كتاب الكسوف-296
الشيخ عبد المحسن العباد
سنن النسائي
الحجم ( 2.49 ميغابايت )
التنزيل ( 686 )
الإستماع ( 427 )


2 - أخبرنا محمد بن بشار قال حدثنا عبد الوهاب قال حدثنا خالد عن أبي قلابة عن النعمان بن بشير قال : انكسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم فخرج يجر ثوبه فزعا حتى أتى المسجد فلم يزل يصلي بنا حتى انجلت فلما انجلت قال إن ناسا يزعمون أن الشمس والقمر لا ينكسفان إلا لموت عظيم من العظماء وليس كذلك إن الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته ولكنهما آيتان من آيات الله عز و جل إن الله عز و جل إذا بدا لشيء من خلقه خشع له فإذا رأيتم ذلك فصلوا كأحدث صلاة صليتموها من المكتوبة أستمع حفظ

6 - وأخبرنا إبراهيم بن يعقوب قال حدثنا عمرو بن عاصم أن جده عبيد الله بن الوازع حدثه حديثا قال حدثنا أيوب السختياني عن أبي قلابة عن قبيصة بن مخارق الهلالي قال : كسفت الشمس ونحن إذ ذاك مع رسول الله صلى الله عليه و سلم بالمدينة فخرج فزعا يجر ثوبه فصلى ركعتين أطالهما فوافق انصرافه انجلاء الشمس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله وإنهما لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم من ذلك شيئا فصلوا كأحدث صلاة مكتوبة صليتموها أستمع حفظ

21 - أخبرنا عمران بن موسى قال حدثنا عبد الوارث قال حدثنا يونس عن الحسن عن أبي بكرة قال : كنا عند رسول الله صلى الله عليه و سلم فانكسفت الشمس فخرج رسول الله صلى الله عليه و سلم يجر رداءه حتى انتهى إلى المسجد وثاب إليه الناس فصلى بنا ركعتين فلما انكشفت الشمس قال إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله يخوف الله عز و جل بهما عباده وإنهما لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم ذلك فصلوا حتى يكشف ما بكم وذلك أن ابنا له مات يقال له إبراهيم فقال له ناس في ذلك أستمع حفظ