الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.76 ميغابايت )
التنزيل ( 80 )
الإستماع ( 53 )


  1. كتاب صفة القيامة والجنة والنار

  2. حدثني أبو بكر بن إسحاق، حدثنا يحيى بن بكير، حدثني المغيرة يعني الحزامي، عن أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( إنه ليأتي الرجل العظيم السمين يوم القيامة، لا يزن عند الله جناح بعوضة، اقرءوا فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا ).

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 6.65 ميغابايت )
التنزيل ( 77 )
الإستماع ( 52 )


  1. باب قوله: (( إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى )) [العلق: 7]

  2. حدثنا عبيد الله بن معاذ، ومحمد بن عبد الأعلى القيسي، قالا: حدثنا المعتمر، عن أبيه، حدثني نعيم بن أبي هند، عن أبي حازم، عن أبي هريرة، قال: قال أبو جهل: هل يعفر محمد وجهه بين أظهركم؟ قال فقيل: نعم، فقال: واللات والعزى لئن رأيته يفعل ذلك لأطأن على رقبته، أو لأعفرن وجهه في التراب، قال: فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي، زعم ليطأ على رقبته، قال: فما فجئهم منه إلا وهو ينكص على عقبيه ويتقي بيديه، قال: فقيل له: ما لك؟ فقال: إن بيني وبينه لخندقا من نار وهولا وأجنحة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لو دنا مني لاختطفته الملائكة عضوا عضوا ) قال: فأنزل الله عز وجل - لا ندري في حديث أبي هريرة، أو شيء بلغه -: {كلا إن الإنسان ليطغى، أن رآه استغنى إن إلى ربك الرجعى، أرأيت الذي ينهى، عبدا إذا صلى، أرأيت إن كان على الهدى، أو أمر بالتقوى، أرأيت إن كذب وتولى} [العلق: 7]- يعني أبا جهل - (( ألم يعلم بأن الله يرى، كلا لئن لم ينته لنسفعا بالناصية، ناصية كاذبة خاطئة، فليدع ناديه سندع الزبانية، كلا لا تطعه )) [العلق: 14]، زاد عبيد الله في حديثه قال: وأمره بما أمره به. وزاد ابن عبد الأعلى (( فليدع ناديه )) [العلق: 17]، يعني قومه .

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.95 ميغابايت )
التنزيل ( 84 )
الإستماع ( 65 )


  1. باب يحشر الكافر على وجهه

  2. حدثني زهير بن حرب، وعبد بن حميد - واللفظ لزهير - قالا: حدثنا يونس بن محمد، حدثنا شيبان، عن قتادة، حدثنا أنس بن مالك، أن رجلا قال: يا رسول الله كيف يحشر الكافر على وجهه يوم القيامة؟ قال: ( أليس الذي أمشاه على رجليه في الدنيا، قادرا على أن يمشيه على وجهه يوم القيامة؟ ) قال قتادة: بلى، وعزة ربنا .

الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.32 ميغابايت )
التنزيل ( 80 )
الإستماع ( 59 )


  1. باب لن يدخل أحد الجنة بعمله بل برحمة الله تعالى

  2. حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا ليث، عن بكير، عن بسر بن سعيد، عن أبي هريرة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( لن ينجي أحدا منكم عمله ) قال رجل: ولا إياك؟ يا رسول الله, قال: ( ولا إياي، إلا أن يتغمدني الله منه برحمة، ولكن سددوا ). وحدثنيه يونس بن عبد الأعلى الصدفي، أخبرنا عبد الله بن وهب، أخبرني عمرو بن الحارث، عن بكير بن الأشج بهذا الإسناد، غير أنه قال: ( برحمة منه وفضل ) ولم يذكر ( ولكن سددوا ). حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا حماد يعني ابن زيد، عن أيوب، عن محمد، عن أبي هريرة، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( ما من أحد يدخله عمله الجنة ) فقيل: ولا أنت؟ يا رسول الله قال: ( ولا أنا، إلا أن يتغمدني ربي برحمة ). حدثنا محمد بن المثنى، حدثنا ابن أبي عدي، عن ابن عون، عن محمد، عن أبي هريرة، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( ليس أحد منكم ينجيه عمله ) قالوا: ولا أنت؟ يا رسول الله قال: ( ولا أنا، إلا أن يتغمدني الله منه بمغفرة ورحمة )، وقال ابن عون بيده هكذا، وأشار على رأسه ( ولا أنا، إلا أن يتغمدني الله منه بمغفرة ورحمة ). حدثني زهير بن حرب، حدثنا جرير، عن سهيل، عن أبيه، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ليس أحد ينجيه عمله ) قالوا: ولا أنت؟ يا رسول الله قال: ( ولا أنا، إلا أن يتداركني الله منه برحمة ). وحدثني محمد بن حاتم، حدثنا أبو عباد يحيى بن عباد، حدثنا إبراهيم بن سعد، حدثنا ابن شهاب، عن أبي عبيد، مولى عبد الرحمن بن عوف، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لن يدخل أحدا منكم عمله الجنة ) قالوا: ولا أنت؟ يا رسول الله قال: ( ولا أنا، إلا أن يتغمدني الله منه بفضل ورحمة ). حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير، حدثنا أبي، حدثنا الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( قاربوا وسددوا، واعلموا أنه لن ينجو أحد منكم بعمله ) قالوا: يا رسول الله ولا أنت؟ قال: ( ولا أنا، إلا أن يتغمدني الله برحمة منه وفضل ).