رجل جاء للعمرة في الطائرة ولم يحرم حتى نزل إلى مطار جدة ثم اعتمر فقيل له عليك دم لكنه رجع إلى بلده ولم يذبح ، وإذا أراد الحج فهل يجوز له أن يذبح هذا الدم مع الهدي . وهل يجوز أن يشترك مع خمسة رجال في بدنة وهل يجوز له أن يوكل شخصا يذبح عنه في الحرم وهو في بلده وهل المقصود بالدم الشاة فقط .؟
السائل : يقول : ذهبت في الطائرة إلي العمرة ولم أحرم حتى نزلت في مطار جدة ثم أحرمت وأتممت عمرتي فقيل لي عليك دم لكني رجعت ولم أذبح، وأردت هذه السنة أن أحج، فمتى أذبح هذا الدم الذي وجب علي لتركي الإحرام في الميقات، هل يجوز لي ذبحه في يوم النحر مع الهدي؟ وهل يجوز أن أشترك مع خمسة رجال في بدنة فيكون لي نصيبين من هذه البدنة، نصيب للهدي ونصيب لما وجب علي من تجاوز للميقات، ثم هل يجوز لي أن أوكل شخصا غيري يذبح لي في الحرم وأنا في بلدي وهل المقصود بالدم هي الشاة فقط ؟
الشيخ : نقول لهذا الأخ الذي ترك الإحرام من الميقات عليك عند جمهور العلماء دم، تذبحه في مكة إما بنفسك أو بوكيلك، ويجوز أن تشارك غيرك في بدنة، ويكون لك منه سُبعان وللآخر خمسة أسباع، لأن سُبعي البعير يجزئان عن شاتين، والبعير الكاملة تجزئ عن سبع شياه، ولكني كما قلت لكم قبل قليل، أحذر من ترك السؤال حتى مدة طويلة، فأنت إذا فعلت خطأ فبادر بتصحيحه، لأنك لا تدري ربما تموت قبل أن تبحث عن هذا الفعل فيلحقه في هذا إثم لأنك مقصر .