شرح سنن ابن ماجه-009
الشيخ عبد المحسن العباد
سنن ابن ماجه
الحجم ( 7.85 ميغابايت )
التنزيل ( 1959 )
الإستماع ( 1134 )


2 - حدثنا محمد بن يحيى قال : حدثنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر عن زيد بن أسلم عن عطاء ابن يسار عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( إذا خلص الله المؤمنين من النار وأمنوا فما مجادلة أحدكم لصاحبه في الحق يكون له في الدنيا أشد مجادلة من المؤمنين لربهم في إخوانهم الذين أدخلوا النار قال : يقولون : ربنا إخواننا كانوا يصلون معنا ويصومون معنا ويحجون معنا فأدخلتهم النار فيقول : اذهبوا فأخرجوا من عرفتم منهم فيأتونهم فيعرفونهم بصورهم لا تأكل النار صورهم فمنهم من أخذته النار إلى أنصاف ساقيه ومنهم من أخذته إلى كعبيه فيخرجونهم فيقولون : ربنا أخرجنا من قدأمرتنا ثم يقول : أخرجوا من كان في قلبه وزن دينار من الأيمان ثم من كان في قلبه وزن نصف دينار ثم من كان في قلبه مثقال حبة من خردل ) . قال أبو سعيد : فمن لم يصدق هذا فليقرأ (( ان الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجرا عظيما )) . [سورة النساء: 40 ] . أستمع حفظ

10 - حدثنا علي بن محمد قال : حدثنا وكيع عن كهمس بن الحسن عن عبد الله بن بريدة عن يحيى بن يعمر عن ابن عمر عن عمر قال : كنا جلوسا عند النبي صلى الله عليه و سلم . فجاء رجل شديد بياض الثياب شديد سواد شعر الرأس لا يرى عليه أثر سفر ولا يعرفه منا أحد قال : فجلس إلى النبي صلى الله عليه و سلم فأسند ركبته إلى ركبته ووضع يديه على فخذيه ثم قال : يا محمد ما الإسلام ؟ قال : ( شهادة أن لا إله إلا الله وأني رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت ) . فقال : صدقت . فعجبنا منه . يسأله ويصدقه . ثم قال : يا محمد ما الإيمان قال : ( أن تؤمن بالله وملائكته ورسله وكتبه واليوم الآخر والقدر خيره وشره ) . قال : صدقت . فعجبنا منه يسأله ويصدقه . ثم قال : يا محمد ما الإحسان قال : ( أن تعبد الله كأنك تراه . فإنك إن لا تراه فإنه يراك ) قال : فمتى الساعة ؟ قال : ( ما المسئول عنها بأعلم من السائل ) قال : فما أمارتها ؟ قال : ( أن تلد الأمة ربتها ) ـ قال وكيع : يعني : تلد العجم العرب ـ وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البناء ) . قال : ثم قال : فلقيني النبي صلى الله عليه و سلم بعد ثلاث فقال : ( أتدري من الرجل ؟ ) قلت : الله ورسوله أعلم . قال : ( ذاك جبريل أتاكم يعلمكم معالم دينكم ) . أستمع حفظ