رجل وكيل شرعي عن أيتام فمتى يحق له أن يعطيهم المال الذي لهم .؟
السائل : يقول فضيلة الشيخ : أنا وكيل شرعي عن أيتام، وأمهم أخت لي وأموالهم بيدي ولهم مصدر رزق ثابت وهو عبارة عن إيجار عمارة يوفي بحوائجهم، وسؤالي هو متى يحق لي أن أعطيهم المال الذي لهم؟، وإذا كان أكبر الأولاد عمره أربعة عشرة سنة وأمهم جاهلة، فمتى يحق لهم أخذ مالهم مع أنها عندي في مكان أمين .؟
الشيخ : قد أفتانا الله عز وجل في هذا فقال سبحانه وتعالى : (( وَابْتَلُوا الْيَتَامَى )) يعني اختبروهم في البيع والشراء (( حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ )) يعني بلغوا الزواج (( فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ )) آنستم : يعني أبصرتم ورأيتم أنهم مرشدون فادفعوا إليهم أموالهم، وعلي هذا فنقول هؤلاء الأيتام الذين أكبرهم من له أربعة عشرة سنة لا تعطيهم المال إذا بلغوا وعرفت أنهم ذو رشد، بحيث يتصرفون في المال تصرفا حكيما، فأعطهم المال لأن الله بيًن ذلك في القرآن (( حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ )) .