كتاب قسم الفيء والبيعة-562
الشيخ عبد المحسن العباد
سنن النسائي
الحجم ( 3.17 ميغابايت )
التنزيل ( 718 )
الإستماع ( 496 )


9 - أخبرنا محمد بن الوليد قال حدثنا محمد قال حدثنا شعبة عن سيار ويحيى بن سعيد أنهما سمعا عبادة بن الوليد يحدث عن أبيه أما سيار فقال عن أبيه وأما يحيى فقال عن أبيه عن جده قال : ( بايعنا رسول الله صلى الله عليه و سلم على السمع والطاعة في عسرنا ويسرنا ومنشطنا ومكرهنا وأثرة علينا وأن لا ننازع الأمر أهله وأن نقوم بالحق حيثما كان لا نخاف في الله لومه لائم ) قال شعبة سيار لم يذكر هذا الحرف حيثما كان وذكره يحيى قال شعبة إن كنت زدت فيه شيئا فهو عن سيار أو عن يحيى أستمع حفظ

28 - أخبرنا عبيد الله بن سعد بن إبراهيم بن سعد قال حدثني عمي قال حدثنا أبي عن صالح عن ابن شهاب قال حدثني أبو إدريس الخولاني أن عبادة بن الصامت قال إن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال وحوله عصابة من أصحابه : ( تبايعوني على أن لا تشركوا بالله شيئا ولا تسرقوا ولا تزنوا ولا تقتلوا أولادكم ولا تأتوا ببهتان تفترونه بين أيديكم وأرجلكم ولا تعصوني في معروف فمن وفي فأجره على الله ومن أصاب منكم شيئا فعوقب به فهو له كفارة ومن أصاب من ذلك شيئا ثم ستره الله فأمره إلى الله إن شاء عفا عنه وإن شاء عاقبه ) خالفه أحمد بن سعيد أستمع حفظ

30 - أخبرني أحمد بن سعيد قال حدثنا يعقوب قال حدثنا أبي عن صالح بن كيسان عن الحارث بن فضيل أن ابن شهاب حدثه عن عبادة بن الصامت أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ( ألا تبايعوني على ما بايع عليه النساء أن لا تشركوا بالله شيئا ولا تسرقوا ولا تزنوا ولا تقتلوا أولادكم ولا تأتوا ببهتان تفترونه بين أيديكم وأرجلكم ولا تعصوني في معروف قلنا بلى يا رسول الله فبايعناه على ذلك فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم فمن أصاب بعد ذلك شيئا فنالته عقوبة فهو كفارة ومن لم تنله عقوبة فأمره إلى الله إن شاء غفر له وان شاء عاقبه ) أستمع حفظ