجوز من ورائنا، فصلى لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتين، ثم انصرف ). وحدثنا شيبان بن فروخ، وأبو الربيع، كلاهما عن عبد الوارث، قال شيبان: حدثنا عبد الوارث، عن أبي التياح، عن أنس بن مالك، قال: ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقا، فربما تحضر الصلاة وهو في بيتنا، فيأمر بالبساط الذي تحته فيكنس، ثم ينضح، ثم يؤم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونقوم خلفه فيصلي بنا، وكان بساطهم من جريد النخل ) حدثني زهير بن حرب، حدثنا هاشم بن القاسم، حدثنا سليمان، عن ثابت، عن أنس، قال: ( دخل النبي صلى الله عليه وسلم علينا وما هو إلا أنا، وأمي، وأم حرام خالتي، فقال: قوموا فلأصلي بكم في غير وقت صلاة، فصلى بنا، فقال رجل لثابت: أين جعل أنسا منه؟ قال: جعله على يمينه، ثم دعا لنا أهل البيت بكل خير من خير الدنيا والآخرة، فقالت أمي: يا رسول الله خويدمك ادع الله له، قال: فدعا لي بكل خير، وكان في آخر ما دعا لي به ، أن قال: اللهم أكثر ماله وولده، وبارك له فيه ) وحدثنا عبيد الله بن معاذ، حدثنا أبي، حدثنا شعبة، عن عبد الله بن المختار، سمع موسى بن أنس، يحدث عن أنس بن مالك: ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى به وبأمه، أو خالته ، قال: فأقامني عن يمينه، وأقام المرأة خلفنا )

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.40 ميغابايت )
التنزيل ( 112 )
الإستماع ( 63 )


  1. باب من أحق بالإمامة.

  2. حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا أبو عوانة، عن قتادة، عن أبي نضرة، عن أبي سعيد الخدري، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إذا كانوا ثلاثة فليؤمهم أحدهم، وأحقهم بالإمامة أقرؤهم )

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.41 ميغابايت )
التنزيل ( 120 )
الإستماع ( 64 )


  1. تتمة باب قضاء الصلاة الفائتة، واستحباب تعجيل قضائها.

  2. وحدثنا شيبان بن فروخ، حدثنا سليمان يعني ابن المغيرة، حدثنا ثابت، عن عبد الله بن رباح، عن أبي قتادة، قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: ( إنكم تسيرون عشيتكم وليلتكم، وتأتون الماء إن شاء الله غدا )، فانطلق الناس لا يلوي أحد على أحد، قال أبو قتادة: فبينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يسير حتى ابهار الليل، وأنا إلى جنبه، قال: فنعس رسول الله صلى الله عليه وسلم، فمال عن راحلته، فأتيته فدعمته من غير أن أوقظه حتى اعتدل على راحلته، قال: ثم سار حتى تهور الليل، مال عن راحلته، قال: فدعمته من غير أن أوقظه حتى اعتدل على راحلته، قال: ثم سار حتى إذا كان من آخر السحر، مال ميلة هي أشد من الميلتين الأوليين، حتى كاد ينجفل، فأتيته فدعمته، فرفع رأسه، فقال: ( من هذا؟ ) قلت: أبو قتادة، قال: ( متى كان هذا مسيرك مني؟ ) قلت: ما زال هذا مسيري منذ الليلة، قال: ( حفظك الله بما حفظت به نبيه )، ثم قال: ( هل ترانا نخفى على الناس؟ )، ثم قال: ( هل ترى من أحد؟ ) قلت: هذا راكب، ثم قلت: هذا راكب آخر، حتى اجتمعنا فكنا سبعة ركب، قال: فمال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الطريق، فوضع رأسه، ثم قال: ( احفظوا علينا صلاتنا )، فكان أول من استيقظ رسول الله صلى الله عليه وسلم والشمس في ظهره، قال: فقمنا فزعين، ثم قال: ( اركبوا )، فركبنا فسرنا حتى إذا ارتفعت الشمس نزل، ثم دعا بميضأة كانت معي فيها شيء من ماء، قال: فتوضأ منها وضوءا دون وضوء، قال: وبقي فيها شيء من ماء، ثم قال لأبي قتادة: (احفظ علينا ميضأتك، فسيكون لها نبأ )، ثم أذن بلال بالصلاة، فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتين، ثم صلى الغداة، فصنع كما كان يصنع كل يوم، قال: وركب رسول الله صلى الله عليه وسلم وركبنا معه، قال: فجعل بعضنا يهمس إلى بعض ما كفارة ما صنعنا بتفريطنا في صلاتنا؟ ثم قال: ( أما لكم في أسوة )، ثم قال: ( أما إنه ليس في النوم تفريط، إنما التفريط على من لم يصل الصلاة حتى يجيء وقت الصلاة الأخرى، فمن فعل ذلك فليصلها حين ينتبه لها، فإذا كان الغد فليصلها عند وقتها )، ثم قال: ( ما ترون الناس صنعوا؟ ) قال: ثم قال: ( أصبح الناس فقدوا نبيهم )، فقال أبو بكر، وعمر: رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدكم، لم يكن ليخلفكم، وقال الناس: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أيديكم، فإن يطيعوا أبا بكر، وعمر يرشدوا، قال: فانتهينا إلى الناس حين امتد النهار، وحمي كل شيء، وهم يقولون: يا رسول الله هلكنا، عطشنا، فقال: ( لا هلك عليكم )، ثم قال: ( أطلقوا لي غمري ) قال: ودعا بالميضأة، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يصب، وأبو قتادة يسقيهم، فلم يعد أن رأى الناس ماء في الميضأة تكابوا عليها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أحسنوا الملأ كلكم سيروى ) قال: ففعلوا، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يصب وأسقيهم حتى ما بقي غيري، وغير رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: ثم صب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال لي: ( اشرب )، فقلت: لا أشرب حتى تشرب يا رسول الله قال: ( إن ساقي القوم آخرهم شربا )، قال: فشربت، وشرب رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: فأتى الناس الماء جامين رواء، قال: فقال عبد الله بن رباح: إني لأحدث هذا الحديث في مسجد الجامع، إذ قال عمران بن حصين انظر أيها الفتى كيف تحدث، فإني أحد الركب تلك الليلة، قال: قلت: فأنت أعلم بالحديث، فقال: ممن أنت؟ قلت: من الأنصار، قال: حدث، فأنتم أعلم بحديثكم، قال: فحدثت القوم، فقال عمران: لقد شهدت تلك الليلة، وما شعرت أن أحدا حفظه كما حفظته ).