هل الزوجة تقطع صلاة زوجها إذا مرت بينه وبين مصلاه؟ حفظ
السائل : السلام عليكم ورحمة الله.
الشيخ : أما هذه فخلاف السنة! نعم.
السائل : أولا الأسئلة كثيرة أرجو من الإخوة أن يسمحوا لنا مضت فترة ولم نسأل.
الشيخ : بس أنا ألفت النظر أن السؤال لصاحب الدار ومن يلوذ به أولا فإن لم يكن هناك سؤال فحينئذ من سبق إلى مباح فهو له. صاحب الدار اهتبلها فرصة صاحب الدار مش موجود.
السائل : السؤال الأول في حديث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم عن الصلاة ( يقطع الصلاة المرأة الحائض والحمار والكلب الأسود ) قالوا " يا رسول الله ما بال الكلب الأسود من الأحمر؟ " قال عليه الصلاة والسلام ( الكلب الأسود شيطان ) السؤال في هذا الحديث المرأة الحائض هو كل امرأة بلغت سن الحيض فما حكم مرور الزوجة من أمام زوجها في البيت أو الابنة الحائض فهل تقطع الصلاة أو لا تقطع الصلاة؟
الشيخ : الحديث كما سمعت ما خص امرأة غريبة عن الزوجة فكل امرأة إذا مرت بين يدي المصلي فهي تقطع الصلاة لكن أشكل علي قولك والبنت الحائض أنت تفهم أن الحائض في بعض طرق الحديث هذا اللفظ كناية عن بلوغها سن التكليف إذا بلاش نقول الحائض حتى ما يشكل على بعض السامعين فيفهم هذه الكلمة على غير مراد الرسول عليه السلام لها فنقول حينذاك كل امرأة بالغة سن التكليف إذا مرت بين يدي المصلي لا فرق بين أن تكون زوجة محرما أو أجنبية كل امرأة تمر بين يدي المصلي فالصلاة تنقطع أي تبطل ولكن إنما تبطل هذه الصلاة بشرطين اثنين الشرط الأول إذا لم يكن بينه وبين القبلة سترة فلو مرت المرأة أو أي شيء آخر ذكر في حديثك مر بينك وبين السترة فذلك لا يضرك لأن السترة هي الحامية الشرعية من تعريض الصلاة للفساد والبطلان هذا الشيء الأول إنما تبطل الصلاة بمرور المرأة إذا لك يكن بين يديه سترة الشيء الثاني إذا كان مرور المرأة بين المصلي وبين موضع سجوده إذا كان مثلا الساجد بين ساقه وبين موضع سجوده متر مثلا وهذا بطبيعة الحال يختلف من قصير القامة إلى طويل القامة، من صغير من كبير إلى آخره، فإذا مرت المرأة وراء موضع السجود ونفترضه بين ساق المصلي وموضع سجوده متر فمرت المرأة وراء المتر فلا يضره لأن المرأة لم تمر بينه وبين موضع سجوده هكذا شرط قطع الصلاة وقطع الصلاة له مرتبتان قطع بمعنى الإبطال وهذا هو المقصود في هذا الحديث وقطع بمعنى تقليل فضيلة الصلاة وأجر الصلاة وذلك شامل لكل مصلّ يصلي دون أن يتوجه إلى سترة فلو صلى مصل إلى غير سترة فمر أيّ شيء بين يديه ولو غير هذه الثلاثة فصلاته ناقصة ولكنها ليست باطلة إلا بمرور المرأة والحمار والكلب الأسود هذا جواب ما سألت.
السائل : التقييد أستاذ بموضع السجود فيه عليه دليل؟
الشيخ : الدليل هو يؤخذ من ملاحظة أن بين يدي المصلي يمتد إلى عشرات الأمتار ولا يمكن أن يقال بإبطال الصلاة مهما كان المرور هذا أولا، وثانيا السنة أوضحت أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان إذا قام يصلي بينه وبين موضع سجوده والتعبير في الحديث مصلاه ثلاثة أذرع فبعد الثلاثة أذرع يكون السترة فإذا المرور إنما يكون المبطل بين المصلي وبين موضع السجود فإذا اتخذ السترة فكما قلنا آنفا السترة هذه تمنع من قطع صلاته بمعنى الإبطال من الأشياء الثلاثة وتمنع تقليل الأجر كما قلنا بأي شخص يمر ولو كان المار رجلا أو كان شابا أو كان طفلا أو طفلة ومن فوائد السترة أنه إذا قام أحدنا يصلي وكان بين يدي السترة وأراد أحدهم أن يمر بين يديه فله أن يعطيه الإشارة الحمراء أي ممنوع المرور فإذا أبى إلا أن يمر رغم أنف المصلي يقول الرسول عليه السلام ( فليدفعه فإن أبى فليقاتله فإنما هو شيطان ) فمن الأمرين الذين ذكرناهما قلنا بأن المرور الذي يضر هو بينه وبين موضع سجوده قلنا لا يمكن ضبط الموضوع في الصحراء - أعط باليمين بارك الله فيك -.
السائل : حدث معي في مكة كنت أصلي صلاة العشاء صلاة المغرب قبل ما يجي العشاء كنا نازلين للعمرة ولحقت صلاة المغرب قبل ما يجي العشاء وكان قدامي شاب ... وأنا ناوي بسلّم قاعد أتاني يمني أشرت له هيك رجع داومت في الصلاة جاء ثاني رديتو بيدي هيك وقع لما وقع أنا ركعت لما ركعت ضربني كف ... .
الشيخ : بس أنت لماذا أفسدت الصلاة؟
السائل : أول مرة هيك أشرت له ... .
الشيخ : كلاكما مخطئ أنت أخطأت بإبطالك لصلاتك وهو أخطأ بضربه إياك.