شرح نونية ابن القيم-04b
الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.59 ميغابايت )
التنزيل ( 297 )
الإستماع ( 110 )


2 - ( إثبات علو الله على خلقه واستوائه على عرشه والرد على المخالفين في ذلك وبيان بطلان من فسر الإستواء بالإستيلاء وأتى فريق ثم قارب وصفه*** هذا وزاد عليه في الميزان قال اسمعوا يا قوم لا تلهيكم*** هذي الأماني هن شر أماني أتعبت راحلتي وكلت مهجتي*** وبذلت مجهودي وقد أعياني فتشت فوق وتحت ثم أمامنا*** ووراء ثم يسار مع أيمان ما دلني أحد عليه هناكم*** كلا ولا بشر إليه هداني إلا طوائف بالحديث تمسكت*** تعزى مذاهبها إلى القرآن قالوا الذي تبغيه فوق عباده*** فوق السماء وفوق كل مكان وهو الذي حقا على العرش استوى*** لكنه استولى على الأكوان وإليه يصعد كل قول طيب*** واليه يرفع سعي ذي الشكران والروح والأملاك منه تنزلت*** واليه تعرج عند كل أوان وإليه أيدي السائلين توجهت*** نحو العلو بفطرة الرحمن وإليه قد عرج الرسول فقدرت*** من قربه من ربه قوسان وإليه قد رفع المسيح حقيقة*** ولسوف ينزل كي يرى بعيان وإليه تصعد روح كل مصدق*** عند الممات فتنثني بأمان وإليه آمال العباد توجهت*** نحو العلو بلا تواص ثان بل فطرة الله التي لم يفطروا*** إلا عليها الخلق والثقلان ونظير هذا أنهم فطروا على*** اقرارهم لا شك بالديان لكن أولوا التعطيل منهم أصبحوا*** مرضى بداء الجهل والخذلان فسألت عنهم رفقتي وأحبتي*** أصحاب جهم حزب جنكسخان من هؤلاء ومن يقال لهم فقد*** جاءوا بأمر مالئ الآذان ولهم علينا صولة ما صالها*** ذو باطل بل صاحب البرهان أو ما سمعتم قولهم وكلامهم***مثل الصواعق ليس ذا لجبان جاءوكم من فوقكم وأتيتم*** من تحتهم ما أنتم سيان جاؤوكم بالوحي لكن جئتم*** بنحاتة الأفكار والأذهان قالوا مشبهة مجسمة فلا*** تسمع مقال مجسم حيوان والعنهم لعنا كبيرا واغزهم*** بعساكر التعطيل غير جبان واحكم بسفك دمائهم وبحبسهم*** أو لا فشردهم عن الأوطان حذر صحابك منهم فهم أضل***ل من اليهود وعابدي الصلبان واحذر تجادلهم بقال الله أو*** قال الرسول فتنثني بهوان أنى وهم أولى به قد أنفذوا*** فيه قوى الأذهان والأبدان فاذا ابتليت بهم فغالطهم على الـ***تأويل للأخبار والقرآن وكذاك غالطهم على التكذيب للـ***آحاد ذان لصحبنا أصلان أوصى بها أشياخنا أشياخهم*** فاحفظهما بيديك والأسنان واذا اجتمعت وهم بمشهد مجلس*** فابدر بإيراد وشغل زمان لا يملكوه عليك بالآثار والـ*** أخبار والتفسير للفرقان فتصير ان وافقت مثلهم وان*** عارضت زنديقا أخا كفران واذا سكت يقال هذا جاهل*** فابدر ولو بالفشر والهذيان هذا الذي والله أوصانا به*** أشياخنا في سالف الأزمان فرجعت من سفري وقلت لصاحبي*** ومطيتي قد آذنت بحران عطل ركابك واسترح من سيرها*** ما ثم شيء غير ذي الأكوان لو كان للأكوان رب خالق*** كان المجسم صاحب البرهان أو كأن رب بائن عن ذي الورى*** كان المجسم صاحب الإيمان ولكان عند الناس أولى الخلق بال*** إسلام والإيمان والإحسان ولكان هذا الحزب فوق رؤوسهم*** لم يختلف منهم عليه اثنان فدع التكاليف التي حملتها*** واخلع عذارك وارم بالأرسان أستمع حفظ

4 - ( بيان قول المعطلة في علو الله ) ما ثم فوق العرش من رب ولم*** يتكلم الرحمن بالقرآن لو كان فوق العرش رب ناظر*** لزم التحيز وافتقار مكان لو كان ذا القرآن عين كلامه*** حرفا وصوتا كان ذا جثمان فإذا انتفى هذا وهذا ما الذي*** يبقى على ذا النفي من إيمان فدع الحلال مع الحرام لأهله*** فهما السياج لهم على البستان فاخرقه ثم ادخل ترى في ضمنه*** قد هيئت لك سائر الألوان وترى بها ما لا يراه محجب*** من كل ما تهوى به زوجان واقطع علائقك التي قد قيدت*** هذا الورى من سالف الأزمان لتصير حرا لست تحت أوامر*** كلا ولا نهي ولا فرقان أستمع حفظ

8 - ( إثبات الصفات لله وبيان معنى الكراهة والمحبة المتعلقة بالله عز وجل والرد على المخالفين في ذلك ) لكن زعمت بأن ربك بائن*** من خلقه إذ قلت موجودان وزعمت أن الله فوق العرش وال *** كرسي حقا فوقه القدمان وزعمت أن الله يسمع خلقه*** ويراهم من فوق سبع ثمان وزعمت أن كلامه منه بدا*** واليه يرجع آخر الأزمان ووصفته بالسمع والبصر الذي*** لا ينبغي إلا لذي الجثمان ووصفته بإرادة وبقدرة*** وكراهة ومحبة وحنان وزعمت أن الله يعلم كل ما*** في الكون من سر ومن إعلان والعلم وصف زائد عن ذاته*** عرض يقوم بغير ذي جثمان أستمع حفظ