العقيدة الطحاوية-10
الشيخ محمد أمان الجامي
العقيدة الطحاوية
الحجم ( 3.69 ميغابايت )
التنزيل ( 1155 )
الإستماع ( 771 )


1 - تتمة التعليق على قول شارح الطحاوية " ... وروى البخاري وغيره عن عمران بن حصين، قال: ( قال أهل اليمن لرسول الله - صلى الله عليه وسلم: جئناك لنتفقه في الدين، ولنسألك عن أول هذا الأمر، فقال:( كان الله ولم يكن شيء قبله )، وفي رواية: ( ولم يكن شيء معه ) ، وفي رواية غيره:( وكان عرشه على الماء؛ وكتب في الذكر كل شيء، وخلق السماوات والأرض ) ، وفي لفظ: ( ثم خلق السماوات والأرض ). فقوله: ( كتب في الذكر ) : يعني اللوح المحفوظ، كما قال تعالى: (( ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر )) ؛ يسمى ما يكتب في الذكر ذكرا، كما يسمى ما يكتب في الكتاب كتابا. والناس في هذا الحديث على قولين: منهم من قال: إن المقصود إخباره بأن الله كان موجودا وحده ولم يزل كذلك دائما، ثم ابتدأ إحداث جميع الحوادث، فجنسها وأعيانها مسبوقة بالعدم، وأن جنس الزمان حادث لا في زمان، وأن الله صار فاعلا بعد أن لم يكن يفعل شيئا من الأزل إلى حين ابتداء الفعل ولا كان الفعل ممكنا. والقول الثاني: المراد إخباره عن مبدأ خلق هذا العالم المشهود الذي خلقه الله في ستة أيام ثم استوى على العرش، كما أخبر القرآن بذلك في غير موضع، وفي صحيح مسلم عن عبد الله بن عمرو عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «قدر الله تعالى مقادير الخلق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة، وكان عرشه على الماء». فأخبر - صلى الله عليه وسلم - أن تقدير هذا العالم المخلوق في ستة أيام كان قبل خلق السماوات بخمسين ألف سنة، وأن عرش الرب - تعالى - كان حينئذ على الماء..." أستمع حفظ

2 - قراءة الطالب لشرح الطحاوية " ... دليل صحة هذا القول الثاني من وجوه: أحدها: أن قول أهل اليمن"جئناك لنسألك عن أول هذا الأمر "، هو إشارة إلى حاضر مشهود موجود، والأمر هنا بمعنى المأمور، أي الذي كونه الله بأمره. وقد أجابهم النبي - صلى الله عليه وسلم - عن بدء هذا العالم الموجود، لا عن جنس المخلوقات، لأنهم لم يسألوه عنه، وقد أخبرهم عن خلق السماوات والأرض حال كون عرشه على الماء، ولم يخبرهم عن خلق العرش، وهو مخلوق قبل خلق السماوات والأرض. وأيضا فإنه قال: ( كان الله ولم يكن شيء قبله ) ، وقد روي (معه)، وروي (غيره)، والمجلس كان واحدا، فعلم أنه قال أحد الألفاظ والآخران رويا بالمعنى، ولفظ القبل ثبت عنه في غير هذا الحديث. ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم: ( أنه كان يقول في دعائه: اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء )، الحديث. واللفظان الآخران لم يثبت واحد منهما في موضع آخر، ولهذا كان كثير من أهل الحديث إنما يرويه بلفظ القبل، كالحميدي والبغوي وابن الأثير. وإذا كان كذلك لم يكن في هذا اللفظ تعرض لابتداء الحوادث، ولا لأول مخلوق. وأيضا: فإنه يقال: ( كان الله ولم يكن شيء قبله ) أو( معه )أو(غيره وكان عرشه على الماء وكتب في الذكر كل شيء ) . فأخبر عن هذه الثلاثة بالواو، ( وخلق السماوات والأرض ) روي بالواو وبثم، فظهر أن مقصوده إخباره إياهم ببدء خلق السماوات والأرض وما بينهما، وهي المخلوقات التي خلقت في ستة أيام، لا ابتداء خلق ما خلقه الله قبل ذلك، وذكر السماوات والأرض بما يدل على خلقهما، وذكر ما قبلهما بما يدل على كونه ووجوده، ولم يتعرض لابتداء خلقه له. وأيضا: فإنه إذا كان الحديث قد ورد بهذا وهذا، فلا يجزم بأحدهما إلا بدليل، فإذا رجح أحدهما فمن جزم بأن الرسول أراد المعنى الآخر فهو مخطئ قطعا، ولم يأت في الكتاب ولا في السنة ما يدل على المعنى الآخر، فلا يجوز إثباته بما يظن أنه معنى الحديث، ولم يرد ( كان الله ولا شيء معه ) مجردا، وإنما ورد على السياق المذكور، ولا يظن أن معناه الإخبار بتعطيل الرب - تعالى - دائما عن الفعل حتى خلق السماوات والأرض. وأيضا: فقوله - صلى الله عليه وسلم: ( كان الله ولم يكن شيء قبله )، أو( معه )، أو( غيره )،( وكان عرشه على الماء ) ، لا يصح أن يكون المعنى أنه تعالى موجود وحده لا مخلوق معه أصلا؛ لأن قوله: ( وكان عرشه على الماء ) يرد ذلك، فإن الجملة وهي: ( كان عرشه على الماء ) إما حالية، أو معطوفة، وعلى كلا التقديرين فهو مخلوق موجود في ذلك الوقت، فعلم أن المراد ولم يكن شيء من العالم المشهود..." مع تعليق الشيخ. أستمع حفظ

3 - قراءة الطالب لشرح الطحاوية " ... قوله: " له معنى الربوبية ولا مربوب، ومعنى الخالق ولا مخلوق ". يعني أن الله - تعالى - موصوف بأنه( الرب ) قبل أن يوجد مربوب، وموصوف بأنه ( خالق ) قبل أن يوجد مخلوق. قال بعض المشايخ الشارحين: وإنما قال:( له معنى الربوبية ومعنى " الخالق " دون" الخالقية "، لأن"الخالق"هو المخرج للشيء من العدم إلى الوجود لا غير، و" الرب "يقتضي معاني كثيرة، وهي: الملك والحفظ والتدبير والتربية وهي تبليغ الشيء كماله بالتدريج، فلا جرم أتى بلفظ يشمل هذه المعاني، وهي" الربوبية ". انتهى. وفيه نظر، لأن الخلق يكون بمعنى التقدير أيضا ..." مع تعليق الشيخ. أستمع حفظ

6 - قراءة الطالب لشرح الطحاوية " ... قوله: " ذلك بأنه على كل شيء قدير، وكل شىء إليه فقير، وكل أمر إليه يسير، لا يحتاج إلى شيء، (( ليس كمثله شيء، وهو السميع البصير )) . ذلك إشارة إلى ثبوت صفاته في الأزل قبل خلقه. والكلام على " كل "وشمولها وشمول"كل"في كل مقام بحسب ما يحتف به من القرائن، يأتي في مسألة الكلام إن شاء الله تعالى. وقد حرفت المعتزلة المعنى المفهوم من قوله تعالى: (( والله على كل شيء قدير )) . فقالوا: إنه قادر على كل ما هو مقدور له، وأما نفس أفعال العباد فلا يقدر عليها عندهم ! وتنازعوا: هل يقدر على مثلها أم لا ؟ ! ولو كان المعنى على ما قالوا لكان هذا بمنزلة أن يقال: هو عالم بكل ما يعلمه ! وخالق لكل ما يخلقه ! ونحو ذلك من العبارات التي لا فائدة فيها. فسلبوا صفة كمال قدرته على كل شيء ..." مع تعليق الشيخ. أستمع حفظ

7 - قراءة الطالب لشرح الطحاوية " ... وأما أهل السنة، فعندهم أن الله على كل شيء قدير، وكل ممكن فهو مندرج في هذا. وأما المحال لذاته، مثل كون الشيء الواحد موجودا معدوما في حال واحدة، فهذه لا حقيقة له، ولا يتصور وجوده، ولا يسمى شيئا، باتفاق العقلاء. ومن هذا الباب: خلق مثل نفسه، وإعدام نفسه ! وأمثال ذلك من المحال. وهذا الأصل هو الإيمان بربوبيته العامة التامة، فإنه لا يؤمن بأنه رب كل شيء إلا من آمن أنه قادر على تلك الأشياء، ولا يؤمن بتمام ربوبيته وكمالها إلا من آمن بأنه على كل شيء قدير. وإنما تنازعوا في المعدوم الممكن: هل هو شيء أم لا ؟ والتحقيق: أن المعدوم ليس بشيء في الخارج، ولكن الله يعلم ما يكون قبل أن يكون ويكتبه، وقد يذكره ويخبر به، كقوله تعالى: (( إن زلزلة الساعة شيء عظيم ))، فيكون شيئا في العلم والذكر والكتاب، لا في الخارج، كما قال تعالى: (( إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون )) ،وقال تعالى: (( وقد خلقتك من قبل ولم تك شيئا )) ، أي: لم تكن شيئا في الخارج وإن كان شيئا في علمه تعالى. وقال تعالى: (( هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا )) ... " مع تعليق الشيخ. أستمع حفظ