ما هو الدليل على جواز الفطر في السفر ولو لم يكن شاقا كالسفر في الطائرة والسيارة المكيفة .؟
السائل : يقول السائل فضيلة الشيخ : أشرتم في أول كلامكم بأن الفطر يجوز لمن سافر حتى ولو على طائرة أو علي سيارة مكيفة، فلو قال شخص ما الدليل علي ذلك مع العلم أن هذه الأشياء لم تكن على عهده صلي الله عليه وسلم، فما هو أساس القياس في مثل هذه الأشياء .؟
الشيخ : ها هنا لا قياس، لأن الذين يسافرون على السيارة أو على الطائرة مسافرون مفارقون لبلادهم وهذا وصف، أما السيارة والطائرة فقد ذكرها الله في القرآن فقال تعالى : (( وجعل لكم من الفلك والأنعام ما تركبون )) وإذا كان في عهد التنزيل لا يعرف إلا فلك الماء فإنه بعد عهد التنزيل عرف فلك البر وعرف فلك الجو، و( ال ) في قوله (( الفلك ))، إما للجنس وإما للعموم وقال تعالى : (( والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينه ويخلق ما لا تعلمون ))، فالسيارة والطائرة والباخرة والبعير والحمار كلها وسائل سفر والعبرة بالغاية وهو السفر، ولا قياس في هذه المسألة، لأنها داخلة في النص بدون قياس.