ما صحة حديث ( الفتنة الرابعة ثمانية عشر عاما ثم تنجلي حين تنجلي وقد حسر الفرات على جبل من ذهب تكب عليه الأمة فيقتل عليه من كل تسعة سبعة ). حفظ
السائل : حديث آخر عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الفتنة الرابعة ثمانية عشر عاما ثم تنجلي حين تنجلي وقد حسر الفرات على جبل من ذهب تكب عليه الأمة فيقتل عليه من كل تسعة سبعة ) أخرجه الإمام أبو عبد الله نعيم بن حماد في كتاب " الفتن ".
الشيخ : هذا الحديث بهذا اللفظ ما نعرفه لكن العزو المذكور يدل على ضعفه ثم ما يتعلق بالكنز فهناك حديث يغني عن هذا الحديث وهو صحيح في " البخاري " وهو قوله عليه السلام ( لا تقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب يقتتل حوله أو فيه الناس -وربما- يقتل من المئة تسعة وتسعون ) أو كما قال عليه السلام شوفلنا الحديث. هذا الحديث صحيح ويغني عن ذاك. وإذا يهمك لفظه الآن نخرج لك إياه.
السائل : كنت أسأل عن المدة التحديد ثمانية عشر عاما.
الشيخ : لا لا ما في مدة.
السائل : يبدو لي أكثر الأحاديث في هذا الكتاب.