جديد الموقع

الآن موسوعة أهل الحديث والأثر توزع في المكتبة الصوتية بالحرم النبوي الشريف

التواجد حسب التصفح

الصفحة الرئيسة 9
موسوعة أهل الحديث 282
المكتبة الرقمية 2
Cron 1
المتواجدين حالياً 294

إحصاءات الزوار

المتواجدين حالياً
294
زوار الأمس
1207
إجمالي الزوار
239411536

زيارات اليوم

الصفحة الرئيسة
198
موسوعة أهل الحديث
54464
برنامج أهل الحديث
32
سجل الزوار
2
المكتبة الرقمية
45
التصانيف الفقهية
0
إستفتاءات
0
0
Cron
1427
إجمالي الصفحات
56168

تسجيل الدخول

اسم المستخدم :
كلمة السر :
التسجيل في الموقع

التواجد حسب الدول

غير معروف 5
كندا 12
الصين 3
الجزائر 2
مصر 2
فرنسا 2
المملكة المتحدة 136
فلسطين 1
ايطاليا 71
الأردن 1
الكويت 1
المغرب 1
هولندا 1
بولندا 1
رومانيا 5
روسيا 1
تونس 1
تركيا 1
أمريكا 47
المتواجدين حالياً 294

زيارات الموقع

الصفحة الرئيسة
2287933
موسوعة أهل الحديث
162359511
برنامج أهل الحديث
579437
سجل الزوار
123363
المكتبة الرقمية
814441
التصانيف الفقهية
314429
إستفتاءات
1978
274077
Cron
729580
إجمالي الصفحات
168341891
الشيخ محمد بن صالح العثيمين/زاد المستقنع/كتاب الحج

كتاب الحج-18b ( اضيفت في - 2006-04-10 )

زاد المستقنع-الشيخ محمد بن صالح العثيمين

  حجم الملف 5.45 ميغابايت حمل نسختك الآن! 415 أستمع للشريط 180
المحتويات :-
1-
تتمة شرح قول المصنف :" وإن حصره مرض أو ذهاب نفقة بقي محرما إن لم يكن إشترط " أستمع حفظ

الشيخ : الحصر في قوله : (( فإن أحصرتم )) يُراد به الحصر حصر العدو ولكن الصحيح أنه يشمَل الحصر عن إتمام النسك بعدو أو بغير عدو فإنه كما سمعتم. طيب إذا حصر عن واجب ما هو عن ركن إذا حُصِر عن واجب كأن يمنع من الوقوف في مزدلفة فهل يتحلل أه؟
السائل : لا.
الشيخ : لا؟ لماذا؟ لأنه يمكن جبره بالدم فلا حاجة إلى التحلل نقول تبقى على إحرامك وتجبر الواجب بدم، نعم، ثم قال بقي محرما إن لم يكن اشترط فإن اشترط بأن قال إن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني، يحل بدون شيء نعم؟

2-
من حصره العدو عن مكة قلنا يتحلل ومن ضاعت منه نفقته يمكنه الوصول إلى البيت.؟ أستمع حفظ

السائل : في مسألة العدو لو قالوا أن المراد لأن العدو لا يتمكن الإنسان من الوصول إلى البيت.
الشيخ : نعم.
السائل : بينما غير ذلك فإذا انكشف مثلا الظلام عن مكة أو وجد نفقة يمكن الوصول إلى البيت.
الشيخ : إيه لكن إذا فاته الحج.
السائل : يتحلل بعمرة على أساس.
الشيخ : إيه.
السائل : أن هذا ... .
الشيخ : هو إذا حصر عن شيء لا يفوت ما يهم.
السائل : لا يفوت بعد.
الشيخ : مثل الطواف والسعي لو حصر عنهما أمكنه أن يقضيهما بعد فوات الحصر.
السائل : أنا أقصد فات الوقوف بعرفة.
الشيخ : نعم.
السائل : فالآن العدو حصره فلا يمكن أن يصل ..
الشيخ : حصر إيش؟
السائل : عن الدخول إلى مكة.
الشيخ : نعم.
السائل : فلا يمكن أن يأتي إلى البيت ليطوف للعمرة.
الشيخ : نعم.
السائل : بينما لو كان ضالا أو ضاعت النفقة ثم وجدها.
الشيخ : نعم.
السائل : بعد الوقوف.
الشيخ : لا هو على كل حال إنه ما له وقت مسألة الضلال أو المرض الخفيف هذه يمكن تداركه لكن إذا كان مرض ثقيلا.
السائل : بعمرة يعني ... .
الشيخ : نعم؟
السائل : بعمرة؟
الشيخ : لعمرة أو لطواف وسعي الحج.
السائل : إيه.
الشيخ : آت محمدا الوسيلة والفضيلة وابعثه.
السائل : ... .

3-
المحصر هل يجب أن يرسل هديه الذي ساقه إلى الحرم.؟ أستمع حفظ

الشيخ : نعم؟
السائل : ... .
الشيخ : إيه بس هذا غير صحيح.
السائل : ... .
الشيخ : أقول لأن الرسول عليه الصلاة والسلام حصر في الحديبية وذبح في الحديبية.
السائل : ... .
الشيخ : من؟
السائل : ... .
الشيخ : إيه يعني إنه يرى إنه إذا استطاع بأنه يجب أن يوصله، هذا له وجهه لقوله : (( حتى يبلغ هديه محله )) وهذا فيمن ساق الهدي فحصر فلا بد أن يصل الهدي إلى محله لأنه ساقه إلى الحرم نعم؟ أه؟
السائل : ... .
الشيخ : أه؟ لا لا هو الآن الحمد لله يعني الحصر هذا قليل.
السائل : ... .
الشيخ : إذا حصل إن أمكن في الحرم ما في شك أنه أفضل، نعم؟

4-
من فاته حج التطوع هل يقاس على المحصر.؟ أستمع حفظ

السائل : من فاته حج التطوع لماذا لا يقاس على الحصر ... .
الشيخ : إيش؟
السائل : من فاته إذا كان حج تطوع.
الشيخ : نعم.
السائل : لماذا لا يُقاس على الحصر .
الشيخ : كيف؟ لا هذا قد يكون بتفريط منه حتى بدون تفريط كيف يكون بدون تفريط؟
السائل : ... .
الشيخ : إذًا هذا ينبني على أنه هل هناك حصر بغير العدو؟
السائل : السؤال يا شيخ ما فهمناه؟
الشيخ : يقول من فاته الوقوف بعرفة وهو في تطوع لماذا لا ... حصرا؟
السائل : يتحلل ... .
الشيخ : يتحلل بعمرة أو مجانا.

5-
من حصر يوم النحر عن مكة فأين ينحر.؟ أستمع حفظ

الشيخ : نعم؟
السائل : ... .
الشيخ : إيش؟
السائل : الحاج يتصل يتوقف يوم النحر و ... .
الشيخ : قبل يوم النحر وإلا قبل عرفة؟
السائل : ... يوم النحر.
الشيخ : يعني بعدما انصرف من عرفة حصر؟
السائل : ... .
الشيخ : إيه.
السائل : ... .
الشيخ : إيه في مكان حصره؟
السائل : لو قبل عرفة ... .
الشيخ : أي نعم نعم لأن هذه هي، هذا الهدي الإحصار حتى لو لم يكن معه هدي فإنه لا بد من هدي.
السائل : ... .
الشيخ : لا لا هذا دم الإحصار حيث وجد سببه من زمان أو مكان.
السائل : ... .

6-
ما حكم من بدأ بالسعي من المروة.؟ أستمع حفظ

الشيخ : في طوافه من المروة أو في سعيه؟
السائل : في السعي.
الشيخ : أي نعم، يلغو الشوط الأول.
السائل : ... .
الشيخ : معناه إنه ما طاف إلا ستة أشوط فقط.
السائل : لا بد أن ... .
الشيخ : إيه يلزم، يلزمه أن يرجع فيتم السعي من أوله.

7-
هل لمن فاته الحج أن يفسخه إلى عمرة.؟ أستمع حفظ

الشيخ : نعم؟
السائل : ... .
الشيخ : لا أن يجعله عمرة ما لم يقف بعرفة.
السائل : ... .
الشيخ : إيش؟
السائل : ... .
الشيخ : كيف؟
السائل : ... .
الشيخ : إيه.
السائل : ... .
الشيخ : طيب.
السائل : ... .
الشيخ : لا هذا ما يجوز إلا إذا أراد أن يحج يعني معناه أن فسخ الحج إلى العمرة جائز بشرط أن يحج.
السائل : ... أن يحج كيف يعني؟
الشيخ : إيه يكون متمتع يعني لا يجوز للإنسان أن يفسخ نية الحج إلى عمرة وقد أحرم به إلا إذا كان يريد التمتع.
السائل : ... .
الشيخ : انتهى.
السائل : ... .
الشيخ : كذا عندك وإلا ... ؟
السائل : ... .
الشيخ : طيب نعم ... .
السائل : البقرة سنتان والمعز سنة ... والبدنة والبقرة عن سبعة .

8-
المناقشة حول أحكام الإحصار . أستمع حفظ

الشيخ : بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين. ما هو الإحصار؟ بندر؟
السائل : الإحصار أن يحصر عن دخول مكة.
الشيخ : أه؟
السائل : أن يحصر ... .
الشيخ : لا، نعم سليم؟
السائل : ... .
الشيخ : لا.
السائل : ... .
الشيخ : نعم، منع الإنسان من إتمام النسك هذا الإحصار سواء بعدو أو بغير عدو ولا فرق بين أحصره وحصره، طيب. إذا حصل إحصار فما العمل؟
السائل : أحد من الناس حصل له إحصار.
الشيخ : أي نعم.
السائل : ... فدية.
الشيخ : إن اشترط تحلل مجانا بلا شيء.
السائل : ... .
الشيخ : نعم.
السائل : فإذا كان لم يشترط عليه دم.
الشيخ : نعم. إذا لم يشترط فعليه الهدي. وهل عليه الحلق؟
السائل : لا ... .
الشيخ : ليس عليه الحلق فأمر النبي صلى الله عليه وسلم به وغضبه على تأخّر الصحابة لا يدل على الوجوب، لا يدل على الوجوب؟
السائل : لا غضبه صلى الله عليه وسلم على الصحابة.
الشيخ : إيه.
السائل : ... .
الشيخ : طيب إذًا يجب الهدي هاه؟
السائل : ... .
الشيخ : ويجب أيضا الحلق أو التقصير، أنتم تسجلون الأسئلة ذي؟ لا.
السائل : ... .
الشيخ : طيب، الفوات هل إذا أحصر وتحلل هل يجب عليه القضاء أو لا؟ عقيل؟
السائل : ... .
الشيخ : نعم.
السائل : ... .
الشيخ : أحصر ما هو فات، أحصر وتحلل، هل يلزمه قضاء النسك الذي أحصر فيه وتحلل منه؟
السائل : لا ... .
الشيخ : لا يلزمه.
السائل : إذا فات.
الشيخ : ما فاته بارك الله فيك، افرض أنه أحرم بعمرة الآن في هذا الشهر وأحصر وتحلل هل يلزمه القضاء؟ لا يلزمه، طيب ولا فيه خلاف؟ ولا فيه دليل؟
السائل : ... .
الشيخ : ولم؟ أليس الرسول قضى من العام القادم؟
السائل : ... .
الشيخ : كلهم ما قضوا؟
السائل : ... .
الشيخ : نعم.
السائل : ... .
الشيخ : إيه طيب، هذا القول الذي ذهب إليه ويش تقول يا ابن داود، يقول إنه لا يجب القضاء والدليل أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأمر من كانوا معه في الحديبية أن يقضوا.
السائل : هذا قول يا شيخ.
الشيخ : هذا قول.
السائل : وهو الراجح.
الشيخ : وهو الراجح.
السائل : ... يجب القضاء.
الشيخ : يجب القضاء.
السائل : ... (( وأتموا الحج والعمرة لله )) فإن حصر ... .
الشيخ : طيب، القول الثاني وجوب القضاء لأنه لما تلبّس به صار كالنذر لقوله تعالى : (( ثم ليقضوا تفثهم وليوفوا نذورهم )) فيجب عليه القضاء. نعم شرافي؟
السائل : التخصيص، إن كان الحج والعمرة واجب في أصل الشرع أو بإلزامه نفسه نذر يدفع إلى القضاء. إن كان ..
الشيخ : إذا كان، هل يسمى هذا قضاء أو يسمى هذا أداء بالواجب الأصل بالخطاب الأول؟
السائل : ... هو يسمى أداء في الخطاب الأول.
الشيخ : طيب، وإن لم يكن واجبا. إن كان تطوعا ففيه الخلاف الذي سمعتم والصحيح أنه لا يجب القضاء كما قلنا، الصحيح أن القضاء ليس بواجب وأن عمرة القضاء ليس معناها العمرة المقضية وإنما معنى القضاء المقاضاة وهي المصالحة التي حصلت بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين قريش. هذا دليل الدليل الثاني ولم نذكره أثناء الشرح وهذا من الإضافات الذي أشار بعضكم تو إلى أنها تفيد، الدليل الثاني أن الله لم يفرض الحج والعمرة إلا مرة في العمر فلو أوجبنا عليه القضاء لأوجبنا عليه العمرة أو الحج مرتين أو ثلاثا أو أكثر، طيب.

9-
المناقشة حول أحكام الفوات. أستمع حفظ

الشيخ : بماذا يكون فوات الحج يا رحمة الله؟ متى يفوت الحج؟ عباس؟ الظاهر أنك ليس لك الحق في أن تجيب لأنك لا تحضر لدروس الصباح.
السائل : ... .
الشيخ : نعم؟
السائل : ... .
الشيخ : أه؟
السائل : مريض ... مستشفى.
الشيخ : إذًا ليس على المريض حرج، أجب؟
السائل : العمرة ... أما الحج ... .
الشيخ : أنا سألت متى يفوت الحج؟
السائل : الحج يكون فوات أي فواته.
الشيخ : متى يفوت الحج؟
السائل : بطلوع فجر يوم النحر ولم يقف الحاج بعرفة.
الشيخ : هاه؟
السائل : بطلوع فجر يوم النحر ولم يقف.
الشيخ : إذا طلع فجر يوم النحر قبل الوقوف بعرفة كذا؟ طيب، هذا يقول عيسى الجهني، طيب، ما هو الدليل على أن الحج يفوت بطلوع الفجر يوم النحر قبل الوقوف بعرفات.
السائل : قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( الحج عرفة ) .
الشيخ : كمّل.
السائل : ( الحج عرفة ) .
الشيخ : ... ( الحج عرفة ) طيب ... العاشر. صار الحج عرفة. ( من وقف ليلة جمع قبل الفجر فقد أدرك ) هذا هو الشاهد، طيب إذا فاته الوقوف ماذا يصنع؟
السائل : ... هذا اليوم ... .
الشيخ : طلع الفجر وهو ما وصل عرفة وهو محرم بالحج ماذا يصنع؟
السائل : ... .
الشيخ : ماذا يصنع الأن؟
السائل : يتم الحج.
الشيخ : يتم الحج يعني يمشي مع الناس، يعني يذهب إلى منى والجمرات ويبيت بمنى أه؟ ما حضرت؟ ... أي نعم لا اللي وراء؟
السائل : ... .
الشيخ : نعم؟ يتحلل بعمرة يعني؟
السائل : ... .
الشيخ : إيه معناه وماذا يصنع؟
السائل : ... .
الشيخ : يعمل أعمال العمرة فيطوف؟
السائل : ... .
الشيخ : أه؟ لا. يطوف ويسعى؟ ويحلق أو يقصر، طيب. وهل يلزمه القضاء يا خالد أو ما حضرت؟ خالد المزيني؟
السائل : نعم.
الشيخ : هل يلزمه القضاء أو لم تحضر الدرس؟
السائل : لا ما انتبهت للسؤال أنا.
الشيخ : إيه خلاص ما انتبهت، ننتظر حتى تنتبه، نعم عبد الرزاق ؟
السائل : ... إن كان واجبا فعليه القضاء وإن ..
الشيخ : إن كان واجبا فعليه القضاء بالخطاب الأول أو قضاء ما فات؟
السائل : الخطاب الأول.
الشيخ : طيب، صحيح، كالإحصار. هاه؟ وإن لم يكن واجبا؟
السائل : إن لم يكن واجبا ليس عليه القضاء على القول الراجح.
الشيخ : فليس عليه القضاء على القول الراجح ولا فيه تفصيل قبل هذا الكلام؟ نعم؟
السائل : قيل أنه يبقى على إحرامه.
الشيخ : لا قبل أن.
السائل : كيف؟
الشيخ : قبل هذا؟
السائل : على القول الثاني إنه يبقى على إحرامه للعام القادم.
الشيخ : لا إن اختار، لكن ما هو مختار هو.
السائل : إن كان الحج واجبا.
الشيخ : انتهينا منه، إن كان واجبا فعليه القضاء في الخطاب الأول، إن كان تطوعا؟
السائل : ... .
سائل آخر : إن كان واجبا يجب عليه.
الشيخ : انتهينا من هذه، لا تجيبونها، تطولوا علينا الوقت.
السائل : وإن كان نفلا.
الشيخ : أه؟
السائل : لم يكن اشترط … وإن كان ..
الشيخ : فإن كان قد اشترط لزمه القضاء.
السائل : لزمه القضاء.
الشيخ : فإن كان قد اشترط؟
السائل : لا يلزمه القضاء.
الشيخ : نعم، تحلل ولا شيء عليه. وإن لم يشترط؟
السائل : فعليه القضاء.
الشيخ : فعليه القضاء. أه؟ عليه القضاء. سليم؟
السائل : نعم؟
الشيخ : أه؟
السائل : صحيح عليه ... .
الشيخ : طيب إذًا لا فائدة من ... اتفقتم على هذا؟ إذا كان لم يشترط فقلنا إن فيه قولين المذهب وجوب القضاء والقول الثاني لا قضاء عليه ويُقال في تعليله ما قيل في تعليل الإحصار أن النبي عليه الصلاة والسلام لم يلزم الناس بقضاء العمرة ولأننا لو ألزمناه بالقضاء لأوجبنا عليه الحج أكثر من مرة وبناء على هذا التعليل ينبغي أن يُقال إن فاته بتفريط منه فعليه القضاء وإن فاته بغير تفريط منه كما لو أخطأ في دخول الشهر فظن أن اليوم الثامن وهو التاسع ولم يعلم بثبوته فإنه لا قضاء عليه وهذا القول الذي الآن فصّلنا فيه قول وسط بين قول من يقول يلزمه القضاء ومن يقول لا يلزمه القضاء. عرفتم يا جماعة. طيب إذًا المذهب وجوب القضاء والقول الثاني لا قضاء وهو الذي قدّمه الموفق في المقنع والقول الثالث الوسط الذي ذكرناه وهو إن كان الفوات بتفريط منه فعليه القضاء وإن كان بغير تفريط فلا قضاء عليه وهذا هو القياس التام على الإحصار لأن المحصر مُنِع من إتمام النسك بدون اختياره، طيب. هل يكون الحصر بغير العدو؟
السائل : ... .
الشيخ : يعني بمعنى أنه إذا حصِر بغير العدو يتحلل؟
السائل : نعم.
الشيخ : يتحلل؟ طيب.
السائل : ... .
الشيخ : فإذا حصر بغير العدو هل يتحلل؟
السائل : ... .
الشيخ : إلى متى؟
السائل : ... .
الشيخ : يعني يقف بعرفة في التاسع محرم؟
السائل : ... .
الشيخ : أه؟
السائل : ... .
الشيخ : إذا زال عذره وأمكنه إتمام الحج أتم وإلا؟ وإلا صار حكمه حكم النذر أما العمرة فليس لها وقت يبقى محرما حتى يجد النفقة أو ما أشبه ذلك ثم يتم والصحيح أنه القول الصحيح أنه كالإحصار بالعدو، إذا حصر بمرض أو ذهاب نفقة فإنه كالإحصار بالعدو، يتحلل ويذبح الهدي.

10-
قال المصنف :" باب الهدي والأضحية " أستمع حفظ

الشيخ : ثم قال المؤلف رحمه الله وهو درس الليلة : " باب الهدي والأضحية " الهدي كل ما يُهدى إلى الحرم من نَعم أو غيرها يعني قد يُهدي الإنسان نعما إبلا أو بقرا أو غنما وقد يهدي غيرها كالطعام وقد يُهدي اللباس فالهدي أعم من الأضحية لأن الأضحية لا تكون إلا من بهيمة الأنعام كما سيأتي وأما الهدي فيكون من بهيمة الأنعام ومن غيرها فهو كل ما يهدى إلى الحرم والأضحية ما يُذبح في أيام النحر تقربا إلى الله عز وجل هذه الأضحية وسميت بذلك لأنها تُذبح ضحى حيث تذبح بعد صلاة العيد.
ثم قال المؤلف " أفضلها إبل " .

11-
الكلام على حكم الأضحية. أستمع حفظ

الشيخ : ولم يُبيّن رحمه الله حكم الأضحية ولكن الأضحية سنّة أجمع المسلمون على مشروعيتها وهي في كل ملة لقول الله تعالى : (( ولكل أمة جعلنا منسكا ليذكروا اسم الله على ما رزقهم من بهيمة الأنعام )) فهي مشروعة في جميع الملل وهي سنّة بإجماع المسلمين لكن هل هي واجبة؟ أو سنّة يُكره تركها أو سنة لا يُكره تركها، في هذه أقوال للعلماء، المذهب أنها سنّة ويُكره للقادر أن يدعها والقول الثاني أن الأضحية واجبة وهو مذهب أبي حنيفة ورواية عن الإمام أحمد واختيار شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله حيث قال إن الظاهر وجوبها وأن من قدِر عليها فلم يفعل فهو ءاثم لأن الله سبحانه وتعالى ذكرها مقرونة بالصلاة في قوله : (( فصل لربك وانحر )) وفي قوله : (( قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين )) وأبدأ فيها وأعاد في ذكر أحكامها وفوائدها ومنافعها في سورة الحج وشيء هذا شأنه ينبغي أن يكون واجبا وأن يُلزم به كل من قدِر عليه ويكون التارك آثما بذلك وهو في نفس الوقت أيضا مع كونه واجبا على القول الراجح الذي اختاره شيخ الإسلام ابن تيمية هي أيضا من نعمة الله على الإنسان أن يشرع الله له ما يُشارك به أهل موسم الحج لأن أهل موسم الحج لهم الحج والهدي وأهل الأمصار لهم الأضحية ولهذا نجد من فضل الله ورحمته أنه جعل لأهل الأمصار نصيبا مما لأهل المناسك مثل اجتناب الشعور الأخذ من الشعر والأخذ من الظفر في أيام العشر من أجل أن يُشارك أهل الأمصار أهل الإحرام بالتعبّد لله تعالى بترك الأخذ من هذه الفضُلات ولأجل أن يُشاركوا أهل الحج بالتقرب إلى الله تعالى بذبح الأضاحي لأنه لولا هذه المشروعية لكان ذبحها إيش؟
السائل : بدعة.
الشيخ : بدعة ولنُهِي الإنسان عنه لكن الله شرعها لهذه المصالح العظيمة فالقول بالوجوب أظهر من القول بعدم الوجوب لكن بشرط القدرة أما العاجز الذي ليس عنده إلا مؤونة أهله أو المدين فإنه لا تلزمه الأضحية بل إن من عليه الدين ينبغي له أن يبدأ بالدين قبل الأضحية ثم هل الأضحية مشروعة عن الأموات أو عن الأحياء؟ الجواب الثاني، مشروعة عن الأحياء إذ لم يرد عن النبي عليه الصلاة والسلام ولا عن الصحابة فيما أعلم أنهم ضحوا عن الأموات استقلالا فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم مات له أولاد من بنين وبنات في حياته ومات له زوجات ومات له أقارب يحبهم ولم يضحي عن واحد منهم فلم يضحي عن عمه حمزة ولا عن زوجته خديجة ولا عن زوجته زينب بنت خزيمة ولا عن بناته الثلاث ولا عن أولاده أبنائه ولو كان هذا من الأمور المشروعة لبيّنه الرسول عليه الصلاة والسلام في سنّته قولا أو فعلا وإنما يضحي الإنسان عنه وعن أهل بيته أما إدخال الميت تبعا فهذا قد يُستدل عليه بأن النبي صلى الله عليه وسلم ضحى عنه وعن أهل بيته وأهل بيته يشمل زوجاته اللاتي متن واللاتي على قيد الحياة وكذلك ضحى عن أمته وفيهم من هو ميّت وفيهم من لم يوجد لكن استقلالا لا أعلم لذلك أصلا في السنّة ولهذا قال بعض العلماء إن الأضحية عن الميّت استقلالا بدعة يُنهى عنها ولكن القول بالبدعة قول صعب لأن أدنى ما نقول فيها أنها من جنس الصدقة وقد ثبت جواز الصدقة عن الميت وإن كان الأضحية في الواقع لا يُراد بها مجرد الصدقة بلحمها أو الانتفاع بلحمها : (( لن ينال الله لحومها ولا دماؤها )) ولكن هم شيء فيها التقرب إلى الله بإيش بالذبح، هذا أهم شيء وهو ذكر اسم الله على هذا الذبح.
ثم قال المؤلف في بيان ما تكون به الأضحية يعني بأي شيء يضحي هل بكل شيء أو بأشياء خاصة؟ نقول الأضحية لا بد فيها من شروط الشرط الأول أن تكون من بهيمة الأنعام وهي الإبل البقر والغنم لقوله تعالى : (( على ما رزقهم من بهيمة الأنعام )) فلا بد أن تكون من بهيمة الأنعام الإبل والبقر والغنم فلو ضحى الإنسان بحيوان آخر أغلى منها لم يجزئ، لو ضحى بفرس تساوي عشرة ألاف ريال، عن شاة تساوي ثلاثمائة ريال لم يجزه لأنه لا بد أن تكون من بهيمة الأنعام وهي الإبل والبقر والغنم ثم أيها أفضل الإبل أو البقر أو الغنم؟ أما الهدي فالأفضل فيه الإبل بلا شك لأن النبي صلى الله عليه وسلم أهدى إبلا، كم أهدى؟ أهدى مائة بعير وأشرك عليا رضي الله عنه في هديه.

12-
قال المصنف :" أفضلها إبل ثم بقر ثم غنم ولا يجزئ فيها إلا جذع ضأن وثني سواه " أستمع حفظ

الشيخ : وأما الأضاحي فقال المؤلف إن الأفضل الإبل ثم البقر ثم الغنم ومراده إن أخرج كاملا فالبعير أفضل من الشاة أما لو أخرج بعيرا عن سبع شياه فسبع شياه أفضل من البعير لكن إذا أخرج كاملا فالبعير أفضل وعللوا ذلك بأنها أكثر نفعا إلا في العقيقة فالشاة أفضل من البعير لأنها التي وردت بها السنّة فتكون أفضل من الإبل وعلى هذا فالدماء التي يُتقرب بها إلى الله الهدي والأضحية والعقيقة أما الهدي فأفضله الإبل بلا شك لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أهدى إبلا كما أهدى غنما أيضا هو أهدى غنما بعث بها من المدينة لكن في حجة الوداع أهدى إبلا.
الأضحية نقول الأفضل فيها الإبل إن أخرج كاملا لأنها أكثر نفعا أما إذا ضحى بسبع بدنة أو بقرة فالشاة أفضل طيب، أما في العقيقة فالأفضل الشاة حتى لو ذبح بعيرا كاملة فالأفضل الشاة لأنها هي التي جاءت بها السنّة، " أفضلها إبلا ثم بقر ثم غنم " والغنم يشمل الضأن والمعز ثم قال : " ولا يجزئ فيها إلا جذع ضأن " وهذا الشرط الثاني من شروط الأضحية أن تكون قد بلغت السن المعتبر شرعا فإن كانت دونه لم تجزئ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا تذهبوا إلا مسنّة إلا أن تعسر عليكم فتذبحوا جذعة من الضأن ) فقوله : ( لا تذبحوا إلا مسنّة ) أي مثنية ثنية ( إلا أن تعسر عليكم فتذبحوا جذعة من الضأن ) هذا شرط أن تبلغ إيش؟ السن المعتبر شرعا فإن كان دون ذلك فإنها لا تُجزئ ولهذا لما قال أبو بردة بن نيار رضي الله عنه : " يا رسول الله إن عندي عناقا هي أحب إلي من شاتين أفتجزئ عني ؟ "قال : ( نعم ولن تجزئ عن أحد بعدك ) والعَناق هي الصغيرة من المعز التي لها نحو أربعة أشهر قال: ( نعم ولن تجزئ عن أحد بعدك ) وهذا يدل على أنه لا بد من بلوغ السن المعتبر شرعا وهذا يدلنا يعني اشتراط أن تكون من بهيمة الأنعام وأن تبلغ السن المعتبر شرعا يدلنا على أنه ليس المقصود من الأضحية مجرد اللحم وإلا لأجزأت بالصغير والكبير فما هو السن في الإبل؟ قال المؤلف : " ولا تجزئ فيها إلا جذع ضأن وثني سواه " جذع الضأن وثني سواه ودليلهما ما ذكرته آنفا حديث جابر أخرجه مسلم ( لا تذبحوا إلا مسنّة إلا أن تعسر عليكم فتذبحوا جذعة من الضأن ) .

13-
قال المصنف :" فالإبل خمس والبقر سنتان والمعز سنة والضأن نصفها " أستمع حفظ

الشيخ : فالإبل يعني السن المعتبر لإجزاء الإبل خمس خمس سنين فما دون الخمس لا يجزئ لأن الإبل لا تثني إلا إذا تم لها خمس سنين ولبقر سنتان ولمعز سنة ولبطن نصفها يعني نصف سنة ستة أشهر فهل يجزئ لو سألك سائل هل يجزئ من الغنم ما له ثمانية أشهر؟
السائل : ... .
الشيخ : فيه تفصيل، ما هو؟
السائل : ... .
الشيخ : إن كان من الضأن فنعم وإن كان من المعز فلا لأنه لا بد أن تكون ثنية وذكر بعض العلماء أن من علامات إجزاء الضأن أن ينام الشعر على ظهره لأن الخروف الصغير يكون شعره واقفا فإذا بدأ ينام فهذا علامة على أنه صار جذعا طيب فإذا قال قائل إذا كان الإنسان هو الذي ولّد هذه البهائم فسيعلم المدة لكن إذا كان الذي ولدها غيرك واشتراها من السوق فهل يكتفي بقول البائع أو لا بد أن يقول البائع ائت بشهود؟
السائل : الأول.
الشيخ : نعم؟ فيه تفصيل إن كان البائع ثقة فإن قوله مقبول لأن هذا خبر ديني كالخبر بدخول وقت الصلاة أو غروب الشمس في الفطر وما أشبه ذلك وإن كان غير ثقة وهو من البدو الجفاة الذي يقول أقسم بالله أن لها سنة وشهر المعز وأتى بالشهر للدلالة على الضبط وليكون أقرب للتصديق لكننا لا نثق به فإنه لا يُصدق لا سيما إذا وُجِدت القرينة تدل على كذبه كصغر البهيمة فصار إخبار البائع عن بلوغ السن المعتبر شرعا إن كان البائع ثقة، نعم، قبلناه لأنه خبر ديني يُقبل فيه خبر الواحد وإن لم يكن ثقة فإننا لا نقبل ولكن لو كان الإنسان نفسه يعرف السن ... أسنانها والإطلاع على أسنانها أو ما أشبه ذلك فإنه كاف، كم شرطا ذكرنا؟
السائل : ... .
الشيخ : شرطين، الأول أن تكون من بهيمة الأنعام والثاني؟
السائل : ... .
الشيخ : بلوغ السن المعتبر شرعا والشرط الثالث السلامة من العيوب المانعة من الإجزاء والشرط الرابع في الأضحية أن تكون في وقت الذبح.
الشروط في الأضحية أربعة أما الهدي فإنه لا يُشترط له وقت معيّن إلا من ساق الهدي في الحج فإنه لا يذبحه قبل يوم النحر وأما من ساق الهدي في العمرة فيذبحه حين وصوله.

14-
قال المصنف :" وتجزئ الشاة عن واحد والبدنة والبقرة عن سبعة " أستمع حفظ

الشيخ : قال المؤلف : " وتجزئ الشاة عن واحدة والبدنة والبقرة عن سبعة " تجزئ الشاة عن واحد يعني يضحي الإنسان بالشاة عن نفسه وتجزئ عنه وعن أهل بيته أيضا لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يضحي بالشاة الواحدة عنه وعن أهل بيته وتجزئ البدنة والبقرة عن سبعة، ما هو الدليل للأول؟ الدليل للأول أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يضحي بالشاة عنه وعن أهل بيته الدليل الثاني حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال نحرنا في عام الحديبة البدنة عن سبعة والبقرة عن سبعة وقول المؤلف عن سبعة أي سبعة رجال فإذا كان الإنسان يضحي بالواحدة بالشاة الواحدة عنه وأهل بيته فإنه يضحي بالسبع عنه وعن أهل بيته لأن هذا تشريك في الثواب والتشريك في الثواب لا حصر له فها هو النبي عليه الصلاة والسلام ضحى عن كل أمته وها هو الرجل يضحي بالشاة الواحدة عنه وعن أهل بيته ولو كانوا مائة أما التشريك في الملك فلا تزيد على سبعة يعني لو اشترك ثمانية في بعير قلنا لا يجوز لا بد أن يخرج واحدا منكم ولكن بماذا يخرج؟ إن رضي أحد منهم أن يخرج فهذا هو المطلوب وإلا فالأخير هو الخارج فإن لم يُعلم الأخير.
السائل : فالقرعة.
الشيخ : فالقرعة، طيب، لكن لو ذبحوها فبانوا ثمانية فماذا يصنعون؟ نعم؟ قيل يذبحون شاة واحدة لتكمل للثانية ويحتمل أن يُقال يقترعون فمن خرج بالقرعة خرج وذبح شاة وحده، طيب، البدنة والبقرة تجزئ عن سبعة رجال أو تجزئ عن سبع شياه؟
السائل : الثاني.
الشيخ : الثاني وإذا قلنا بالثاني قلنا إذا كانت الشاة تجزئ عن الرجل وعن أهل بيته في الثواب فكذلك يجزئ سبع البدنة وسبع البقرة عنه وعن أهل بيته طيب وقوله البدنة والبقرة عن سبعة يُستثنى من ذلك العقيقة فإن البدنة لا تجزئ فيها إلا عن واحدة فقط ومع ذلك فالشاة أفضل لماذا؟ قالوا لأن العقيقة فداء، فداء نفس والفداء لا بد فيه من التقابل والتكافؤ فتفدى نفس بنفس ولو قلنا إن البدنة عن سبعة لفديت النفس بسُبع نفس ولهذا قالوا لا بد من العقيقة بها كاملة وإلا فلا تجزئ، طيب وإذا كان عند الإنسان سبع بنات وكلهن يحتجن إلى عقيقة فذبح بدنة عن السبع؟
السائل : لا تجزئ.
الشيخ : نعم؟
السائل : لا تجزئ يا شيخ.
الشيخ : لا تجزئ؟
السائل : نعم.
الشيخ : نعم لا تجزئ ولكن هل تجزئ عن واحدة؟
السائل : نعم.
الشيخ : أو نقول هذه عبادة غير مشروعة على هذا الوجه فتكون بعير لحم ويذبح عقيقة لكل واحدة؟ الثاني هذا أقرب أن نقول إنها لا تجزئ عن واحدة منهن لأنها على غير ما وردت به الشريعة فيذبح عن كل واحدة شاة وهذه البعير التي ذبحها تكون ملكا له، له أن يبيع لحمها لأنه تبيّن أنها لم تصح على أنها عقيقة.
ذكرنا الشرط الثالث السلامة من؟
السائل : العيوب.
الشيخ : من العيوب المانعة في الإجزاء فما هذه العيوب؟

15-
قال المصنف :" ولا تجزئ العوراء والعجفاء وا لعرجاء والهتماء والجداء والمريضة والعضباء " أستمع حفظ

الشيخ : قال : " ولا تجزئ العوراء ولا العجفاء ولا العرجاء ولا الهتماء ولا الجدّاء ولا المريضة ولا العضباء " ، كم هذه؟ سبع ومعلوم أن رفع الإجزاء عن البهيمة يحتاج إلى دليل لأن البهيمة إذا توافرت فيها أوصاف القبول فإننا لا نرفع حكم هذه الأوصاف والقبول إلا بوجود مانع من الشارع صحيح فلننظر قوله : " لا تجزئ العوراء ولا العجفاء ولا العرجاء ولا المريضة " أسقطنا الهتماء، هذه الأربعة عيوبها نص عليها النبي عليه الصلاة والسلام فقد سئل ماذا يُتقى من الضحايا فقال أربعة وأشار بأصابعه، العوراء لكن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قيّدها بأنها بيّنة العور، العوراء البيّن عورها وهل هناك عوراء غير بيّن عورها؟ نعم لو فرضنا أنها لا تُبصر بإحدى عينيها ولكن إذا نظرت إلى العين ظننتها سليمة فهذه عوراء ولم يتبيّن عورها.