المصاحف القديمة التي في المساجد والتي تركت فهل يجوز لي أخذ واحد منها لوضوح خطه وأجعل مكانه آخر مما يقرأ الناس فيه أو أكثر بنية صاحبها.؟
السائل : يقول فضيلة الشيخ : يوجد في بعض المساجد مصاحف قديمة كبيرة الحجم ورد قديما من خارج هذه البلاد كهدية للحرم أو غيره من المساجد وبعد فتح المجمع لطبع المصحف في المدينة تركوا الناس هذه المصاحف فتراكم عليها الغبار أو قل القارئ فيه، السؤال : هل يجوز لي أخذ واحد منها لوضوح حروفها ولحاجتي للقراءة فيه وأجعل مكانه مصحف آخر مما يقرأ الناس فيه، بل أجعل بدله عشرة بنية صاحبها فهل يجوز لي ذلك ؟
الشيخ : الناظر علي المساجد وعلي ما يوضع فيها من المصاحف والكتب هي وزارة الأوقاف هي الجهة المسئولة، فإذا اتفقت مع الوزارة أو مع الناظر علي مساجد هذا البلد الذي أنت فيه على أن تأخذ هذا المصحف وتضع بدله مصحفين أو ثلاث أو أربعة ووافقوا علي ذلك فإن هذا جائز، ولا يحل لهم أن يوافقوا إلا إذا كان هذا المصحف الذي تريده متعطلا لا يقرأ فيه، أما أن تفعل ذلك بنفسك فإن هذا حرام لأن لا ولاية لك علي هذا المسجد .