الفتوى الحموية الكبرى-08
الشيخ محمد أمان الجامي
الفتوى الحموية الكبرى
الحجم ( 7.33 ميغابايت )
التنزيل ( 1155 )
الإستماع ( 725 )


1 - تعليق الشيخ على قول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " ... وفي كتاب " الفقه الأكبر " المشهور عند أصحاب أبي حنيفة ؛ الذي رووه بالإسناد عن أبي مطيع " الحكم بن عبد الله البلخي " قال : سألت أبا حنيفة عن الفقه الأكبر فقال : لا تكفرن أحدا بذنب ولا تنف أحدا به من الإيمان ؛ وتأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر ؛ وتعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك ولا تتبرأ من أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا توالي أحدا دون أحد ؛ وأن ترد أمر عثمان وعلي إلى الله عز وجل ... " . أستمع حفظ

2 - تعليق الشيخ على قول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " ... قال أبو حنيفة : الفقه الأكبر في الدين خير من الفقه في العلم ؛ ولأن يفقه الرجل كيف يعبد ربه خير له من أن يجمع العلم الكثير . قال أبو مطيع : قلت : أخبرني عن أفضل الفقه . قال : تعلم الرجل الإيمان والشرائع والسنن والحدود واختلاف الأئمة . وذكر مسائل " الإيمان " ثم ذكر مسائل " القدر " والرد على القدرية بكلام حسن ليس هذا موضعه . ثم قال : قلت : فما تقول فيمن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر فيتبعه على ذلك أناس فيخرج على الجماعة هل ترى ذلك ؟ قال لا . قلت : ولم وقد أمر الله ورسوله بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهو فريضة واجبة ؟ قال هو كذلك ؛ لكن ما يفسدون أكثر مما يصلحون من سفك الدماء واستحلال الحرام .... ". أستمع حفظ

4 - تعليق الشيخ على قول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " ... قال : وذكر الكلام في قتل الخوارج والبغاة . إلى أن قال : قال أبو حنيفة عمن قال : لا أعرف ربي في السماء أم في الأرض : فقد كفر لأن الله يقول : (( الرحمن على العرش استوى )) وعرشه فوق سبع سموات . قلت : فإن قال إنه على العرش استوى ولكنه يقول لا أدري العرش في السماء أم في الأرض ؟ قال هو كافر ؛ لأنه أنكر أن يكون في السماء ؛ لأنه تعالى في أعلى عليين وأنه يدعى من أعلى لا من أسفل - وفي لفظ - سألت أبا حنيفة عمن يقول لا أعرف ربي في السماء أم في الأرض . قال قد كفر . قال لأن الله يقول : (( الرحمن على العرش استوى )) وعرشه فوق سبع سموات قال فإنه يقول على العرش استوى ولكن لا يدري العرش في الأرض أو في السماء قال إذا أنكر أنه في السماء فقد كفر ... " . أستمع حفظ

5 - تعليق الشيخ على قول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " ... ففي هذا الكلام المشهور عن أبي حنيفة عند أصحابه : أنه كفر الواقف الذي يقول : لا أعرف ربي في السماء أم في الأرض ؛ فكيف يكون الجاحد النافي الذي يقول ليس في السماء ؛ أو ليس في السماء ولا في الأرض ؟ واحتج على كفره بقوله : (( الرحمن على العرش استوى )) قال : وعرشه فوق سبع سموات . وبين بهذا أن قوله تعالى : (( الرحمن على العرش استوى )) يبين أن الله فوق السموات فوق العرش وأن الاستواء على العرش دل على أن الله بنفسه فوق العرش .... " . أستمع حفظ

6 - تعليق الشيخ على قول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " ... ثم إنه أردف ذلك بتكفير من قال إنه على العرش استوى ولكن توقف في كون العرش في السماء أم في الأرض قال : لأنه أنكر أنه في السماء ؛ لأن الله في أعلى عليين ؛ وأنه يدعى من أعلى لا من أسفل . وهذا تصريح من أبي حنيفة بتكفير من أنكر أن يكون الله في السماء ؛ واحتج على ذلك بأن الله في أعلى عليين وأنه يدعى من أعلى لا من أسفل وكل من هاتين الحجتين فطرية عقلية فإن القلوب مفطورة على الإقرار بأن الله في العلو وعلى أنه يدعى من أعلى لا من أسفل وقد جاء اللفظ الآخر صريحا عنه بذلك . فقال : إذا أنكر أنه في السماء فقد كفر ... " . أستمع حفظ

8 - تعليق الشيخ على قول شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله : " ... وروى هذا اللفظ بإسناد عنه شيخ الإسلام أبو إسماعيل الأنصاري الهروي في " كتاب الفاروق " وروى هو أيضا وابن أبي حاتم : أن هشام بن عبيد الله الرازي - صاحب محمد بن الحسن قاضي الري - حبس رجلا في التجهم فتاب ؛ فجيء به إلى هشام ليطلقه فقال : الحمد الله على التوبة ؛ فامتحنه هشام ؛ فقال : أتشهد أن الله على عرشه بائن من خلقه ؟ فقال : أشهد أن الله على عرشه ؛ ولا أدري ما بائن من خلقه . فقال : ردوه إلى الحبس فإنه لم يتب ... " . أستمع حفظ

12 - تعليق الشيخ على قول شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله : " ... وروى أبو القاسم اللالكائي - صاحب أبي حامد الإسفرائيني - في كتابه المشهور في " أصول السنة " بإسناده عن محمد بن الحسن صاحب أبي حنيفة قال : اتفق الفقهاء كلهم - من المشرق إلى المغرب - على الإيمان بالقرآن والأحاديث ؛ التي جاء بها الثقات عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في صفة الرب عز وجل : من غير تفسير ؛ ولا وصف ولا تشبيه ؛ فمن فسر اليوم شيئا منها فقد خرج مما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وفارق الجماعة ؛ فإنهم لم يصفوا ولم يفسروا ؛ ولكن أفتوا بما في الكتاب والسنة ثم سكتوا ؛ فمن قال : بقول جهم فقد فارق الجماعة لأنه قد وصفه بصفة لا شيء ... " . أستمع حفظ