شرح كتاب الموطأ-05
الشيخ عبدالعزيز ابن باز
الموطأ
الحجم ( 7.82 ميغابايت )
التنزيل ( 458 )
الإستماع ( 173 )


10 - باب العمل في غسل يوم الجمعة - حدثني يحيى عن مالك عن سميٍ مولى أبي بكر بن عبد الرحمن عن أبي صالحٍ السمان عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من اغتسل يوم الجمعة غسل الجنابة ثم راح في الساعة الأولى فكأنما قرب بدنةً ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قرب بقرةً ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قرب كبشًا أقرن ومن راح في الساعة الرابعة فكأنما قرب دجاجةً ومن راح في الساعة الخامسة فكأنما قرب بيضةً فإذا خرج الإمام حضرت الملائكة يستمعون الذكر أستمع حفظ

40 - تعليق الشيخ على قول المصنف"باب ما جاء فيمن أدرك ركعةً يوم الجمعة - حدثني يحيى عن مالك عن ابن شهابٍ أنه كان يقول من أدرك من صلاة الجمعة ركعةً فليصل إليها أخرى قال ابن شهابٍ وهي السنة قال مالك وعلى ذلك أدركت أهل العلم ببلدنا وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من أدرك من الصلاة ركعةً فقد أدرك الصلاة قال مالك في الذي يصيبه زحامٌ يوم الجمعة فيركع ولا يقدر على أن يسجد حتى يقوم الإمام أو يفرغ الإمام من صلاته أنه إن قدر على أن يسجد إن كان قد ركع فليسجد إذا قام الناس وإن لم يقدر على أن يسجد حتى يفرغ الإمام من صلاته فإنه أحب إلي أن يبتدئ صلاته ظهرًا أربعًا أستمع حفظ

46 - تعليق الشيخ على قول المصنف"باب ما جاء في السعي يوم الجمعة حدثني يحيى عن مالك أنه سأل ابن شهابٍ عن قول الله عز وجل { يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله } فقال ابن شهابٍ كان عمر بن الخطاب يقرؤها إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فامضوا إلى ذكر الله قال مالك وإنما السعي في كتاب الله العمل والفعل يقول الله تبارك وتعالى { وإذا تولى سعى في الأرض } وقال تعالى { وأما من جاءك يسعى وهو يخشى }وقال{ ثم أدبر يسعى }وقال { إن سعيكم لشتى } قال مالك فليس السعي الذي ذكر الله في كتابه بالسعي على الأقدام ولا الاشتداد وإنما عنى العمل والفعل أستمع حفظ

51 - و حدثني عن مالك عن يزيد بن عبد الله بن الهاد عن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي عن أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوفٍ عن أبي هريرة أنه قال خرجت إلى الطور فلقيت كعب الأحبار فجلست معه فحدثني عن التوراة وحدثته عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان فيما حدثته أن قلت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خير يومٍ طلعت عليه الشمس يوم الجمعة فيه خلق آدم وفيه أهبط من الجنة وفيه تيب عليه وفيه مات وفيه تقوم الساعة وما من دابةٍ إلا وهي مصيخةٌ يوم الجمعة من حين تصبح حتى تطلع الشمس شفقًا من الساعة إلا الجن والإنس وفيه ساعةٌ لا يصادفها عبدٌ مسلمٌ وهو يصلي يسأل الله شيئًا إلا أعطاه إياه قال كعبٌ ذلك في كل سنةٍ يومٌ فقلت بل في كل جمعةٍ فقرأ كعبٌ التوراة فقال صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو هريرة فلقيت بصرة بن أبي بصرة الغفاري فقال من أين أقبلت فقلت من الطور فقال لو أدركتك قبل أن تخرج إليه ما خرجت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تعمل المطي إلا إلى ثلاثة مساجد إلى المسجد الحرام وإلى مسجدي هذا وإلى مسجد إيلياء أو بيت المقدس يشك قال أبو هريرة ثم لقيت عبد الله بن سلامٍ فحدثته بمجلسي مع كعب الأحبار وما حدثته به في يوم الجمعة فقلت قال كعبٌ ذلك في كل سنةٍ يومٌ قال قال عبد الله بن سلامٍ كذب كعبٌ فقلت ثم قرأ كعبٌ التوراة فقال بل هي في كل جمعةٍ فقال عبد الله بن سلامٍ صدق كعبٌ ثم قال عبد الله بن سلامٍ قد علمت أية ساعةٍ هي قال أبو هريرة فقلت له أخبرني بها ولا تضن علي فقال عبد الله بن سلامٍ هي آخر ساعةٍ في يوم الجمعة قال أبو هريرة فقلت وكيف تكون آخر ساعةٍ في يوم الجمعة وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يصادفها عبدٌ مسلمٌ وهو يصلي وتلك الساعة ساعةٌ لا يصلى فيها فقال عبد الله بن سلامٍ ألم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم من جلس مجلسًا ينتظر الصلاة فهو في صلاةٍ حتى يصلي قال أبو هريرة فقلت بلى قال فهو ذلك أستمع حفظ

64 - تعليق الشيخ على قول المصنف" باب الترغيب في الصلاة في رمضان - حدثني يحيى عن مالك عن ابن شهابٍ عن عروة بن الزبير عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى في المسجد ذات ليلةٍ فصلى بصلاته ناسٌ ثم صلى الليلة القابلة فكثر الناس ثم اجتمعوا من الليلة الثالثة أو الرابعة فلم يخرج إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما أصبح قال قد رأيت الذي صنعتم ولم يمنعني من الخروج إليكم إلا أني خشيت أن تفرض عليكم وذلك في رمضان أستمع حفظ

66 - باب ما جاء في قيام رمضان - حدثني مالك عن ابن شهابٍ عن عروة بن الزبير عن عبد الرحمن بن عبدٍ القاري أنه قال خرجت مع عمر بن الخطاب في رمضان إلى المسجد فإذا الناس أوزاعٌ متفرقون يصلي الرجل لنفسه ويصلي الرجل فيصلي بصلاته الرهط فقال عمر والله إني لأراني لو جمعت هؤلاء على قارئٍ واحدٍ لكان أمثل فجمعهم على أبي بن كعبٍ قال ثم خرجت معه ليلةً أخرى والناس يصلون بصلاة قارئهم فقال عمر نعمت البدعة هذه والتي تنامون عنها أفضل من التي تقومون يعني آخر الليل وكان الناس يقومون أوله أستمع حفظ