جديد الموقع

الآن موسوعة أهل الحديث والأثر توزع في المكتبة الصوتية بالحرم النبوي الشريف

التواجد حسب التصفح

الصفحة الرئيسة 6
موسوعة أهل الحديث 627
برنامج أهل الحديث 1
المكتبة الرقمية 2
Cron 1
المتواجدين حالياً 637

إحصاءات الزوار

المتواجدين حالياً
638
زوار الأمس
4112
إجمالي الزوار
240154258

زيارات اليوم

الصفحة الرئيسة
41
موسوعة أهل الحديث
10168
برنامج أهل الحديث
5
سجل الزوار
8
المكتبة الرقمية
15
التصانيف الفقهية
0
إستفتاءات
0
0
Cron
245
إجمالي الصفحات
10482

تسجيل الدخول

اسم المستخدم :
كلمة السر :
التسجيل في الموقع

التواجد حسب الدول

غير معروف 25
أوروبا 1
الإمارات 1
كندا 4
الصين 4
ألمانيا 1
مصر 4
فرنسا 13
المملكة المتحدة 41
أندونيسيا 4
العراق 1
الأردن 9
اليابان 1
الكويت 3
لبنان 1
لوكسمبورغ 1
ليبيا 2
المغرب 1
ماليزيا 1
هولندا 1
عمان 2
فلسطين 1
رومانيا 56
روسيا 2
السعودية 47
السودان 2
الصومال 1
تركيا 1
أوكرانيا 3
أمريكا 402
اليمن 2
المتواجدين حالياً 638

زيارات الموقع

الصفحة الرئيسة
2356328
موسوعة أهل الحديث
181794492
برنامج أهل الحديث
595330
سجل الزوار
127065
المكتبة الرقمية
831721
التصانيف الفقهية
314429
إستفتاءات
1978
274077
Cron
1071898
إجمالي الصفحات
188224555
الشيخ محمد ناصر الالباني/متفرقات/متفرقات للألباني

متفرقات للألباني-069 ( اضيفت في - 2008-06-18 )

متفرقات-الشيخ محمد ناصر الالباني

  حجم الملف 5.17 ميغابايت حمل نسختك الآن! 1483 أستمع للشريط 673
المحتويات :-
1-
الكلام على بعض عقائد الصوفية ومنها عقيدة وحدة الوجود الباطلة. أستمع حفظ

الشيخ : كل ما تراه بعينك فهو الله !! هذا مؤمن بالله ؟
السائل : والله ظاهر الكلام غير مؤمن
الشيخ : وباطن الكلام ؟
السائل : ... المقصود فيه أدلة على ... .
الشيخ : عفوًا أنا في ظني أن الأرض ما هي مسكونة، يعني ما فيها صوفي، لمّا الله بيجمعنا بالصوفي نعرف شو بدّنا معه نحكي . الآن أنا متفاهم معك . صح و إلا لا ؟ لا تؤاخذني لأنه أنا عشت الصراحة في دهري كله ، إذا كنت تحمل في نفسك أفكار صوفية تعرضها علشان نوزنها بميزان (( فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول )) وإن كنت لا تحملها نقول ربنا عافاك منها فما تثير مشكلة الصوفية مادام أنت لست منهم
السائل : ... هم نفسهم بيأولوا هذا الكلام ... ابن عربي ... أن كل شيء هو الله ... يدل على وجود الله، هذا تأويلهم لهذا الشيء ؟
الشيخ : نحن نعرف هذا الشيء، وهذا الكلام في تضليل عوام المسلمين، وهذا الذي وقع
السائل : أنا مقتنع بكلامك
الشيخ : كويس الحمد لله، أنا بأقول لك وافق شنٌ طبقه وافقه فعانقه نحن هيك بدنا ولذلك ما بدنا نحط كما يقولون العصا في العجل،لا، لأنه راح يعرقل البحث المتسجل العلمي لنصل إلى الحقيقة المرة التي أشرت إليها في مطلع كلمتي هذه أن المسلمون مختلفون في أصل من الأصول وهو الإيمان بالله عز وجل فأنا لتقريب هذه الدعوى الخطيرة جدًا ضربت لك بأمثلة ما فيه خلاف فيها، اليهود والنصارى، والمؤمنون من جهة والكفار المشركون من جهة أخرى، قرّبنا للمشكلة لمّا دندنت حول القائمين بوحدة الوجود. هؤلاء يعنون ما يقولون، لكن ناس من ضعفاء الأحلام والعقول ومن طيبي القلوب والنفوس يظنون أن هذا الكلام له ظاهر وله باطن، فظاهره مثل ما قلت أنت ظاهره كُثر، طيب شو حقيقته؟ حقيقته إيمان دونه إيمان أبو بكر وعمر، ولذلك قال قائلهم ولعلك تعرف ذلك عنهم قال نحن جاوزنا بحرًا وقف الأنبياء عند ساحله ... الشاهد فوحدة الوجود اليوم مبثوثة في قلوب المسلمين عامتهم وخاصتهم، عامتهم تسمعها ضمن كلمة يقولونها كما يقولون عندنا في سوريا ... يعني بدون مناسبة، واحد جالس يقول الله موجود في كل وجود، الله في كل مكان تسمع هذه و إلاّ لا؟ هذه وحدة الوجود التي يدندن حولها ابن عربي في ... الصوفية، واللي بيقولك صراحة بلسانٍ عربي مبين كل ما تراه بعينك فهو الله شو بدك تأوله كلامه ؟! باب التأويل واسع ولسنا في هذا الصدد الآن. أنا أقول خاصتهم وعامتهم، خاصتهم متأثرين إما بالتيار الصوفي أو بالتوحيد الكلامي النابع من علم الكلام، التعبير الصوفي صريح كل ما تراه بعينك فهو الله، لمّا عبد المجوس الناس ما عبدوا إلا الواحد القهار هذا من كلامهم وأنا أنقله من كتبهم، لمّا عبد المجوس الناس ما عبدوا إلا الواحد القهار وهذا منطق الصوفية .
منطق علماء الكلام الله ليس في السماء وبعضهم يختلفون الآن، ولكنهم يتفقون على إنكار النص القرآني (( أأمنتم من في السماء )) هم يقولون الله ليس في السماء (( الرحمن على العرش استوى )) الرحمن ما استوى على العرش بعضهم يقولون بعد هذا النفي يحددون فيقولون كما تقول العامة بشهادة الحاضرين جميعًا وأنت منهم الله في كل مكان بعضهم وانظر معي أيهما أضل سبيلا وأبعد قيلا الذين يقولون فقط الله ليس في السماء وهو في كل مكان، أم الآخرون الذين يقولون الله لا فوق ولا تحت ولا يمين ولا يسار ولا أمام ولا خلف، لا داخل العالم ولا خارجه تعتقد هذا مؤمن ؟ قلها صريحة، نحن في مجلس (( والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر ))، فرجل يقوله هكذا فالله لا فوق، لا تحت، لا يمين، لا يسار، لا أمام، لا خلف، لا داخل العالم المخلوق ولا خارج العالم حيث لا مخلوق
السائل : ... .
الشيخ : بارك الله فيك، يعني أنكر وجود الحق، لهذا لا تؤاخذني إذا قلت لك ... أن كثيرا من علماء المسلمين اليوم هذه عقيدتهم، وأنا سمعتها من شيخ من شيوخي في دمشق عاصمة بلاد الشام ... .
سائل آخر : ... فيه ثلاثة آيات من القرآن ... .
الشيخ : بس ثلاثة آيات، يا ريت ثلاثة آيات
سائل آخر : ثلاث آيات عمري ما شفت عالم حكاها موش عارف ليه يعني هم خايفين ...، أو مثلًا موش دارين عنها
الشيخ : يجتمعان، يعني هيك و هيك
سائل آخر : (( ومن لم يحكم بما أنزل الله )) الشيخ : (( فأولئك هم الكافرون ))
سائل آخر : (( ومن لم يحكم بما أنزل الله ))
الشيخ : (( فأولئك هم الظالمون ))
سائل آخر : (( ومن لم يحكم بما أنزل الله )) الشيخ : (( فأولئك هم الفاسقون ))
سائل آخر : ... .
الشيخ : ودي أشوف بس الشيخ أبو حامد شو علاقة الثلاث آيات بموضوعنا ؟
سائل آخر : آخر ما سمعت من العلماء ... البارح في الليل واحد يقول أصلا هذا السؤال أين الله ؟ هذا سؤال لا يجوز
الشيخ : الله أكبر .
سائل آخر : هذا سؤال تحييزي الله لا يقاس بحواس البشر ... وبالتالي هذا السؤال في حد ذاته هذا سؤال خاطئ لأنه لا يجوز أن يُقال أين الله ؟
الشيخ : هذا كفر برسول الله، لأن الرسول هو الذي سأله، ولعله ذاك الخطيب الذي قال يا ريت أنا كلب أهل الكهف . لأنه ما أحد من الحيوانات يدخل الجنة إلا بكلب أهل الكهف فيريته يكون كلب، والله لو كان في آية أو في حديث لتأولوه ...، وهذا لا آية ولا حديث يقول كلب أهل الكهف يدخل الجنّة .

2-
الرد على من ينكر علو الله على خلقه مع أن نصوص الكتاب و السنة طافحة بذلك. أستمع حفظ

الشيخ : قلت في العالم الإسلامي اليوم أكثر علماء المسلمين و أزيد الآن فأقول من أهل السنة والجماعة زعموا هم يؤمنون ولا يؤمنون، ولا يؤمنون بالإيمان الذي هو الشرط الأول من شروط الإيمان في الإسلام ، وتكلم في شيء من التفصيل الآن ضربت مثلا آنفًا، جمهور علماء أهل السنة والجماعة اليوم لا يؤمنون بعلو الله على خلقه مما جاءت النصوص متواترة في الكتاب والسنة بإثبات ذلك، وهم يقولون يتفقون جميعًا أن الله ليس على العرش استوى وليس في السماء ... كما تعلمون طويل النَفَس والجلوس مع الناس الراغبين في العلم أمثالكم وبخاصة وأنا على وشك السفر إلى عمرة ذلك مما لا يُتيح لي مثل هذه الفرصة ، ولذلك فإن أطلت فاصبروا علينا والله مع الصابرين . أنا وصلت إلى نقطة تتعلق بالإيمان بالله عز و جل الذي كررنا أكثر من مرة أنه الركن الأول من أركان الإيمان في دين الإسلام، وأن علماء المسلمين فضلا عن عامتهم في هذا الإيمان مختلفون أشد الاختلاف، وضربت على ذلك مثلاً يتعلق بصفة من صفات الله تبارك وتعالى التي جاءت الآيات والأحاديث تترا ويتابع بعضها بعضًا في إثباتها، وفي ذلك تعريف من الله بنفسه لعباده المؤمنين حقًا فمن ذلك أن لله صفة العلو، ولذلك يقول المؤمن في كل سجدة سبحان ربي الأعلى . جماهير المسلمين اليوم لا يؤمنون بالعلو، فبعضهم يقول كما تقول العامة الله موجود في كل مكان وهذا يعني ليس على العرش، ليس في السماء، يعني من عجائب الأمور الأشياء المصرّح بها في القرآن ينكرونها، والأشياء التي ليس لها أصل إطلاقًا في القرآن يؤمنون بها . ما فيه نص الله ليس في مكان ما فيه نص، ومع ذلك في سبيل إثبات ما يتوهمون منه المكانية وهو كون له صفة العلو بيقولون ليس لله مكان، لكن مع ذلك من زاوية أخرى شو بيقولون ؟ الله في كل مكان . ناس يقولون ليس له صفة العلو ولا نصفه بأنه في كل مكان. إذًا ماذا يقولون؟ وهذا قرأناه وسمعناه في المنبر يوم الجمعة، الله لا فوق، لا تحت، لا يمين، لا يسار، لا أمام، لا خلف، لا داخل العالم ولا خارجه هذه عقيدة علماء الكلام، أما بعض الفلاسفة الإسلاميين كابن سينا وأمثاله يزيدون كما يقال ... على إبالة، بعد قولهم لا داخل العالم ولا خارجه قالوا لا متصلا به ولا منفصلا عنه هذا هو كما أقول تأييدًا لكلام أخونا هنا لو قيل لأفصح رجل في اللغة العربية صِف لنا المعدوم ما هو ؟ لما استطاع أن يصفه إلا بما يصف هؤلاء معبودهم إذًا شو أبعد عن الإيمان بالله حقًا من مثل هذه العقائد و هي تعتبر من عقائد التوحيد، ويعجبني جدًا لمّا قامت المناقشة بين أحد علماء السلف الصالح وبين بعض علماء الكلام بين يدي أمير من الحكام الماضين في قلعة دمشق وكان عاقلاً كيسًا، سمع كلام علماء الكلام وهو دائر إما بين النفي المطلق، لا فوق، لا تحت، لا يمين، لا يسار إلى آخر الكليشة المصدّية، ومنهم من يقول: الله موجود في كل مكان، أما الرجل الموحد المؤمن بالله ورسوله حقًا فهو يسرد عشرات من الآيات والأحاديث بأن الله عز وجل فوق المخلوقات كلها لمّا سمع من العالم حقًا وهذه الدعوة الحق وسمع من أولئك ذلك الجهل والنفي قال عنهم هذا الأمير الكيّس العاقل هؤلاء قومٌ أضاعوا ربهم ما بيعرفوا وين .

3-
الجواب على الشبهة التي تقول أن الله ليس في مكان. أستمع حفظ

الشيخ : وجوابًا على الشبهة التي تقول أن الله عز وجل ليس في مكان نحن نقول معهم ليس في مكان لكن يجب أن نعلم جميعًا أن من عقيدة السلف الصالح أنهم لا يثبتون شيئًا إلا بنص فيما يتعلق بالأمور الغيبية ، والله عز و جل كما نعلم جميعًا غيب الغيوب (( ليس كمثله شيء وهو السميع البصير )) ، فلا يجوز للمسلم أن يثبت شيئًا يتعلق بالله عز وجل ذاتًا وصفة إلا بنص كما أنه لا يجوز أن ينفي شيئًا إلا بنص ، ليس عندنا نص أن الله في مكان كما أنه ليس عندنا نص أن الله ليس في مكان . فإذا قال قائل الله في مكان . تستوضحه ماذا تعني في مكان ؟ هذا مكان، أي مكان آخر مجاري وو ،..إلى آخره، كله أمكنة ... الكلاب والخنازير، كل هذه أمكنة. هل تعني هذا لمّا تقول: الله في كل مكان؟ يعود بعضهم لرشده ثم سرعان ما يضلون السبيل لا، نحن ما نقصد أن الله بذاته في كل مكان لكننا نقصد أن الله بعلمه في كل مكان كويس هذه تأويله ماشية، إذًا لمّا بيقول القائل منهم الله في كل مكان يعني بعلمه، ماشي، لكن ليس السؤال عن هذا يكون، فإذا أجبتم بهذا معناه ما أجبتم عن السؤال الآن بنحدد السؤال الله ذاته تبارك وتعالى المتصف بكل صفات الكمال والمنزّه عن كل صفات النقصان أين هو ؟ هنا تشوف الحيرة، ما عاد يستطيعوا يقولوا الله بذاته في كل مكان، لأنهم عرفوا هذا المحظور عقلاً بداهة فضلاً عن الشرع فيقولون لا ندري كلمة لا ندري تفسيرها لا فوق، لا تحت، لا يمين، لا يسار ...الذي جاء في علم الكلام منذ نحو يمكن عشرين سنة وأنا في موسم الحج في منى وفي جلسة علمية حجاج من مختلف البلاد هناك من مصر و سوريا و الجزائر دخل علينا شيخ مصري وجلس فبدأ يتكلم ويتهم النجديين بأنهم مجسمة مشبهة قلت له لمَ ؟ قال لأنهم بيقولوا الله على العرش استوى قلت سبحان الله أنا بأعرف أن هذا ليس كلامهم هذا كلام الله في القرآن الكريم كيف أنت أولاً تنسب كلام رب العالمين للبشر، ثم تتهمهم بسوء العقيدة وهم يقولون بما قال الله عز وجل (( الرحمن على العرش استوى )) قال لا، أنا أعني أنهم يقولون الله على العرش استوى بذاته . قلت نعم. هذا ... لكن ما تقول أنهم بيقولوا كذا وكذا وهو قول الله عز وجل، فأنت ماذا تقول ؟ هم يقولون الله على العرش استوى بذاته أنت ما تقول بقولهم ؟ قال لا . قلت ماذا تقول ؟ فأجاب بهذه الكليشة المصدّيّة الله في كل مكان . فتحدثت معه في بيان محظور هذه الكلمة وعدت إليه لماذا أنت لا تقول أن الله عز وجل فوق العرش استوى واستعلى كما قال السلف بذاته تبارك وتعالى ؟ قال لأن هذا معناه أننا جعلناه في مكان شوف التناقض، في المكان النزية لو كان هناك مكان، وليس هناك مكان سيأتي تفصيله ينزهون الله منه، أما المكان القذر الذي هو في المخلوقات يصفون الله به، فهو ليس في مكان العلو لكن في مكان الدنو والقذر والمجاري و و هذا يصفونه به قلت له لماذا أنت تنفي هذا النفي وتقول إن الله ليس على العرش استوى بذاته ؟ قال لأنه معنى ذلك أننا جعلناه في مكان قلت له أنت من قبل جعلته في مكان، جعلته في كل مكان، فليكن هذا المكان من جملة الأمكنة لكن تأمل نحن الذين ننزه الله من المكان و أنتم الذين تحصرون الله في مكان قال كيف ؟ أسألك الآن، هو رجل أزهري متفقه متعلم قلت له المكان هو اسم مكان لغة أليس مشتقًا من الكون من كان يكون في مكانه ؟ قال نعم . قلت له المكان أمر وجودي أم عدمي ؟ قال لا، أمر وجودي قلت جميل، نحن الآن في مكان في منى قال نعم قلت له فوقنا إيش فيه ؟ قال السماء الدنيا قلت مكان ؟ قال نعم . وفوق السماء الدنيا السماء الأولى قال الثانية و و السماء السابعة، كل هذه أمكنة ؟ قال نعم ، فاتني أذكر شيئا قلت له المكان مادام مخلوقًا ومشتقًا من المكان من قول الله (( كن فيكون )) فكان، هل هو محدود أم غير محدود ؟ قال محدود قلت احفظ هذا ما تعود عنه فيما بعد، قال أنا معك المكان باعتباره مخلوقًا فهو محدود سلسلت السؤال السماء الدنيا الثانية ...السابعة قلت وماذا فوق السماء السابعة؟ قال: العرش قلت مخلوق؟ قال مخلوق ، محدود؟ قال محدود قلت وإيش فوق العرش؟ فأنا ظننت أنه راح يقول: لا شيء. انتهى، الخلق انتهى وإذا بي يفاجئني بشيء ما سمعته في حياتي قال فوق العرش الملائكة الكروبيون أنا أعرف شيء عن الملائكة الكربيون في كتب الخلط التي تروي ما هب ودب فتجاهلت قلت إيش الملائكة الكربيون ؟ قال هؤلاء ملائكة مصطفين أخيار عند الله رب العالمين قلت هؤلاء فوق العرش ؟ قال أي نعم قلت فيه عندك آية أنه فوق العرش فيه ملائكة واسمهم الملائكة الكربيون ؟ قال لا. وأعجبني حقيقة عدم لفه ودورانه مثل ما نعمل نحن في سوريا وغير سوريا، كان يعني صريح ويجاوب، طيب كويس هذا النوع من البشر يريح، أما ذاك ... قال هكذا ، قلت الملائكة الكربيون في آية؟ قال لا. طيب فيه عندك حديث نبوي؟ قال لا. قلت إذًا من أين جئت بهذا ؟ قال هكذا درسناه في الأزهر الشريف ! قلت سبحان الله الأزهر أعلم أنا يقينًا من معاشرتي لكثير من المتخرجين منه ممن كانوا أزهريين ثم صاروا سلفيين والحمد لله أعرف منهم أن مشايخ الأزهر علماء الكلام يقولون لهم ونعرف هذا من كتبهم أيضًا ومن كتب المتقدمين بعضهم العقيدة لا تثبت إلا بنص قاطع من كتاب الله أو سنة من سنن رسول الله، لو حديث صحيح ما تثبت فيه العقيدة ، قلت سبحان الله عقيدة لا فيها آية ولا فيها حديث وأنت معتقده وآخذها من الأزهر الشريف كيف هذا ؟ المسكين احتار، قلت له
على كل حال هذه كلمة على الهامش . الآن أنا أمشي معك أفترض معك أنه هناك فيه ملائكة كروبيون أين هؤلاء ؟ فوق عرش الرحمن، وفوق العرش الملائكة الكربيون فماذا فوق الملائكة الكربيون؟ قال لا شيء وأنا هذا هدفي كله. التسلسل منطقي وهدفي أن يقول هذه الكلمة لا شيء قلت له لا شيء مكان ؟ قال لا، المكان انتهى قلت إذًا كيف تتهم السلفيين هؤلاء أنهم يجعلون الله في مكان وأن تعترف في كلامك ... أنتم إذًا تجعلون الله في مكان وليس السلفيين الذين يقولون الرحمن على العرش استوى، حيث لا مكان ولا زمان ولا أي شيء فبهت الرجل وسكت وهذا البحث في الحقيقة ، أي أن الإيمان المنجي عند الله هو الإيمان بما أمر الله عز وجل وبما شرع، فمن آمن بالله إيمانًا مجملا وأنكر التفاصيل أو بعضها مما جاءت ذكرها في الكتاب والسنة فهذا ... الإيمان الذي هو الشرط الأول والركن الأول من أركان الإيمان .

4-
الأشاعرة يأولون نزول الله إلى السماء الدنيا و حجتهم في ذلك تنزيه الله عن أن يحيط به مكان بخلاف أهل نجد فإنهم يثبتون هذا النزول ؟ أستمع حفظ

السائل : إن الله ينزل إلى السماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل، هناك العلماء طبعًا الأشعريين بيأولوها بيقولون الله ينزل بقدرته لاستجابة الدعاء بينما إحنا بنعرف أهل نجد في الحجاز بيقولون الله ينزل بذاته . طيب نعرف أنه المكان والله لا يحيطه مكان، كيف نوفق بين الشيء هذا؟
الشيخ : أولاً ما أريد لك أن تنسب هذه العقيدة للنجديين، لأنك أولاً تخالف التاريخ وثانيًا بتنزل من قيمة هذه العقيدة الصحيحة حينما تخص بها النجديين
السائل : المقصود بها السعوديين الآن ... ؟
الشيخ : هو أنا أعني اللي تقصده الآن، أصل الضلال في الفرق الإسلامية في هذه القضية هو تشبيه الخالق بالمخلوق لو أردت ... لو قلنا الله في العلو المطلق حيث لا مكان ليس فيه تحديد . مفهوم هذا ؟ فإذًا الخطأ بينشأ من أول بيسموها في الشام زحلقة، وإيش نسميها في اللغة العربية ؟ أول انحراف بتزل القدم، أول زلة الخطأ من أول زلة، وما بعده كلها زلات تترا ، فأول زلة في هذا الموضوع هذا هو توهمهم، علماء الكلام اللي أشرنا إليهم أنه يلزم من القول بأن الله على العرش استوى أننا جعلناه في مكان وبالتالي حصرناه، لكن المنطق والشرع في آنٍ واحد حينما يفكر الإنسان بعقله والمنطق يثبت أن فوق العرش أنه لا مكان، لأن العرش آخر مكان . فلمّا بيفهموا أو بيستلزموا من إيماننا بأن الله على العرش استوى أننا جعلناه في مكان، أي أن الله منزه والله بأنا أقول معهم الله منزه، لكن القضية بالعكس الذين يؤمنون بأن الله على العرش استوى يُنسبون إلى أنهم جعلوه في مكان من الذين أنكروا علو الله وجعلوه في كل مكان هذه مصيبة الدهر ، بناءًا على هذا الخطأ الأول وهو استلزام أشياء هي عين الخطأ، وسببه تشبيه الخالق بالمخلوق . إذا تذكرنا هذه الحقيقة وتذكرنا أن الله عز وجل وضع لنا مبدأً في الإيمان به وبصفاته قال (( ليس كمثله شيء وهو السميع البصير ))، (( ليس كمثله شيء )) تنزيه (( وهو السميع البصير )) إثبات لصفتين من صفات الكمال وهو السميع وهو البصير . فإذا قلنا إن الله سميع نقول طرف الآية الأول (( ليس كمثله شيء )) أي سمعه ؟ ... بصره ؟ ...استواؤه ؟ نأتي الآن ( ينزل الله في كل ليلة في الثلث الأخير من الليل إلى السماء الدنيا فيقول ... ) إلى آخر الحديث إيش فيه هذا ؟ أنت عمال تنقل عن تنقل عن علماء الكلام أن الله لا ينزل هذا يساوي قولهم الله ليس على العرش استوى . إذًا لماذا أنكروا أن الله على عرشه استوى؟ لأنهم فهموا أننا إذا قلنا على العرش استوى جعلناه إيش؟ في مكان ، كذلك هنا حينما يقفون أمام الحديث وهذا حديث متواتر كما خرّجته بنفسي يتوهمون أن نزول رب العالمين إلى السماء الدنيا كنزول الملك من على عرشه إلى أرضه، أو من عالي عرشه إلى الطابق الأرضي وهكذا، (( ليس كمثله شيء وهو السميع البصير )) فإذا نحن أثبتنا ما أثبت الله ونزهنا الله كما نزّه نفسه كما في الآية السابقة، أثبتنا له السمع والبصر وقلنا (( ليس كمثله شيء )) أثبتنا له النزول وقلنا (( ليس كمثله شيء )) أي إشكال في هذا ؟
السائل : ... لا يحده زمان ولا مكان، في السماء الدنيا أثبتنا أنها مكان،هو اللبث ... هو على ما يبدو ... ؟
الشيخ : تعرف الأثر اللي أشار إليه أخونا أبو حامد، ومعروف هذا الأثر وبيعيدوه كل جمعة، جاء رجل إلى مالك فقال يا مالك (( الرحمن على العرش استوى )) كيف استوى؟ قال " الاستواء معلوم والكيف مجهول والسؤال عنه بدعة أخرجوا الرجل فإنه مبتدع " إذًا الرجل يسأل عن الكيف وهذا ضلال ومالك من أهل الهدى والسنة فيقول " الاستواء معلوم " يعني الاستعلاء لغة، فالله له صفة العلو كما نقول سبحان ربي الأعلى . لكن كيف ؟ لا يجوز هذا السؤال، وكما يقولون جميعًا " كل ما خطر في بالك فالله بخلاف ذلك " لأنه هو الخالق ونحن المخلوقين (( ليس كمثله شيء وهو السميع البصير ))، فلمّا نسمع هذا الحديث ( ينزل الله.. ) إلى آخر الحديث ... ندير في بالنا ... لأنه نحن نسأل عن نزول نعرفه لذواتنا المخلوقة العاجزة المريضة الضعيفة، أما نزول الخالق سبحانه وتعالى كيف يمكننا أن نعرف، ثم بعض العلماء ضربوا مثلاً مقربًا وهو أن الشمس في أعلى السماء فهي تنزل إلى الأرض . لكن كيف نزولها ؟ هذا نشاهده، لا ينزل الجرم تبعها الذي نعرفه، لكن ينزل شيء من أشياء ... فإذا قال قائل مما نشاهده ؟ ... نزلت الشمس أو دخلت الشمس إلى الغرفة وهذا استعمال عربي معروف تمامًا . هذا يحكي عن شيء يشاهده تقريبًا، وهذا آية من آيات الله عز وجل فما بالك بخالق السموات والأرضين، والشمس والقمر ؟ ما فيه في إمكانيتنا أن نتسائل فضلاً عن أنفهم وأن نُكيف كيفية نزول الله عز وجل، الدافع لهم إلى التأويل الذي أشرت إله وهو باطل كما سأذكره هو تصورهم أن نزوله كنزول البشر حاشاه ، أما أن هذا التأويل باطل فهو قال ينزل لوحده في الثلث الأخير من الليل . سبحان الله، هذا يصدق عليهم قوله تعالى في غيرهم (( أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض )) أخذوا الطرف الأول من الحديث وتركوا تتمته الحديث يقول ( ينزل الله في كل ليلة إلى السماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل ) انتهى الحديث ؟ ما انتهى، طيب ينزل قال ( فيقول ألا هل من داعٍ فأستجيب له، ألا هل من مستغفرٍ فأستغفر له، ألا هل من سائلٍ فأستجيب له ... ) ألا كذا ( ألا كذا حتى يطلع الشمس )، رحمة الله هي التي تقول ؟
السائل : لا .
الشيخ : الله هو الذي يقول، الله هو الذي ينزل يا جماعة، آمنوا بكلام الله وكلام رسول الله وسلموا تسليمًا (( فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجًا مما قضيت ويسلموا تسليمًا )) قال رسول الله ( ينزل الله ) يقينًا ينزل الله، كيف ؟ ما ندري، هل أحد يدري ذات الله التي نؤمن بها ؟ لا أحد يدري،

5-
تقرير قاعدة :القول في الصفات كالقول في الذات إثباتا ونفيا. أستمع حفظ

الشيخ : ولذلك يقول علماء السلف " يقال في الصفات ما يقال في الذات إثباتًا ونفيًا " هل ننكر الذات الإلهية ؟ كفرنا، إذًا نقول الله موجود . هل نعرف كيفية الذات ؟ ... طيب هل لله صفات الكمال ؟ الجواب نعم، طيب كيفيتها ؟ لا كيفية، يقال في الصفات ما يقال في الذات، كما نثبت الذات نثبت الصفات، كما ننزه الذات عن مشابهتها بالمخلوقات كذلك ننزه الصفات عن مشابهة المخلوقات، وهذا هو الإيمان وهذا هو العلم بخلاف ما يقول علماء الكلام ... الله، وهذا في الحقيقة من الانحراف عن شريعة الإسلام وكما يقول الخلف " علم السلف أسلم وعلم الخلف أعلم وأحكم "

6-
ما تفسير قوله تعالى : ((هو الظاهر و الباطن ))؟ أستمع حفظ

السائل : تفسير الآية (( هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ )) لو تسمح يا شيخ ؟
الشيخ : هو الظاهر في آثاره والباطن في ذاته . ما فيها إشكال هذه، كتب التفسير مليئة بهذا

7-
ما تفسير قوله تعالى " ونحن أقرب إليه من حبل الوريد" إلى غير ذلك من الآيات الدالة على قرب الله تعالى ؟ أستمع حفظ

السائل : الآية التي تقول (( وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ )) ... أن الله قريبٌ مجيب يعني لمّا بندعوه، يعني فيه آيات كثيرة تدل أن الله قريب للناس مش بعيد يعني، الله موجود قريب يعني ... ؟
الشيخ : لقد جاء في "صحيح البخاري" و "مسلم" أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في سفر ومعه أصحابه وكانوا كلما علوا شرفًا -أي جبلا- أو هبطوا واديًا سبحوا الله وكبروا ورفعوا أصواتهم فقال عليه السلام ( يا أيها الناس اربعوا على أنفسكم إن من تدعونه ليس بأصم ولا غائبًا إنما تدعون سميعًا بصيرًا، إنما تدعون من هو أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته إليه ) فهذه كلمة أردت أن أُنبه أن مجرد الإيمان هذا مجمل لا يكون إيمانًا منجيًا، لابد أن يكون إيمانًا بما جاء عن الله ورسوله، مش نخالف فيما نؤمن ما جاء عن الله ورسوله بطريق اللف والدوران الذي هو تأويل في كلام الله وأحاديث الرسول عليه السلام السائل : ... الآيات متشابهات، الآيات متشابهات ... يمكن بعض الناس يعني يضل يعني ؟
الشيخ : وقد ضلوا فعلاً
السائل : ... الإنسان لا يريد أن يعترف بينه و بين نفسه أنه محدود العقلية وبالتالي محاولة التخيل هي التي تقوده إلى الضلال، إذا آمن أن الله سبحانه وتعالى ليس كمثله شيء ... فمن هون بيرتاح ويريح، إنما المحاولة إلى تفسير الأمور ...الضيقة لبني آدم ... هي التي توقعه في الضلال يعني الآن في هذه الغرفة فيه حجر صوتية موجودة ... فيعني هذا دليل ... الله سبحانه وتعالى فكيف ... بذاته،لا يمكن ... .
الشيخ : الحقيقة أن الإيمان بالله و رسوله هو يعني الأعقل والأعلم والأسلم و الأهضم ... لأنه دين الفطرة، أما الله لا فوق لا تحت لا يمين لا يسار الله أكبر، يصفون ربهم بالعدم
سائل آخر : .. فيه شيء نبحث عنه يعني غير على ... مثلًا يسأل عن دينه، يسأل عن صفة الصلاة، يسأل عن سنن الوضوء، نسأل عن ديننا بالشكل الصحيح، يعني عن جميع الأمور التي تخفى علينا، ما يستحي واحد يسأل عنها ... .
سائل آخر : الفرق بين البدعة الدنيوية والبدعة الحياتية ؟ يعني في الفترة الماضية صار نقاش كثير على الموضوع هذا أن الناس ... في الإسراء والمعراج

8-
ما حكم الاحتفال بالإسراء و المعراج وادعاء بعضهم أن هناك فرقا بين البدعة الحياتية والبدعة الدينية؟ أستمع حفظ

السائل : سؤالي يا شيخي عن موضوع البدعة في الفترة الماضية بمناسبة عيد الإسراء والمعراج أن الإسراء و المعراج
الشيخ : لا تقل عيد امح العيد بمناسبة الإسراء والمعراج والاحتفال ... .
السائل : والاحتفال به يا شيخ، ما قيل إنه ليس ببدعة دينية وإنما هي بدعة حياتية وأن هناك فرق بين البدعة الدينية والبدعة الحياتية وأعطى مثال الخطيب بقوله عن قصة عمر بن الخطاب، فيا ريت يا شيخنا توضح لنا الموضوع هذا وما هي هذا وما هي قصة عمر بن الخطاب ؟
الشيخ : أظن أن الدكتور يشير إلى قول عمر بن الخطاب " نعمة البدعة هذه " وهي التي نُقلت عن الخطيب المشار إليه أنه استدل بهذه الكلمة على أنه يوجد في الإسلام بدعة حسنة لا يجوز لأي مسلم يغار على دينه و علمه ثم يريد أن يحافظ على سلامته وأن لا يمضغ على ألسنة الناس بسبب انحرافه عن المنهج العلمي الصحيح، لا يجوز لأي خطيب أو محاضر إذا تكلم في مسألة جاءت فيها أحاديث عديدة أن يأخذ طرفًا منها وأن يعرض عن الأطراف الأخرى كما قال لي منذ ساعة من الزمان بعضهم أن فلان اللي تعرفه يقول إنه في "صحيح البخاري" أن الرسول عليه السلام شرب قائمًا . كأنه يريد أن يقول يجوز الشرب قائمًا، ويحتج بأنه في "صحيح البخاري" أن الرسول شرب قائمًا ما نُسب للبخاري صحيح لا إشكال فيه، لكن هذا من الجهل في مكان أنه كل ما شاف إنسان حديثًا ما ولو في كتاب صحيح كالبخاري يقول يجوز كذا، لأنه أنا شفت حديث في "صحيح البخاري" أنا أخشى ما أخشاه عليه أنه يأتي اليوم يتمتع هذا الإنسان أو غيره ساعات مع حلاله و زوجته ويقوم ولا يغتسل لأنه ما أنزل الماء، لأنه فيه حديث في "صحيح البخاري" و "مسلم" أيضًا ( إنما الماء من الماء ) أي لا يجب صب الماء على البدن إلا بإنزال الماء من البدن، فلو هذا الرجل وقع على هذا الحديث وفعل ما فعل ثم لا يغتسل، لأنه أنا رأيت في "صحيح البخاري" ! ما يكفي هذا في المنهج العلمي الصحيح، يجب أن يحيط على الأقل بالأحاديث المتعلقة بهذه المسألة في كل الكتب التي تطولها يده، أما مجرد أن تعثر على حديث وتقول يجوز الشرب قائمًا ويجوز الإنسان بعد ما يجامع ما ينزل الماء أنه ما يغتسل لأنه فيه حديث في "صحيح البخاري". هذا منتهى الجهل . ولذلك قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( إذا حكم الحاكم فاجتهد فأصاب فله أجران فإن أخطأ فله أجر واحد ) . هذا ما اجتهد، هذا عثر على حديث ... في "صحيح البخاري" فوجد أن الرسول شرب قائمًا فقال يجوز الشرب قائمًا .

9-
الرد على من فهم قول عمر " نعمة البدعة هذه" فهما خطأ. أستمع حفظ

الشيخ : كذلك الذي يقول قال عمر بن الخطاب "نعمة البدعة هذه" ثم لا ينظر إلى الأحاديث التي جاءت تترا في ذم البدعة مطلقًا لا يلتفت إليها إطلاقًا و يقف عند قول عمر "نعمة البدعة هذه" أنه مع ذلك هو لا يفهم كلمة عمر على ما أراد عمر ذلك لأن هذه الكلمة قالها بمناسبة، فلو أن المستدل بها على تجويز بعض المحدثات من الأمور لو أنه درس المناسبة التي قال فيها عمر هذه الكلمة لم يتجرأ على أن يستدل بها على جواز الاحتفال في ليلة النصف من شعبان أو ليلة سبعة وعشرين من رجب أو الاحتفال بالمولد أو غير ذلك ، ذلك لأن عمر أولاً لا يعني هنا بالبدعة البدعة الدينية وإنما يعني البدعة اللغوية، أي نعمة الحادثة هذه . وماذا يعني بالحادثة ؟ ليست كالاحتفال، هو يعني صلاة التراويح، فإيش جاب صلاة التراويح إلى الاحتفال ؟ صلاة التراويح أولاً كانت وبيّن رسول الله شرعيتها وسنيتها بفعله وقوله، فعمر لا يعني أن صلاة التراويح بدعة في الدين ولا يعني أن صلاة التراويح بدعة في الدنيا، هو لا يعني شيئًا من هذا إطلاقًا وإنما يعني نعم الفعل الذي صدر الآن، يعني في زمن عمر حيث أحيوا بفعل ماذا ؟ سنة عبادة كان رسول الله صلى الله عليه وسلم سنها فعلاً ودعمها قولاً . تعلمون جميعًا بأن النبي صلى الله عليه وسلم خرج في آخر رمضان من حياته عليه الصلاة والسلام في بعض الليالي إلى المسجد وصلى قيامًا فرآه بعض الصحابة الذين كانوا في المسجد فاقتدوا به، في النهار سرى الخبر بين الصحابة بأن الرسول عليه السلام في الأمس صلى قيام الليل جماعة في المسجد فتكاثر المصلون في الليلة الثانية و خرج الرسول وصلى واقتدوا به، وهكذا اليلة الثالثة، وفي الليلة الثانية غص المسجد بالمصلين
السالم : ... صلاة التراويح هذه ؟
الشيخ : هي قيام الليل صلاة التراويح، قيام الليل كما نعلم جميعًا مشهور في كل ليالي السنة لكن اصطلاح فقهي أن قيام الليل في رمضان اسمه تراويح أما هو في كتب العلم قيام الليل قيام رمضان كما قال عليه الصلاة والسلام ( من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدّم من ذنبه ومن قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه ومن قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدّم من ذنبه )، فقيام رمضان هو التعبير الشرعي، صلاة التراويح اصطلاحي فقهي ما فيه مانع منه الشاهد أنه في الليلة الرابعة اجتمع الصحابة كالليلة الثالثة وانتظروا الرسول عليه السلام ليخرج فما خرج، ضاق ببعض ذوي النفوس الضيقة ضاقوا ذرعًا فأخذوا يحصبون الباب، يتوهمون أن الرسول نائم وما هو بنائم، ولذلك خرج مغضبًا قال ( إنه لم يخفَ عليّ مكانكم هذا وعمدًا تركته، إني خشيت أن تكتب عليكم فصلوا أيها الناس في بيوتكم، فإن أفضل صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة ) ومن تلك الليلة ما عاد الرسول عليه السلام صلى قيام رمضان بقية رمضان في تلك السنة ورمضان الثاني ما أدركه عليه السلام لأنه توفي كما تعلمون في ربيع الأول . ثم جاء من بعده أبو بكر الصديق وكانت خلافته سنتين ونصف والناس يصلون فرادى وبعضهم يصلون جماعة أربعة خمسة هنا وأربعة خمسة جماعات و وحدانا ، لمّا توفي أبو بكر الصديق وجاءت خلافة عمر خرج ذات ليلة كما هي عادته يتحسس فرأى هذا المنظر فما أعجبه، ناس جماعة وناس وحدانا قال " لو جمعناهم وراء إمام واحد " ثم بدا له فجمعهم وأمر أُبي بن كعب أن يصلي بالناس إمام ، أول ليلة بيخرج يتحسس فيعجبه هذا المنظر، المسلمون جميعًا يصلون وراء إمام واحد فقال " نعمة البدعة هذه و التي ينامون عنها أفضل " من الذي يفهم من قول عمر " نعمة البدعة هذه " البدعة الدنيوية ؟ أو اللي نقلت أنت سماها الحيوية، تعبير، أسماء (( إن هي إلا أسماء سميتموها أنتم وآباءكم من أنزل الله بها من سلطان ))، من الذي يفهم من قول عمر " نعمة البدعة هذه " أنه يعني إحداث شيء لا أصل له مطلقًا في الدين، لكن ما هو عبادة محضة مثل الاحتفال مثلًا بليلة الإسراء والمعراج وغير ذلك؟ عمر يعني هنا " نعمة البدعة " أي نعم الإحياء الذي أحيوه بالسنة المشروعة وأن الرسول عليه السلام قام ثلاث ليالي في رمضان، وما ترك ذلك إلا خشية أن يتوهموا بمثابرة الرسول عليه السلام في الصلاة بهم جماعة أن ذلك فرض كصيام رمضان، ثم أشرت آنفًا أن الرسول عليه السلام شرع القيام بقوله فقال في بعض الأحاديث الصحيحة أنه من صلى العشاء في رمضان ثم قام مع الإمام كُتب له قيام ليلة، فإذًا صلاة التراويح سنة بفعله عليه السلام وبقوله

10-
الرد على من قسم البدعة إلى حسنة وسئية. أستمع حفظ

الشيخ : مع الأسف ضل كثير من المتقدمين المتأخرين ولحق بهم بعض المعاصرين فاستدلوا أنه فيه في الإسلام بدعة حسنة ، هذا عمر يقول، يا جماعة وين البدعة الحسنة في صلاة التراويح التي أمر بها عمر بن الخطاب ؟ ما فيه بدعة، لذلك كلمة عمر " نعمة البدعة " تساوي قوله عليه السلام ( من سن في الإسلام سنة حسنة )، فهذه السنة هي التي أطلق عليها عمر البدعة . والبدعة في اللغة هو الأمر الحادث، ولذلك من أسماء الله عز وجل المركبة المضافة "بديع السماوات والأرض"، شو معنى " بديع السماوات والأرض" ؟ أي مبدعها وموجدها على غير مثال سابق، والله بديع السماوات، فالبدعة هو الأمر الحادث على غير مثال سابق، هل هذا المعنى يتحقق في صلاة القيام التي أحياها عمر بن الخطاب ؟ أبدًا لا شي من ذلك، الرسول شرعها فعلًا وحضّ عليها قولًا فليس هناك بدعة لا مثيل لها سابقًا، فإذًا هو يعني " نعمة البدعة " يعني اللي حدثت في مرحلة ما بعد وفاة الرسول ، خلافة أبي بكر سنتين ونصف، وما ندري كم سنة مضى الأمر هكذا في عهد عمر فأحياها فوجد شيء جديد بعد أن كان قديمًا . وتمامًا كما يقع اليوم مع فارق كبير جدًا هم يعلمون ما يقولون، أما جماهير الناس فهم يجهلون، نحن نأتي بالسنة فيقولون هذه بدعة . وهم يفعلون البدعة فيظنون أنها سنة، فاليوم ما أدري إيش كنت في مسجد من المساجد، إمبارح صليت في مسجد اسمه التيسير وكنت على عجلة والسيارة في الطريق فصليت الفرض فرض العشاء وإذا برجل كبير بيشوف واحد من الأولاد الناشئين على السنة يقول له من بعيد لا تعمل هيك حرام . قلت لحالي يا ربي اقبل عذري أنا الآن على عجل ... يقول له يا أخي اتقِ الله أنت رجل عالم. تحريك الإصبع بيقول له هذا حرام ما بيجوز . وتعرفوا أمثلة كثيرة، ما نحييه من السنن بيقولوا هذه بدعة، وما يفعلونه من البدعة هذه يسمونها السنة ... فالقصد فقول عمر " نعمة البدعة " لغويًا أي هذا الحادث الذي حدث الآن فنعما هو من أين جاء هذا التنعيم إن صح التعبير؟ من كونه موافق للسنة الفعلية والقولية، لذلك لا يصح استدلال المتأخرين القدامى ولا بعض المعاصرين اليوم أنه فيه في الإسلام بدعة يمكن أن نسميها بدعة حسنة شرعًا ذلك لأن الرسول عليه السلام أطلق الذم دائمًا وأبدًا حينما يذكر بدعة فيقول ( كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار )، ( ما أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد )( وإياكم ومحدثات الأمور ... )
السائل : طيب كيف الحديث اللي عم بيقول ( كل بدعة ضلالة ) وعمر بيقول " نعمة البدعة هذه "
الشيخ : إذًا رجعت حليمة إلى عادتها القديمة، بارك الله فيك نحن بنقول