الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.48 ميغابايت )
التنزيل ( 444 )
الإستماع ( 183 )


  1. باب : من أجاز طلاق الثلاث . لقول الله تعالى : (( الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان )) . وقال ابن الزبير في مريض طلق : لا أرى أن ترث مبتوتته . وقال الشعبي : ترثه ، وقال ابن شبرمة : تزوج إذا انقضت العدة ؟ قال : نعم ، قال : أرأيت إن مات الزوج الآخر ؟ فرجع عن ذلك .

  2. حدثنا عبد الله بن يوسف أخبرنا مالك عن ابن شهاب أن سهل بن سعد الساعدي أخبره أن عويمراً العجلاني جاء إلى عاصم بن عدي الأنصاري فقال له يا عاصم أرأيت رجلاً وجد مع امرأته رجلاً أيقتله فتقتلونه أم كيف يفعل سل لي يا عاصم عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأل عاصم عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فكره رسول الله صلى الله عليه وسلم المسائل وعابها حتى كبر على عاصم ما سمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما رجع عاصم إلى أهله جاء عويمر فقال يا عاصم ماذا قال لك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عاصم لم تأتني بخير قد كره رسول الله صلى الله عليه وسلم المسألة التي سألته عنها قال عويمر والله لا أنتهي حتى أسأله عنها فأقبل عويمر حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وسط الناس فقال يا رسول الله أرأيت رجلاً وجد مع امرأته رجلاً أيقتله فتقتلونه أم كيف يفعل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( قد أنزل الله فيك وفي صاحبتك فاذهب فأت بها ) قال سهل فتلاعنا وأنا مع الناس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما فرغا قال عويمر كذبت عليها يا رسول الله إن أمسكتها فطلقها ثلاثاً قبل أن يأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ابن شهاب فكانت تلك سنة المتلاعنين

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.52 ميغابايت )
التنزيل ( 387 )
الإستماع ( 188 )


  1. تتمة شرح باب : من قال لامرأته : أنت علي حرام .

  2. الكلام الذي في عرف الناس صريح عن الطلاق هل يقع لو لم ينوه ؟

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.18 ميغابايت )
التنزيل ( 366 )
الإستماع ( 182 )


  1. تتمة الشرح السابق : باب : الطلاق في الإغلاق والكره والسكران والمجنون وأمرهما والغلط والنسيان في الطلاق والشرك وغيره . لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( الأعمال بالنية ولكل امرئ ما نوى ) وتلا الشعبي (( لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا )) وما لا يجوز من إقرار الموسوس وقال النبي صلى الله عليه وسلم للذي أقر على نفسه ( أبك جنون ) وقال علي بقر حمزة خواصر شارفي فطفق النبي صلى الله عليه وسلم يلوم حمزة فإذا حمزة قد ثمل محمرة عيناه ثم قال حمزة هل أنتم إلا عبيد لأبي فعرف النبي صلى الله عليه وسلم أنه قد ثمل فخرج وخرجنا معه وقال عثمان ليس لمجنون ولا لسكران طلاق وقال بن عباس طلاق السكران والمستكره ليس بجائز . وقال عقبة بن عامر لا يجوز طلاق الموسوس وقال عطاء إذا بدا بالطلاق فله شرطه وقال نافع طلق رجل امرأته البتة إن خرجت فقال بن عمر إن خرجت فقد بتت منه وإن لم تخرج فليس بشيء وقال الزهري فيمن قال إن لم أفعل كذا وكذا فامرأتي طالق ثلاثا يسأل عما قال وعقد عليه قلبه حين حلف بتلك اليمين فإن سمى أجلا أراده وعقد عليه قلبه حين حلف جعل ذلك في دينه وأمانته وقال إبراهيم إن قال لا حاجة لي فيك نيته وطلاق كل قوم بلسانهم وقال قتادة إذا قال إن حملت فأنت طالق ثلاثا يغشاها عند كل طهر مرة فإن استبان حملها فقد بانت وقال الحسن إذا قال الحقي بأهلك نيته وقال بن عباس الطلاق عن وطر والعتاق ما أريد به وجه الله وقال الزهري إن قال ما أنت بامرأتي نيته وإن نوى طلاقا فهو ما نوى وقال علي ألم تعلم أن القلم رفع عن ثلاثة عن المجنون حتى يفيق وعن الصبي حتى يدرك وعن النائم حتى يستيقظ وقال علي وكل الطلاق جائز إلا طلاق المعتوه .

  2. شرح قول المؤلف : الطلاق في الإغلاق والكره .

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.65 ميغابايت )
التنزيل ( 335 )
الإستماع ( 191 )


  1. باب : الطلاق في الإغلاق والكره والسكران والمجنون وأمرهما والغلط والنسيان في الطلاق والشرك وغيره . لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( الأعمال بالنية ولكل امرئ ما نوى ) وتلا الشعبي (( لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا )) وما لا يجوز من إقرار الموسوس وقال النبي صلى الله عليه وسلم للذي أقر على نفسه ( أبك جنون ) وقال علي بقر حمزة خواصر شارفي فطفق النبي صلى الله عليه وسلم يلوم حمزة فإذا حمزة قد ثمل محمرة عيناه ثم قال حمزة هل أنتم إلا عبيد لأبي فعرف النبي صلى الله عليه وسلم أنه قد ثمل فخرج وخرجنا معه وقال عثمان ليس لمجنون ولا لسكران طلاق وقال بن عباس طلاق السكران والمستكره ليس بجائز . وقال عقبة بن عامر لا يجوز طلاق الموسوس وقال عطاء إذا بدا بالطلاق فله شرطه وقال نافع طلق رجل امرأته البتة إن خرجت فقال بن عمر إن خرجت فقد بتت منه وإن لم تخرج فليس بشيء وقال الزهري فيمن قال إن لم أفعل كذا وكذا فامرأتي طالق ثلاثا يسأل عما قال وعقد عليه قلبه حين حلف بتلك اليمين فإن سمى أجلا أراده وعقد عليه قلبه حين حلف جعل ذلك في دينه وأمانته وقال إبراهيم إن قال لا حاجة لي فيك نيته وطلاق كل قوم بلسانهم وقال قتادة إذا قال إن حملت فأنت طالق ثلاثا يغشاها عند كل طهر مرة فإن استبان حملها فقد بانت وقال الحسن إذا قال الحقي بأهلك نيته وقال بن عباس الطلاق عن وطر والعتاق ما أريد به وجه الله وقال الزهري إن قال ما أنت بامرأتي نيته وإن نوى طلاقا فهو ما نوى وقال علي ألم تعلم أن القلم رفع عن ثلاثة عن المجنون حتى يفيق وعن الصبي حتى يدرك وعن النائم حتى يستيقظ وقال علي وكل الطلاق جائز إلا طلاق المعتوه .

  2. تتمة شرح قول المؤلف : وأمرهما والغلط والنسيان في الطلاق والشرك وغيره . لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( الأعمال بالنية ولكل امرئ ما نوى ) وتلا الشعبي (( لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ))

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.46 ميغابايت )
التنزيل ( 313 )
الإستماع ( 186 )


  1. باب : الطلاق في الإغلاق والكره والسكران والمجنون وأمرهما والغلط والنسيان في الطلاق والشرك وغيره .

  2. تتمة جواب السؤال : لو كتب الطلا ق كتابة هل يقع ؟

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.46 ميغابايت )
التنزيل ( 346 )
الإستماع ( 183 )


  1. تتمة شرح الحديث : حدثنا أبو الوليد حدثنا الليث عن ابن أبي مليكة عن المسور بن مخرمة الزهري قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول ( إن بني المغيرة استأذنوا في أن ينكح علي ابنتهم فلا آذن )

  2. باب : لا يكون بيع الأمة طلاقاً .

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.53 ميغابايت )
التنزيل ( 338 )
الإستماع ( 184 )


  1. تتمة جواب السؤال : بالنسبة لنكاح المشركات النصرانيات واليهوديات لماذا لا يقاس على هذه القضية جهاز التلفاز لم يقل أحد من الفقهاء أنه حرام كجهاز ولكن قالوا أنه مباح ولكن حرموا استعماله لغلبة الحرمة فيما يبث فيه فلماذا لا يحرم نكاح المشركات لأن الغالب عليهن الآن أنهن يغدرن أزواجهن ؟

  2. باب : إذا أسلمت المشركة أو النصرانية تحت الذمي أو الحربي . وقال عبدالوارث ، عن خالد ، عن عكرمة ، عن ابن عباس : إذا أسلمت النصرانية قبل زوجها بساعة حرمت عليه . وقال داود عن إبراهيم الصائغ سئل عطاء عن امرأة من أهل العهد أسلمت ثم أسلم زوجها في العدة أهي امرأته قال لا إلا أن تشاء هي بنكاح جديد وصداق وقال مجاهد إذا أسلم في العدة يتزوجها وقال الله تعالى : (( لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن )) وقال الحسن وقتادة في مجوسيين أسلما هما على نكاحهما وإذا سبق أحدهما صاحبه وأبى الآخر بانت لا سبيل له عليها وقال ابن جريج قلت لعطاء امرأة من المشركين جاءت إلى المسلمين أيعاوض زوجها منها لقوله تعالى : (( وآتوهم ما أنفقوا )) قال لا إنما كان ذاك بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين أهل العهد وقال مجاهد هذا كله في صلح بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين قريش .

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.53 ميغابايت )
التنزيل ( 414 )
الإستماع ( 182 )


  1. باب : الظهار . وقول الله تعالى : (( قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها - إلى قوله - فمن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا )) .

  2. تتمة شرح قول الله تعالى : (( قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها - إلى قوله - فمن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا )) .

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.47 ميغابايت )
التنزيل ( 297 )
الإستماع ( 178 )


  1. تتمة شرح باب : اللعان .

  2. حدثنا قتيبة حدثنا ليث عن يحيى بن سعيد الأنصاري أنه سمع أنس بن مالك يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ألا أخبركم بخير دور الأنصار ) قالوا بلى يا رسول الله قال ( بنو النجار ثم الذين يلونهم بنو عبد الأشهل ثم الذين يلونهم بنو الحارث بن الخزرج ثم الذين يلونهم بنو ساعدة ) ثم قال بيده فقبض أصابعه ثم بسطهن كالرامي بيده ثم قال وفي كل دور الأنصار خير )

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.48 ميغابايت )
التنزيل ( 319 )
الإستماع ( 180 )


  1. باب : التلاعن في المسجد .

  2. حدثنا يحيى أخبرنا عبد الرزاق أخبرنا ابن جريج قال أخبرني ابن شهاب عن الملاعنة وعن السنة فيها عن حديث سهل بن سعد أخي بني ساعدة أن رجلاً من الأنصار جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أرأيت رجلاً وجد مع امرأته رجلاً أيقتله أم كيف يفعل فأنزل الله في شأنه ما ذكر في القرآن من أمر المتلاعنين فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( قد قضى الله فيك وفي امرأتك ) قال فتلاعنا في المسجد وأنا شاهد فلما فرغا قال كذبت عليها يا رسول الله إن أمسكتها فطلقها ثلاثاً قبل أن يأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم حين فرغا من التلاعن ففارقها عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال ( ذاك تفريق بين كل متلاعنين ) قال ابن جريج قال ابن شهاب فكانت السنة بعدهما أن يفرق بين المتلاعنين وكانت حاملاً وكان ابنها يدعى لأمه قال ثم جرت السنة في ميراثها أنها ترثه ويرث منها ما فرض الله له قال ابن جريج عن ابن شهاب عن سهل بن سعد الساعدي في هذا الحديث إن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( إن جاءت به أحمر قصيراً كأنه وحرة فلا أراها إلا قد صدقت وكذب عليها وإن جاءت به أسود أعين ذا أليتين فلا أراه إلا قد صدق عليها ) فجاءت به على المكروه من ذلك

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.45 ميغابايت )
التنزيل ( 254 )
الإستماع ( 86 )


  1. باب : قول الله تعالى : (( والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء )) . وقال إبراهيم فيمن تزوج في العدة فحاضت عنده ثلاث حيض بانت من الأول ولا تحتسب به لمن بعده وقال الزهري تحتسب وهذا أحب إلى سفيان يعني قول الزهري وقال معمر يقال أقرأت المرأة إذا دنا حيضها وأقرأت إذا دنا طهرها ويقال ما قرأت بسلي قط إذا لم تجمع ولدا في بطنها .

  2. تتمة القراءة من الشرح مع تعليق الشيخ

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.47 ميغابايت )
التنزيل ( 256 )
الإستماع ( 82 )


  1. باب : (( وبعولتهن أحق بردهن )) : في العدة ، وكيف يراجع المرأة إذا طلقها واحدة أو اثنتين .

  2. حدثنا قتيبة حدثنا الليث عن نافع أن ابن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما طلق امرأةً له وهي حائض تطليقةً واحدةً فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يراجعها ثم يمسكها حتى تطهر ثم تحيض عنده حيضةً أخرى ثم يمهلها حتى تطهر من حيضها فإن أراد أن يطلقها فليطلقها حين تطهر من قبل أن يجامعها فتلك العدة التي أمر الله أن تطلق لها النساء وكان عبد الله إذا سئل عن ذلك قال لأحدهم إن كنت طلقتها ثلاثاً فقد حرمت عليك حتى تنكح زوجاً غيرك وزاد فيه غيره عن الليث حدثني نافع قال ابن عمر لو طلقت مرةً أو مرتين فإن النبي صلى الله عليه وسلم أمرني بهذا

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.48 ميغابايت )
التنزيل ( 285 )
الإستماع ( 87 )


  1. باب : تلبس الحادة ثياب العصب .

  2. تتمة القراءة من الشرح .

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.38 ميغابايت )
التنزيل ( 254 )
الإستماع ( 93 )


  1. إذا لم يدخل عليها ولم يسق لها مهر وطلقها هل يكون لها نصف المهر ؟

  2. هل المتاع خاص بالتي طلقت قبل الدخول ولم يسمى لها مهر ؟