جديد الموقع

الآن موسوعة أهل الحديث والأثر توزع في المكتبة الصوتية بالحرم النبوي الشريف

التواجد حسب التصفح

الصفحة الرئيسة 7
موسوعة أهل الحديث 487
المكتبة الرقمية 1
المتواجدين حالياً 495

إحصاءات الزوار

المتواجدين حالياً
496
زوار الأمس
1891
إجمالي الزوار
240640200

زيارات اليوم

الصفحة الرئيسة
67
موسوعة أهل الحديث
12720
برنامج أهل الحديث
14
سجل الزوار
3
المكتبة الرقمية
16
التصانيف الفقهية
0
إستفتاءات
0
0
إجمالي الصفحات
12820

تسجيل الدخول

اسم المستخدم :
كلمة السر :
التسجيل في الموقع

التواجد حسب الدول

غير معروف 12
الإمارات 2
أستراليا 1
الصين 79
ألمانيا 2
الجزائر 1
مصر 3
فرنسا 1
المملكة المتحدة 5
جمهورية ايرلندا 1
العراق 2
ايطاليا 3
الأردن 2
الكويت 1
ليبيا 2
المغرب 1
ماليزيا 2
فلسطين 1
رومانيا 5
روسيا 1
السعودية 6
أوكرانيا 1
أمريكا 360
اليمن 1
مزود خدمة ستالايت 1
المتواجدين حالياً 496

زيارات الموقع

الصفحة الرئيسة
2415964
موسوعة أهل الحديث
190752911
برنامج أهل الحديث
603684
سجل الزوار
128895
المكتبة الرقمية
841710
التصانيف الفقهية
314429
إستفتاءات
1978
274077
إجمالي الصفحات
196191157
الشيخ محمد ناصر الالباني/سلسلة الهدى والنور/سلسلة الهدى والنور

سلسلة الهدى والنور-511 ( اضيفت في - 2004-08-16 )

سلسلة الهدى والنور-الشيخ محمد ناصر الالباني

  حجم الملف 7.21 ميغابايت حمل نسختك الآن! 2195 أستمع للشريط 924
المحتويات :-
1-
أسئلة من الشيخ عبد المالك إلى الشيخ الألباني وقد حمل عبدالملك تلك الأسئلة عن الشيخ ربيع تتعلق ببعض كتابات سلمان العودة.؟ أستمع حفظ

أبو ليلى : عشان يسأل أسئلته والمايكرفون مع الشيخ ناصر أي نعم ، تبدأ الجلسة
الشيخ : أهلا وسهلا كيف كان حجك؟
عبد المالك رمضاني : الحمد لله تم بخير
الشيخ : الحمد لله يعني تيسر لك الإتيان بالمناسك كلها إن شاء الله؟
عبد المالك : كلها
الشيخ : الحمد لله
عبد المالك : الشيخ ربيع يسلم عليكم
الشيخ : عليك وعليه السلام في المدينة رأيته؟
عبد المالك : أي نعم
الشيخ : آه كيف حاله
عبد المالك : بخير والحمد لله
الشيخ : الحمد لله
عبد المالك : كان أعطاني بعض الكتب ويرجو منكم أن تطالعوا بعض فقراتها لجماعة هنالك هم الآن مشهور بالرد عليها
الشيخ : أه
عبد المالك : تنسب إلى من تعرفونهم بالسروريين وينسب إليهم الآن الدكتور سفر والدكتور سلمان العودة وناصر العمر هؤلاء كلهم، شباب في جدة نشيطين على كل حال فهو لمس منهم
الشيخ : فهو لمس منهم
عبد المالك : لمس منهم صرفهم للشباب عن المشايخ واستغلوا قضية الخليج في هذا، فهو يرجوا منكم أن تنظروا في القضية ولعل إن شاء الله نبلغكم ..

2-
الكلام على كتاب الشيخ ربيع في رده على كتاب صفة الغرباء لسلمان العودة وتفريقه بين الطائفة المنصورة والفرقة الناجية وطعنه في العلماء أستمع حفظ

الشيخ : إن شاء الله والكتب ما هي؟
عبد المالك : كتاب في صفة الغرباء للدكتور سلمان العودة هذا شاب سعودي، ويفرق فيه بين الطائفة المنصورة والفرقة الناجية
الشيخ : أيوه
عبد المالك : ويذكر هنالك بعض ما ينتقده على السلفيين
الشيخ : أنت قرأت الكتاب؟
عبد المالك : قرأت الفقرات منه فقط
الشيخ : ماذا يعني بالتفريق بين الطائفة المنصورة والفرقة الناجية؟
عبد المالك : يقول أن الفرقة الناجية أعم من الطائفة المنصورة وأن الفرقة الناجية هذه ليست أخص بأهل الحديث هذا تقريبا مختصر كلامه
الشيخ : آه
عبد المالك : وفيه انتقاد على السلفيين بكونهم لا يجتهدون إلا في القضايا الحديثية العلمية ، فيهم جفاء روحي وبعدا عن التعبد وفيهم اشتغال بالرد على الفرق الضالة والسكوت عن العلمانيين او ما يسمى الآن بالفرق الواقعية
الشيخ : أيوه
عبد المالك : وكذلك ينعى الشيخ ربيع على هؤلاء كونهم يلمزون المشايخ بعدم فقه الواقع هذا مختصر ما جاء فإن أردتم أن تتحدثوا في الموضوع فأنا لي أسئلة قسمتها إلى أسئلة فقهية وأسئلة منهجية فإن أردتم أن نسلك هذا فلنسلك الأسئلة المنهجية وإلا تؤخرون حسب أو بعد ما تقرؤون هذه
الشيخ : هسا الكتب اطلعت عليها؟
علي الحلبي : اطلعت والله يا شيخنا على الكلام اللي ذكره هذا
الشيخ : لأ يعني الكتب
علي : آه شفتها
الشيخ : موجودة؟
علي : موجودة نعم
عبد المالك : وبعض الاشرطة ايضا
الشيخ : طيب، لا بد من دراستها
عبد المالك : إذا آه
الشيخ : تؤجل .

3-
ما السبب في عدم جواب الشيخ الألباني لسؤال أبي سعيد الجزائري حول الاعتقالات التي حدثت في الجزائر لاستفادة منها في المسائل المنهجية ؟ أستمع حفظ

عبد المالك : طيب، إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبد ورسوله (( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون )) (( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساءً واتقوا الله الذي تسائلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا )) (( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما )) أما بعد: فهذه بعض الأسئلة نتقدم بها إلى فضيلة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني متع الله تعالى بنصحه ونفع بعلمه، شيخ بارك الله فيك أحد إخوانا يكنى بأبي سعيد يتصل بكم كثيرا ، اتصل بكم بعد قضية الإعتقالات التي وقعت في بلدنا وسألكم عن تلك الازمة فما أجبتم ، سؤاله الآن يقول: ما السبب في عدم إجابتكم وهو يريد الإستفادة من الناحية المنهجية؟
الشيخ : هذا لا جواب عليه هاههها
سائل آخر : هاهاهاه
عبد المالك : طيب
الشيخ : هذا لا جواب عليه
عبد المالك : طيب أحيله على آخر
علي : شيخنا زي أئمة علل الحديث يعللون الحديث ولا يجدون حجة في ذلك
الشيخ : سبحان الله .

4-
ما حكم تقلد إخوة أموراً ليسوا أهلاً للقيام بها ووصفهم العلماء بأنهم لا يفقهون الواقع ولاهمّ لهم إلا التصحيح فقط.؟ والقضايا التي دخلوا فيها هي السياسة حتى وصل الأمر بهم إلى تتبع الجرائد مع ما فيها من منكرات لدراستها والرد عليها فهل عملهم هذا صحيح ؟ أستمع حفظ

عبد المالك : هناك قضية معروفة اليوم عند الشباب وهي تسلمهم لكثير من القضايا لا يقدرون عليها وهي في الحقيقة للمشايخ الكبار كالقضايا السياسية ويصفون المشايخ في هذا بعدم الفقه بالواقع وعدم المعرفة السياسية هذا من جهة ومن جهة اخرى أنا أعرف من هؤلاء من كون جماعة كبيرة بطريقة هي كالتالي: يكلف جماعة غفيرة من الشباب بأن يجمعوا له جرائد اليوم والأسبوع والمجلات فيقرؤونها وقد تكون فيها الصور الخليعة لكن من باب قولهم مصلحة الدعوة فيقرؤونها ثم يجمعون له كل ما فيها وهو يعلق عليها ويحللها في درس جامع وهو طبعا ليس من مجتهدي الأمة فما قولكم أولا في هذا المسلك يعني نقل الاخبار عن طريق هذه الجرائد ثم ما قولكم في قضية فقه الواقع أو الفقه السياسي هل هو للمشايخ أم لطلبة العلم وجزاكم الله خيرا؟
الشيخ : أنا أرى أن المشكلة الأساسية هو فقدان هؤلاء المترئسين للفقه الإسلامي الصحيح نحن نعلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم بنص القرآن الكريم بعث في الأميين رسولا هؤلاء الأميين حينما عرفوا الإسلام وتفقهوا به وتعبدوا الله به صاروا ساسة الدنيا، ألا تكون السياسة بدراسة بالإشتراك في دراسة الوقائع والسياسة الواقعية على الطريقة الأوروبية المادية لأن هذا الدارس حين ذاك لا يختلف مع أي دارس كافر وإنما يختلف فيما إذا كان عالما بالكتاب والسنة من جهة ثم كان يملك التصرف بشؤون الامة من جهة أخرى ففعل تلك الفعلة التي وصفتها آنفا نقول هذا أمر لا بد منه لكن واقع هؤلاء الذين يشتغلون بالسياسة وعلى الصورة التي مثلتها آنفا أنهم بعيدون كل البعد عن التفقه في الكتاب والسنة وهذه نحن صارحنا كثيرا من إخواننا الجزائريين الذين زارونا هنا بعد رجوعهم من العراق وقلنا لهم مصارحين: نسمع بأن الجزائريين يبلغون نحو ثلاثين مليون، أكذلك ولا عشرين مليون؟
سائل آخر : 26 مليون
الشيخ : نعم؟
سائل آخر : 26 مليون
الشيخ : أيه هذا هو ، خلينا نقول 25 ألف أيش 25 مليون، طيب قلنا لهم هؤلاء قد يتعرضون كبارهم وصغارهم رجالهم ونساؤهم لبعض الامراض المادية أليسوا بحاجة إلى أطباء يعالجونهم قالوا بطبيعة الحال: نعم ، يكفي هذا العدد من الملايين المملينة مئة طبيب؟ قالوا: لا، ألف طبيب؟ قالوا: لا، إذا أنتم بحاجة إلى ألوف مؤلفة من الاطباء نظرا لكثرة عددكم قالوا: نعم، قلنا لهم: فكم عالم عندكم بالنسبة ل 25 مليون مسلم يعالجون مرضاكم الجهلية أو النفسية؟ قالوا: ليس عندنا ، إذا هؤلاء ما لهم وللعمل السياسي، ما لهم وللتكتل الحزبي ما لهم ولمناهضة القوة الغاشمة الجائرة الظالمة إن لم نقل الكافرة قلنا قبل أن تقع الواقعة هذا الكلام ولكن كما قيل " لا يطاع لقصير رأي " فوقعت الواقعة مع الأسف وإلى اليوم يتصلون معنا إخواننا الجزائريون، أنا أعتقد أنه فيهم صفاء وفيهم غباء ولا مؤاخذة ، فيهم صفاء وفيهم غباء شو نساوي؟ بِسألوني شو نساوي؟
علي : نفس الكلام اللي كنا من زمان نحكيه
الشيخ : الله أكبر أنا اقول لهم شو بدي إيلُّلون شو بطلع بيدكم تساوو أنا ما عندي جواب شو تساوو ما الذي بإمكانكم أن تصنعوا؟ قالوا: لا شئ فنقول: لا شئ
سائل آخر : هذا هو الجواب
الشيخ : هذا هو الجواب ، المقصود وهذا له صلة بما نقلته آنفا عن ما ذكره أخونا الربيع عن عودة أو غيره أنهم يريدون الإشتغال بمثل هذا الشغل بالسياسة يعني ، أنا أعتقد أن هذا سيجعل مصيرهم مصير الإخوان المسلمين ومصير النهضة عندكم وغيرها من، نعم الجبهة أي نعم، فهذا هو جوابي العلم بالكتاب والسنة هو الذي يوجد رجالا ينقذون الأمة من الوهدة التي سقطوا فيها .

5-
مالفرق بين المصلحة المرسلة والبدعة .؟ وهل المسيرات والمظاهرات داخلة تحت المصالح المرسلة ؟ أستمع حفظ

عبد المالك : طيب شيخ نريد منكم التفريق بين المصلحة المرسلة والبدعة، على غرار ما وقع عندنا أن أحد طلبة العلم جوّز هذه المسيرات والمظاهرات من باب أنها من المصالح المرسلة فما قولكم؟
الشيخ : نحن تكلمنا كثيرا عن المصالح المرسلة أنها تختلف عن البدعة أحيانا وتلتقي معها أحيانا، أول مفارقة بين المصلحة والبدعة أن المصلحة لا تكون لها علاقة بالتعبديات المحضة ، فمن هنا يمكن التمييز الواضح ، بين البدعة التي تعمها الضلالة وبين المصلحة التي قد تعمها وقد لا تعمها ، هذا أولا،
ثانيا، ليست المصلحة التي هي عن وسيلة حدثت فيظن أنها تحقق مصلحة للمسلمين، فمجرد كون هذه الوسيلة تحقق هذه المصلحة ليس هذا بالذي يسوغ للمسلمين أن يتشبثوا بها أو أن ينهضوا بها ، ما رأيت كلاما جامعا مانعا في هذه المسألة كما رأيت من شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله وفي كتابه المعروف "اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم" فهو يقسم المصلحة تقاسيم معقولة جدا، يقول: أولا، إذا كانت المصلحة التي يراد تحقيقها بوسيلة يريد أن يتمسك بها المسلمون ينبغي النظر في هذه الوسيلة كسبب لتحقيق تلك المصلحة، هل هذا السبب كان موجودا كان قائما في عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم أم لا؟ فإذا هذه نوعان: سبب كان موجودا وسبب لم يكن موجودا يقول: فإن كان السبب الذي يوصل إلى مصلحة مُدَّعاة، هذا السبب كان قائما في عهد الرسول عليه السلام ثم لم يأخذ به صلى الله عليه وآله وسلم يكون الأخذ به بدعة لماذا؟ لأن المقتضِي للأخذ بهذا السبب كان قائما في عهد الرسول عليه السلام لأنه يحقق مصلحة ، من الذي يقدر هذه المصلحة، لا شك أن أول من يقدرها هو الذي نزل عليه الوحي وهو رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ويكون تقديره لها يعني إثباتا أو نفيا هو الصحيح مئة في المئة أما الناس الآخرون فقد وقد، قد يصيبون وقد يخطؤون، فإذا تصورنا سببا كان قائما في عهد الرسول عليه السلام وهو يحقق مصلحة منطقية عقلية لكنه ما أخذ بها فما يجوز الاخذ بها ويكون الاخذ بها تشريعا من دون الله تبارك وتعالى ويكون ولا شك بدعةً ضلالة ، يمكن أن نضرب على هذا بعض الامثلة التي تذكر في كتب الفقه وبخاصة كتب البدعة التي تحذر منها: الآذان مثلا لصلاة العيدين ، الآذان سبب لإعلام المسلمين بدخول وقت الصلاة، هذه مصلحة لكننا نجد الرسول عليه السلام قد سن للمسلمين الآذان للصلوات الخمس دون بقية الصلوات الأخرى كالعيدين مثلا كصلاة الإستسقاء كصلاة الكسوف والخسوف خاصة في الليل والناس نيام، العقل بيحكم أنو لازم يكون هنا آذان لأنه بيحقق مصلحة شرعية وهو تنبيه الناس من نومهم أيقاظهم لتحقيق قوله عليه السلام ( إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا تنكسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم ذلك فصلوا وتصدقوا ) إذا لتحقيق هذه العبادة التي أمر بها الرسول عليه السلام يقول العقل نتخذ وسيلة الآذان، بل قد يقول وهذا وقع مع الأسف بينما الأول ما وقع إلى اليوم، نتخذ عبارة التي تسمى عند الفقهاء بالتثويب أن يقال: الصلااااة الصلاة أيضا هذا لم يكن حتى في العيدين كما جاء في صحيح مسلم من حديث جابر t أنه لم يكن يؤذَّنُ ولا ينادى بشئ لصلاة العيد، إذا فاتخاذ أذان لصلاة مشروعة بدعوى أن هذا الآذان يحقق مصلحة يقال: هذا الآذان بدعة ولو أنه فعلا بحقق مصلحة لماذا؟ لأنو هذا السبب المقتضي للأخذ به كان قائما في عهد الرسول عليه السلام ومع ذلك ما تبناه ولا سنه للناس الآن، الآن نأتي بمثال يتعلق بوضع الدول الإسلامية اليوم إلا من شاء الله، معلوم أنو أكثر الدول لا تتبنى نظام جمع الأموال المفروض في الإسلام، جمع الزكوات مثلا المواشي والثمار ونحو ذلك فماذا يفعلون اليوم بشأن إقامة الدولة وكيانها والمحافظة عليها يفرضون ...؟ ويضربون ضرائب على جماهير الناس، لا شك أن هذه الضرائب التي يفرضونها تحقق مصلحة الأمة مصلحة الدولة فهل يجوز الأخذ بها؟ الجواب نقول لا، لم؟ لأنو هناك ما يقوم مقام هذه الوسيلة المحدثة ما هو مشروع في الإسلام، ولذلك نعود إلى القسم الثاني قلنا انو ابن تيمية يقول: إما أن يكون السبب كان قائما في عهد الرسول عليه السلام ولم يسنه للناس فلا يجوز الأخذ به وإما أن يكون حدث المقتضي للأخذ بهذا السبب الموجب للمصلحة حينئذٍ يقول ابن تيمية هنا أيضا ينقسم الأمر إلى قسمين إما أن يكون السبب الذي دفع المسلمين ان يأخذوا به لتحقيق مصلحة ناشئا من تقصيرهم في تطبيق الشريعة كالمثال الذي ذكرته آنفا فحينئذٍ أيضا لا يقبل هذا السبب ولو كان يحقق مصلحة لأنه ناتج من تقصير المسلمين في تطبيق أحكام الدين، أما إذا كان ذلك ليس ناشئا من تقصيرهم وإنما من ظلم بعض الدول أو الحكومات الكافرة مثلا حينئذٍ ينظر في الموضوع وتؤخَذ بالمصلحة المرسلة في حدود دفع ذلك الذي عرض للمسلمين ولم يكونوا هم سببا لذلك، مثلا هذا المثال ذكره الشيخ الشاطبي في كتابه العظيم الإعتصام مثلا دولة مسلمة هاجمها الكفار وبلا شك أن هذا الهجوم بيتطلب إعداد جيش مسلم لمجابهة عدوان هؤلاء الكفار فنظروا في الخزينة فلم يكن عندهم في تقدير الخبراء ما يكفي لصد اعتداء هؤلاء الكفار حينئذٍ يجب على الحاكم المسلم أن يفرض نِسَبْ معينة من الضرائب على الأغنياء كلٌ بحسبه لدفع صولة هذه الدولة الكافرة المهاجمة لبلاد الإسلام فإذا زال الشر أزيلت هذه الضرائب لأن هذه معالجة وقتية ، فهذا هو القول الفصل في اعتقادي الذي يجمع بين جلب المصلحة ودفع المفسدة في تقرير المصلحة المشروعة والتي ليست بمشروعة، هذا ما عندي والله أعلم.

6-
قد تبين أن التواجد الأمريكي في المملكة في فتنة الخليج ليس احتلالاً فهل تتغير فتوى الشيخ حول هذه المسألة؟ أستمع حفظ

عبد المالك : شيخ بعض المشايخ الذين التقيت بهم في هذا الحج ممن يحبونك طلبوا مني أن أسألكم هذا السؤال مع كتمان شخصهم
الشيخ : مع؟
عبد المالك : مع كتمان أسمائهم
الشيخ : أسمائهم نعم
عبد المالك : قالوا كي تبقى المودة بيننا لأنهم يخالفونك في فتياكم في قضية الخليج
الشيخ : أي نعم
عبد المالك : قالوا ليس بيننا وبين الشيخ شئ لأن القضية فقهية ولا تعدوا كونها خلافية، لكنهم قالوا ما هو قول الشيخ الآن وقد علم أن ال ...
سائل آخر : السلام عليكم
الشيخ وعبد المالك : وعليكم السلام ورحمة الله
عبد المالك : ... أن دخول الدول حلفاء في جزيرة العرب لم يكن احتلالا وقد كُذِّبَ هذا الظن، فهل يكون هذا مدعاة للشيخ ليعود عن فتياه ، قالوا ما دمنا نعلم عن الشيخ رجوعه إلى الحق وهو كثيرا ما يعلم تلاميذه وطلاب العلم على هذا فما قولكم في هذه المسألة بارك الله فيكم؟
الشيخ : ما هي فتياي؟
عبد المالك : أفتيتم بعدم ... نعم تفضل
الشيخ : لأنو في فتيا وفي نتيجة الفتيا
عبد المالك : نعم
الشيخ : فما هي الفتيا؟
عبد المالك : الفتيا بعدم جواز الإستعانة ، و..
الشيخ : الإستعانة مطلقا؟
عبد المالك : آآ لكن، طبعا أنتم قلتم في هذه القضية
الشيخ : لأ، أرجو أن نكون دقيقين في الموضوع ، أنت لا بد فهمت منهم ما فهموا من فتياي فما هو فهمهم لفتياي؟
عبد المالك : أنا أرى أنهم فهموا فهما قاصرا لأنهم ... .
الشيخ : فإذا
عبد المالك : بنوا أنا أنقل ... .
الشيخ : إذًا، إذا كان فهمهم خاطئا فماذا أرد عليهم؟
عبد المالك : هم يظنون أنكم بنيتم الفتيا على مسألة الإحتلال وأنا علمت أنكم بنيتم الفتيا من الدليل ثم ضمنتم القضية قضية الإحتلال وعدم الإحتلال وغير ذلك
الشيخ : نحنا أخي قلنا قبل ما يقع الإحتلال ، قلنا لا يجوز الإستعانة بهؤلاء الكفار ، لماذا؟ لأن أولا المسألة، ما أدري قد نضيع الوقت إذا كنت أنت قد أحطت علما بفتاواي في هذه المسألة لأن لنا عدة أشرطة
عبد المالك : أنا لهم ، هذا أقوله لأبلغه لهم
أبو ليلى : إذا كانوا حريصين إنا نسجلها على الهاتف معاهم مباشرة قبل ما يسمعوها في الأردن
عبد المالك : أنا طلبوا مني أن أبلغهم الجواب
الشيخ : طلبوا منك ماذا ؟
عبد المالك : أن أبلغهم جوابكم
الشيخ : آه ، الحقيقة ، ما أدري الآن إذا كنت أستطيع أن استجمع فكري وأن أحصر ذهني وأجمع النقاط الأساسية التي تكلمت حولها في فتنة الخليج كلنا يعلم أنو المسألة قبل أن تقع الواقعة بين من يسمونهم بالحلفاء وبين العراق أن المسلمين في كثير من البلاد الإسلامية كانوا متحمسين جدا للعراق ولعلك تعرف هذا؟
عبد المالك : نعم
الشيخ : طيب فااا، وكان هنا أناس معروفين بأسمائهم وأشخاصهم جعلوا صدام حسين بطلا وعقدوا به آمالا عجيبة غريبة جدا وبعضهم كان ممن يكفره يوم كان القتال قائما بين العراق وبين
سائل آخر : إيران
الشيخ : إيران، فانقلبوا، لم يكن انقلابهم عن دراسة فقهية وإنما إما عن عواطف جامحة ليست مقيدة بأحكام الشريعة أو مصالح شخصية والأمر كما يقال "أحلاهما مر" فأنا كان رأيي قبل وقوع الواقعة إنو يا جماعة لا تتحمسوا هكذا لصدام حسين، لأنو صدام حسين معروف أنه رجل بعثي وأنه لا يحكم بما أنزل الله وو إلى أخره مما هو معروف، ولذلك كنت أذكرهم دائما بقوله عليه الصلاة والسلام ( كونوا أحلاس بيوتكم ) لا تنضموا لا إلى صدام ولا إلى الحلفاء وهذا أظن أنت على ذكرٍ منه، وكنت أتجادل مع ناس من الشباب الصالح المتحمس للعراق وهنا قامت ما يسمى بإيش الجيش الشعبي؟
علي الحلبي : الجيش الشعبي نعم
الشيخ : الجيش الشعبي، ألوف مؤلفة انضموا وصلوا الرقم أظن 40 ألف 60 الف بدُّون يروحوا آل يجاهدوا مع العراق الحلفاء، أنا أقول لهم يا جماعة اتقوا الله عز وجل أنتم تعيشون في أوهام كيف تنطلقون من هنا للجهاد في سبيل الله، من الذي سيقودكم من هنا؟ أرجل مسلم إذا حضرت الصلاة يوقفكم ويأمركم أن تصلوا أم يقول إمشوا لا مو وقت صلاة وإلى آخره، فأنتم جماعة خياليون يعني لا تفكرون تفكيرا عمليا إلى آخره، ثم هب أنكم وصلتم إلى العراق هناك هل ستقاتلون مستقلين أم ستنضمون إلى الجيش العراقي ، من هذه الأمور التي كانوا ما يفكرون فيها إطلاقا ، ثم إذا وصلتم إلى هناك وقيض لكم أن تقاتلوا جنبا لجنب مع العراق من ستقاتلون هل ستقاتلون أميركان هل ستقاتلون بريطان؟ ، ستقاتلون إخوانكم المسلمين من السعوديين والمصريين وغيرهم لأن هؤلاء الكفار سيجعلون المسلمين كبش الفداء في هذه القضية والمسلمون هم خاسرون سواء كانوا مع الحلفاء أو ضد الحلفاء هذا كلو كنا نقولهُ لذلك نختم ذلك بنصحهم إلزموا بيوتكم كونوا أحلاس بيوتكم، لما وقعت الواقعة وهاجم الحلفاء فعلا العراقيين في الكويت في الوقت اللي كنت قول أنا أنو الإعتداء العراق على الكويت هذا لا يجوز، وإخوان هنا يذكرون جيدا وربما سمعت الشريط أنا كنت أقول إنه إعتداء صدام على الكويت أوجد مفسدة أخرى وهي استعانة السعوديين بإيش بهؤلاء الكفار فهذه الإستعانة هي سيئة من سيئات صدام حسين ، ما أدري هذا سمعته أم لا؟ ، ما أدري أولائك المشايخ سمعوا هذا الكلام ولا لأ، أنا جاء ... .
عبد المالك : أخشى أن لا يكونوا قد سمعوه
الشيخ : وهو كذلك ، أنا جاءني خطابات كثيرة جدا، هم يفهمون هكذا، بعضهم قال لي أنت متأثر بالدعاية ضد السعوديين
عبد المالك : نعم صحيح
الشيخ : أعوذ بالله ، الشاهد فلما وقعت الواقعة وجرى القتال حينئذٍ وجدت نفسي مضطرا أن لا أجمد على ذاك الأمر السابق وقد وقعت الواقعة فقلت: الآن يجب مناصرة لا حزب البعث ولا صدام في شخصه وإنما مساعدة الشعب العراقي ضد هؤلاء الغزاة، صحيح أن العراق كان باغيا ظالما باعتداءه على الكويت لكن الآن المشكلة تطورت بحيث إنو جاء الأميريكان من آخر الدنيا لصالح المسلمين؟ حاشا لله، فلذلك يجب مناصرة العراق ولكن مع ذلك كنت عمليا لم أكن خياليا ، لا يجوز لكم كأفراد أن تناصروا العراق لا بد من دول أن تناصر العراق بما عندها من قوة ومن سلاح وجيش منظم وإلى آخره، حتى الجزائريين كانوا يسألوننا فأقول لهم يجب مناصرة العراق لكن ليس كأفراد وإنما كدولة وطالما سئلت وكان هكذا جوابي ، فااا قلنا أن استعانة السعوديين وتصريح مشايخ لهم يعني منزلتهم في نفسي بجواز الإستعانة أنا قلت أنو هؤلاء كهؤلاء الذين كانوا عندنا فيندفعون وراء عواطفهم ولا يحكمون شريعة الله عز وجل ولا يحكمون أقوال العلماء الذين فهموا هذه الشريعة وحسبهم إنحرافا أنهم جاؤوا إلى الحديث المشهور وهو قول الرسول صلى الله عليه وسلم ( إنا لن نستعين بمشرك ) وصل رأي بعضهم أن يقول إنو هذا منسوخ، ما الذي نسخه؟ حوادث جزئية لا يوجد فيها ما يشبه استعانتهم إطلاقا، إستعانتهم حيث استعانوا ليس بفرد ولا بخمسة ولا بعشرة ولا بمئة ولا بجيش هو أكبر جيش وأقوى جيش عُدة وعِدة وإلى آخره وإنما بجيوش من الكفار كما هو معلوم ، أين هذا موجود في تلك الحوادث والجزئيات التي تضحك الثكلى، يستشهدون باستعانة الرسول بالخرّيت الذي دلهم على طريق من مكة إلى المدينة، استعارة الرسول عليه السلام بأدرع صفوان بن أمية عجائب من الأدلة ثم هي جزئيات لا تكون مبدأً ولا تكيف قاعدةً والرسول يقول ( لن أستعين بمشرك ) وصل الأمر ببعضهم أن يقول هذا الحديث منسوخ ما الذي نسخه؟ لا يوجد في الأصول علم أصول الفقه أن تنسخ قاعدة بجزئيات وإنما هذه الجزئيات يعني تستثنى من القاعدة لظروف ألمت به لكن القاعدة بتّم إيش سارمة والعلماء حتى الحنابلة منهم الذين قالوا في بعض الأقوال عندهم بجواز الإستعانة بالكفار قالوا بشرط أن تكون الكلمة العليا للمسلمين فهل كان استعانتهم من هذا القبيل؟ أنا قلت لهم في الحقيقة ساخرا برأيهم وبدفاعهم عن ما فعلت حكومتهم: فلعلكم تجيزون الإستعانة باليهود في سبيل القضاء على صدام حسين وعلى جيشه
سائل آخر : الله أكبر
الشيخ : لو سئلوا هذا السؤال سيقولون نعوذ بالله ولكن هم اليهود موجودين في الجيش الأمريكي
سائل آخر : شوارزكوف يهودي شيخ
الشيخ : نعم؟
سائل آخر : شوارزكوف قائد العمليات يهوديا
الشيخ : ها الشاهد يعني الأمريكان الذين وصلوا إلى البلاد المقدسة وحنّوا بعضهم باعتبارهم من اليهود إلى خيبر واحتلوها من الذي يستطيع أن يخرجهم منها؟ الجيش السعودي وهو لم يستطع أن يستقل بالدفاع عن ... .
سائل آخر : شيخنا هذا ال ... .
الشيخ : هذا هو؟
سائل آخر : شوارزكوف يقول لإذاعة الجيش الإسرائيلي " نحن حاربنا من أجلكم وبذلنا الجهود لتحطيم عدوكم "
أبو ليلى : أعد أعد هذا إقرأ إقرأها ..
سائل آخر : إقرأ يا شيخ نعيم
أبو ليلى : إقرأ العبارة بس
سائل آخر : هذا وول ستريت جيرنال في مقابلة أنكرتها الأوساط الرسمية الأمريكية وتجاهلها إعلامنا
سائل آخر : إعلامنا
سائل آخر : إعلامنا نعم ، شوارزكوف يقول لإذاعة الجيش الإسرائيلي " نحن حاربنا من أجلكم وبذلنا الجهود لتحطيم عدوكم "
الشيخ : لا حول ولا قوة إلا بالله، فالمقصود بارك الله فيك، فأنا قلت أخشى إنو هذا يكون إحتلال غير عسكري ودون إراقة دماء للدولة السعودية أنا قلت هذا ولا أزال أقول وهم لا يستطيعون أن ينكروا هذه الحقيقة حتى هذه الساعة لأننا نحن لا ندري ولا هم يدرون مدى انتشار الجيش الأمريكي في الدولة السعودية فأنا ما قلت مجرد إنو الإحتلال لا يجوز الإستعانة، بنيت النفي الإستعانة هذه على أولا حديث صحيح لا مجال للقول بنسخه وثانيا أقوال العلماء الذين أجازوا الإستعانة وضعوا شرطا أساسيا في الموضوع وهذا الشرط غير مفقود في استعانة السعوديين بهؤلاء الكفار فهل منهم من يقول يجوز الإستعانة بالكفار مطلقا
سائل آخر : لا
الشيخ : لا أظن أن أحدا يصل الأمر به إلى مثل هذا الإنحطاط في التفكير وإلا سَيَرِدْ قولي عليهم استعينوا إذا باليهود ، فلعلي أجبتك عما سألتَ.

7-
ما حكم أخذ الأخبار من المجلات التي فيها صور .؟ أستمع حفظ

عبد المالك : شيخ سمعناكم مرة سئلتم عن حكم إدخال المجلات والجرائد التي فيها صور البيوت فأفتيتم بالجواز لمن هو اهل لأن يحللها قلتم العلماء فأنا أريد أن أكرر سؤالي ولعلكم نسيتم الإجابة عنه ، حكم أخذ الاخبار عن هذه المجلات حكم نقلها وتحليلها والتفريق بين طالب العلم والمجتهد بارك الله فيكم؟
الشيخ : أنا اقول لأنه مما جاء في كتب الفقهاء أن ، أنه لا يجوز ان يُنصب مفتيا من لا يعرف أحوال الناس فمعرفة احوال الناس يساعد العالم في أن يحسن الجواب عن أي مسألة يسأل عنها فهذا العالم ينبغي أن يكون في الواقع ملمّا بالحوادث التي تقع في المسلمين حتى يحسن الجواب عن أي سؤال قد يسأل عنه، يعني مثلا ما نذهب بعيدا الذي يريد أن يقول بجواز الإستعانة بالكفار لضرب حزب البعث مثلا في العراق أليس ينبغي أن يعرف إنو هذه الإستعانة هل هي تعود بالضرر على المستعين أم بالفائدة ، لا يستطيع أن يحكم بشئ من الإحتمالين بالضرر أو بالفائدة إلا إذا كان عندو علم بالجيش الأمريكي وسياسته وموقفه بالنسبة للمسلمين، مساعدته لليهود هذه السنين الطويلة ضد المسلمين وهذه مسألة تذكرني كيف يعني استجاز السعوديون أن يستعينوا بالأمريكان وهم يرونهم كل هذه السنين يساعدون اليهود على المسلمين، وقد قلت أيضا والكلام ذو شجون كما يقال أين كان السعوديون في هذه العشر سنوات والأفغانيون يقاتلون الروس وأذناب الروس، لماذا لم يستعينوا بالأمريكان أليس هؤلاء مسلمين؟ لأ، هؤلاء مسلمين لكنهم ليسوا سعوديين، فإذا هذه الإستعانة إنما كانت للدفاع عن أرضهم وليس للدفاع عن إسلامهم، القصد يعني أنا أعتقد أن مما يساعد العالم المسلم أن يكون متقنا لمعالجة الحوادث والأمور التي تقع ويُسأل عنها أن يكون ملمّا بالوقائع والحوادث، ولا سبيل له إلى ذلك إلا بالإطلاع إما بطريق الراديو هذا أو بقراءة المجلات أو الجرائد وأنا اقول هذا وإن كنت أشهد بإنو أنا أبعد الناس عن مثل هذا الوضع لأن ما فيني يكفيني من العمل لخدمة السنة، لكن لا أنكر على أحد أن يتوجه لمثل هذا الإطلاع ولمثل هذه الدراسة بشرط أن يكون عالما بالإسلام وأن لا يكون إنسانا عاديا لا علم عنده.

8-
ما رأيكم فيمن أفتى أنه يجوز قتل الجنود العراقيين وإن كانوا في الصلاة ؟ أستمع حفظ

سائل آخر : ... له صلة بالموضوع
الشيخ : آه
سائل آخر : أفتى بعض افاضل العلماء بجواز قتل الجنود العراقيين وهم يصلون
الشيخ : الله أكبر
سائل آخر : فا يعني ماذا جوابكم على هذا؟
الشيخ : ما معنى هذا، وهذا يخالف الحديث الصحيح ( إني نهيت عن قتل المصلين )
سائل آخر : الله أكبر، ولهذا يستدل شيخنا بحديث ( لعن الله العقرب لا تدع المصلي ولا غير المصلي )
الشيخ : هاهاهِها
سائل آخر : يعني إذا كان النبي صلى الله عليه وسلم لعن العقرب لأنها تلدغ المصلي
علي الحلبي : بعيد؟ جدا الحديث اللي ذكرو الشيخ
الشيخ : ها
سائل آخر : يعني كما هذا يعني لا يستأنس به وفليقاتله فإنما هو شيطان إللي بقطع صلاة ال
علي الحلبي : هاهاهه
الشيخ : أي هذا إستنباط بعيد شوي هاه ، نعم؟

9-
ما هي نصيحتكم للشباب للذين يطعنون في العلماء . أستمع حفظ

عبد المالك : شيخ فيما له علاقة بهذا الموضوع أن كثيرا من الشباب قد وقعوا في المشايخ
الشيخ : هذا صحيح
عبد المالك : فما نصيحتكم لهؤلاء؟
الشيخ : إخوانا سمعوا مثل جواب عن مثل هذا السؤال وهو أنه لا يجوز لهؤلاء الشباب أن ينالوا من أهل العلم الذين لهم قدم صدق في العلم لأنهم أخطأوا في وجهة نظر هؤلاء الشباب علما إنو هؤلاء الشباب حينما يخَطِؤون أولائك العلماء لا ينطلقون من علم وإنما ينطلقون من عاطفة ولذلك فإن أعجبهم فتوى زيد من العلماء فسيوجد في الطرف الآخر الذين يتحمسون للعلماء المخالفين لذاك العالم بل أيضا سيقفون نفس الموقف بالنسبة للشيخ الذي هم معجبون بفتواه وبرأيه ولذلك فنحن ننصح الشباب أن لا يتدخلوا في مثل هذه المسائل والطعن والغمز واللمز في العلماء الذين يرون أنهم أخطأوا، نحن بلغنا أن بعضهم وصل به أن يطلق كلمة الكفر والعياذ بالله على بعض العلماء الذين نُجلهم ونكبرهم ونحترمهم كل الإحترام، وهذا سببه كله هو إنطلاق الناس كما قلنا آنفا سواءً أصابوا أو أخطأوا من العاطفة وليس عن علم وليس عن فكر وإنما عاطفة جامحة هؤلاء يتعصبون للفتوى الفلانية وهؤلاء يتعصبون للفتوى الأخرى المخالفة للأولى وهكذا ويكون ذلك سببا للزيادة في إشتعال النار والخلاف بين المسلمين ولذلك فنحن أنكرنا على هؤلاء الشباب ولو كانوا معنا مثلا في الرأي أن يطعنوا في الآخرين من العلماء الذين لهم رأيهم واجتهادهم.
أبو ليلى : الأسئلة الآن وإن شاء الله نحاول .. مرة ثانية مع الشيخ حتى تكمّل أسئلتك
الشيخ : يمكن صار وقتو بدو يمشي
أبو ليلى : عنده سؤالين منهجيات يا شيخ

10-
كيف تكون معاملة المخالف بين المتساهلين فيؤدي بهم ذلك إلى التميع وبين المتشددين فيؤدي بهم إلى عدم إقامة الحجة وكذلك عن مسألة الموازنة؟ أستمع حفظ

عبد المالك : السؤال الأول كيف تكون معاملة المخالف بين المتساهلين وتساهلهم هذا يؤدي إلى التمييع الشخصية السنية وبين المتشددين وتشددهم هذا قد يؤدي للكثير مما سمعناكم تذكرونه من عدم إقامة الحجة على المخالف وغير ذلك وأقول هذا كذلك حتى لا أتعبكم في تكرار ما ذكرتموه
الشيخ : جزاك الله خير
عبد المالك : جزاكم الله خير لكن تقوم بعض الشبه من أفعال السلف كمثل قول بعضهم القلوب ضعيفة والشبه خطافة عند مجالسة المبتدعة وكذلك تنفير الإمام احمد رحمه الله من الحارث ال ... .
علي : ... المحاسبي
عبد المالك : المحاسبي نعم
الشيخ : نعم؟
علي : نهى عن قراءة كتبه
عبد المالك : وبين معاملة هذا المخالف على ميزان حسناته وسيئاته ... هنا قاعدة تقول ننظر في حسناته وسيئاته وثمَّ كلام لبعض السلف في التنفير من المبتدعة وإن كانت لهم حسنات؟
الشيخ : نعم
عبد المالك : جزاكم الله خير
الشيخ : الذي أراه والله أعلم أن كلام السلف يرد في الجو السلفي يعني في الجو العامر بالإيمان القوي والإتباع الصحيح للنبي صلى الله عليه وسلم والصحابة هو تماما كالمقاطعة ، مقاطعة المسلم للمسلم تربية وتأديبا له هذه سنة معروفة لكن في اعتقادي وكثيرا ما سئلت أقول زمننا لا يصلح للمقاطعة ، زمننا إذا لا يصلح لمقاطعة المبتدعة لأنو معنى ذلك أن تعيش على رأس الجبل أن تنزوي عن الناس وأن تعتزلهم، ذلك لأنك حينما تقاطع الناس إما لفسقهم أو لبدعتهم فلا يكون لك ذلك الأثر الذي كان يكون له يوم كان أولائك السلف الذين تكلموا بتلك الكلمات وحضُ الناس على مجانبة أهل البدع فذلك بلا شك أمرٌ مستقىً من توجيهات الرسول صلى الله عليه وسلم التي منها مثلا حديثه المشهور ( مثل الجليس الصالح ومثل الجليس السوء ) الحديث معروف فهذا الحديث يعطينا ما يقوله بعض البلاد كمثل " الصاحب ساحب " الصاحب ساحب لكن مجالسة المبتدعة شئ والإبتعاد عنهم حتى مما يكثر السؤال عنه فلان مثلا صوفي يتوسل بالأنبياء والرسل إلى آخره وهو يؤم الناس فهل أصلي خلفه أم لا؟ أنا بقول صلي خلفه فهذا شئ ومصاحبته ومجالسته والإستفادة منو هذا شئٌ آخر وأظن أنه يؤيدني في هذا، في هذا التفريق ويلتقي مع توجيه السلف في بعض تلك الكلمات التي ذكرتَها آنفا أنه وصل إلينا أن من عقيدة السلف الصالح الصلاة وراء كل بر وفاجر والصلاة على كل بر وفاجر، فالآن بكون من التشدد أن نتخذ هذه الكلمات في تنفير الناس من الصلاة وراء هؤلاء الأئمة الذين قلّ من يكون فيهم على السنة، فتكون العاقبة أن يلزموا بيوتهم وحوانيتهم ويعطلوا جماعة المسلمين، فهذا ينافي قولهم بأنو من العقيدة أن تصلي وراء كل بر وفاجر، ولكن يكون صوابا أن نُحذر هؤلاء من مخالطة أهل البدعة وأهل التصوف لما ذكرناه آنفا من حديث ومن المثل الذي هو خلاصة الحديث الصاحب ساحب ، هذا رأيي والله أعلم.

11-
ما حكم الاستفادة من بعض المبتدعة في علم النحو و الأصول والقراءات ؟ أستمع حفظ

علي الحلبي : شيخنا يليق بالمقام أيضا سئلتم عنه أكثر من مرة وهو الإستفادة من أهل البدع من حيث العلم فكنتم تفرقوا شيخنا ... .
الشيخ : أي نعم في مثلا بعض المبتدعة عندهم علم بقراءة قرآن والتجويد والقراءات ونحو ذلك ، عندهم معرفة بالعلم النحو والصرف ونحو ذلك عندهم معرفة بعلم أصول الفقه أو أصول الحديث وإن كانوا لا يطبقونهما ولا يوجد حوالي السني الحريص على اتباع السنة من يتعلم منه بعض هذه العلوم فلا مانع أن يتلقى هذا العلم أو ذاك منه لكن بشرط أن يكون حذرا من بدعته ، هكذا نقول.
سائل آخر : جزاكم الله خير يا أستاذي
الشيخ : وإياكم .

12-
مارأيكم في خطب علي بالحاج (رأي علي حسن في أشرطة علي بلحاج)؟ أستمع حفظ

عبد المالك : بالنسبة لبعض الأشرطة التي أتاكم بها أحد الإخوان وفيها خطب المدعو علي بلحاج وبعض دروسه لتقييمها ومن ثم تقييمه ولعلكم أحلتم الشيخ علي الحلبي على سماعها فأظن يعني إذا كنتم ترون المقام مواتيا فالشيخ يخبركم بما سمع ونريد منكم ... .
الشيخ : أنا ما عندي مانع لكن أخشى أن يضيق الوقت وقتكم
عبد المالك : لأ، وقتنا يتسع إن شاء الله
الشيخ : لعلك أجلت السفر
علي : في وقت ... .
عبد المالك : آه لا لأ أي نعم
الشيخ : ها
عبد المالك : في وقت إذا كنا ما نحرجك
الشيخ : آآ تفضل
علي الحلبي : شيخنا أقول بالنسبة لهذه المسألة أنا يعني يصعب على النفس طبعا في ظل هذه الظروف إللي أخونا علي بلحاج يعني في السجن وكذا إنو نتكلم في هذي القضايا لكن يعني بحث الدعوة والنصح في الدين والتذكير يعني وتنبيه الإخوة الذين هم لا زالوا قد يغترون مثلا بطريقته أو منهجه ونحن نرجو الله له أن يفرج الله كربه
الشيخ : .. قريب إن شاء الله
علي : وأن يصلح أمره وأن يرجعه كما كان وخيرا مما كان إن شاء الله
الشيخ : إن شاء الله ذلك ما نرجوه ... .
علي : لكن من باب يعني إظهار الحق وبيان الصواب
الشيخ : آي نعم
علي : في الواقع أنا سمعت الأشرطة يا أستاذي فرأيت يعني أن العاطفة هي الفتيل الأوحد على يعني كل خطبه ودروسه حتى يعني في بعض الخطب تكلم فيها عن قضية إطالة الخطبة وإنو إحنا لما نطيل الخطبة نعرف إنو السنة كذا لكن نطيلها لأن الوضع يفرض وإنا كذا والاحوال إلى آخره وكان يعني في بعض خطبه يتكلم على الوزراء بأسمائهم يا وزير السياحة أنت كذا وكذا ويا وزير الاوقاف أنت كذا وكذا ويا وزير كذا أنت كذا وكذا يعني بلهجة شديدة الواقع وأسلوب كذا حتى يعني في بعض الخطب أو الدروس يعني من قوة كلامه في لأنو ما شاء الله ملسن كما نقول عندنا
الشيخ : آي نعم
علي : يعني مفوه تجد المصلين الله اكبر كذا يعني يكبرون ما شاء الله أشياء
سائل آخر : في الخطبة
علي : أي نعم
الشيخ : يعني على ... في خطبة الجمعة؟
سائل آخر : سمعناهم في خطبة الجمعة يكبرون
علي : أي نعم نعم أيضا في بعض الأشرطة لأنو
سائل آخر : لا أنا حضرت
الشيخ : إنت حضرت
سائل آخر : حضرت التكبير في مسجده
أبو ليلى : كبرت إنت معهم؟
الشيخ : طيب ما أحد انتقده بعد الصلاة مثلا إنو هل يجوز هذا؟
عبد المالك : قلنا له هذا مرارا
الشيخ : ماذا أجاب؟
عبد المالك : يقول أنا أدري لكن العوام
الشيخ : آه
سائل آخر : هو قال لهم لا تكبروا ولكن ما يستطيع ، جيوش تصلي عنده
الشيخ : هاي المشكلة، أيوه
علي : ثم الواقع من باب الإنصاف يعني سمعناه يستشهد يعني عدة أحيان وليس بشكل عام بكلام شيخ الإسلام ابن تيمية والعلامة ابن القيم رحمه الله تعالى أو رحمهما الله تعالى لكن يعني الصبغة العامة إنو هذي بتأتي يعني كتطعيم للخطبة وليس العكس يعني الأصل إنو الخطبة كلها تكون مبنية على مثلا مثل كلام هؤلاء الأئمة وإذا في مثلا باب الحماس أو كذا يكون هذا تطعيم فالواقع الذي رأيته العكس يعني من خطب اخينا ودروسه إنو معظمها يعني حماس وعواطف وكذا وبعدين مثلا بكون يتكلم عن الصبر بداية الخطبة بجيب آيات الصبر وبعض الأحاديث ثم فإذا به ما نرى إلا قد نفد صبره وذهب إلى الحكام أو كذا أو ما شابه ذلك فيعني هذا بشكل عام طبعا ما أدري إذا إخوانا لأنهم يعني عندهم معرفة أيضا مباشرة
الشيخ : على كل حال
سائل آخر : ... شيخ هذا كان يسألني فأنا أجيبه
الشيخ : آي نعم أنا الذي يعني لمسته أن الخطة هي خطة الجماعات التي تكتل الناس حولها على عواطف إسلامية جامحة غير مقرونة بالتصفية والتربية غير مقرونة بالعلم الصحيح والتربية الصحيحة لهؤلاء الجماهير فأنا أقول وكل الناس المسلمين المتفقهين في الدين لا يسعهم إلا أن يقولوا بقولي.