سائلة تقول : أنا أم لطفل وأستعمل حبوب منع الحمل ولكني أحيانا ينزل دم خفيف أحمر اللون بعد غسل الجماع وقد حدث لي في شهر رمضان حيث رأيت الدم بعد تناول السحور ثم انتظرت قبل دخول الفجر بربع ساعة واغتسلت وصليت ونمت ثم عاودني ذلك في النهار فأكملت صيامي وتوضأت لكل صلاة واستمر ذلك الدم لمدة يوم ونصف حتى طهرت تماما فاغتسلت مرة ثانية ، فهل صلاتي وصيامي صحيح مع العلم أني قضيت ذلك اليومين بعد رمضان ، وماذا أفعل إذا حدث لي ذلك مرة أخرى .؟
السائل : سائلة تقول : أنا أم لطفل يبلغ من العمر أربعة شهور وأستعمل حبوب منع الحمل ولكني أحيانا يتعرضني نزول دم خفيف أحمر اللون بعد غسل الجماع وقد حدث لي في شهر رمضان حيث رأيت الدم بعد تناول وجبة السحور وقبل صلاة الفجر فانتظرت قبل طلوع الشمس بربع ساعة تقريبا فاغتسلت مرة أخرى وصليت الفجر ثم نمت ثم عاودني ذلك في النهار فأكملت صيامي وبدأت أتوضأ لكل صلاة واستمر ذلك لمدة يوم ونصف حتى طهرت تماما فاغتسلت للمرة الثالثة ، وأريد أن أستفسر هل صلاتي صحيحة وهل صيامي صحيح مع العلم أني عدت صيام هذين اليومين بعد نهاية شهر رمضان رمضان المبارك، كما أريد أن أسأل إذا حدث لي ذلك في أي يوم فماذا أفعل وجزاكم الله خيرا ؟
الشيخ : قبل الإجابة على سؤالها أقول إن استعمال هذه الحبوب ضار ، ضار على المرأة على رحمها وعلى عادتها وعلى دمها بل وعلى جنينها في المستقبل قد يحصل من هذه الحبوب تشويه للأجنة فيخرج الجنين مشوها ولهذا كثر الآن كثر هذا التشويه ما أكثر ما نسأل عن جنين في بطن أمه ليس على رأسه عظام ونسأل عن جنين مشوه كل هذا من أجل هذه الحبوب التي ضرت المسلمين من جهة ومنعت كثرة الإنجاب من جهة أخرى ، أما من جهة الجواب فلتسأل السائلة الأطباء هل يعتبر هذا الدم حيضا أم هو دم عرق إن كان هو دم عرق فإنه لا يمنعها من الصيام وصيامها صحيح ولا يمنعها من الصلاة فيجب عليها أن تصلي وأما إذا كان من الحيض تحرك بسبب هذه الحبوب فإن صيامها لا يصح ولا تلزمها الصلاة نعم.