شرح نونية ابن القيم-07a
الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.62 ميغابايت )
التنزيل ( 290 )
الإستماع ( 105 )


2 - القراءة من قول الناظم: وتكايست أخرى وقالت إن ذا*** قول محال وهو خمس معان تلك التي ذكرت ومعنى جامع*** لجميعها كالأس للبنيان فيكون أنواعا وعند نظيرهم*** أوصافه وهما فمتفقان أن الذي جاء الرسول به لمخـ***ـلوق ولم يسمع من الديان والخلف بينهم فقيل محمد*** أنشاه تعبيرا عن القرآن والآخرون أبو وقالوا إنما*** جبريل أنشاه عن المنان وتكايست أخرى وقالت إنه*** نقل من اللوح الرفيع الشأن فاللوح مبدؤه ورب اللوح قد*** أنشاه خلقا فيه ذا حدثان هذي مقالات لهم فانظر ترى*** في كتبهم يا من له عينان لكن أهل الحق قالوا إنما*** جبريل بلغه عن الرحمن ألقاه مسموعا له من ربه*** للصادق المصدوق بالبرهان أستمع حفظ

4 - القراءة من قول الناظم: فصل في مجامع طرق أهل الأرض واختلافهم في القرآن وإذا أردت مجامع الطرق التي*** فيها افتراق الناس في القرآن فمدارها أصلان قام عليهما*** هذا الخلاف هما له ركنان هل قوله بمشيئة أم لا وهل*** في ذاته أم خارج هذان أصل اختلاف جميع أهل الأرض في الـ*** قرآن فاطلب مقتضى البرهان ثم الألى قالوا بغير مشيئة*** وإرادة منه فطائفتان إحداهما جعلته معنى قائما*** بالنفس أو قالوا بخمس معان والله أحدث هذه الألفاظ كي*** تبديه معقولا إلى الأذهان وكذاك قالوا إنها ليست هي الـ*** ـقرآن بل دلت على القرآن ولربما سمي بها القرآن تسـ***ـمية المجاز وذاك وضع ثان وكذلك اختلفوا فقيل حكاية*** عنه وقيل عبارة لبيان إذ كان ما يحكى كمحكي وهـ***ـذا اللفظ والمعنى فمختلفان ولذا يقال حكى الحديث بعينه*** إذ كان أوله نظير الثاني فلذاك قالوا لا نقول حكاية*** ونقول ذاك عبارة الفرقان والآخرون يرون هذا البحث لفـ***ـظيا وما فيه كبير معان أستمع حفظ

9 - القراءة من قول الناظم: فصل في مذهب الاقترانية والفرقة الأخرى فقالت إنه*** لفظا ومعنى ليس ينفصلان واللفظ كالمعنى قديم قائم*** بالنفس ليس بقابل الحدثان فالسين عند الباء لا مسبوقة*** لكن هما حرفان مقترنان والقائلون بذا يقولوا إنما*** ترتيبها بالسمع والآذان ولها اقتران ثابت لذواتها*** فاعجب لذا التخليط والهذيان لكن زاغونيهم قد قال إن*** ن ذواتها ووجودها غيران فترتبت بوجودها لا ذاتها*** يا للعقول وزيغة الأذهان ليس الوجود سوى حقيقتها لذي الـ***أذهان بل في هذه الأعيان لكن إذا أخذ الحقيقة خارجا*** ووجودها ذهنا فمختلفان والعكس أيضا مثل ذا فإذا هما*** اتحدا اعتبارا لم يكن شيئان وبذا يزول جميع إشكالاتهم*** في ذاته ووجوده الرحمن أستمع حفظ