ما هي الدعوة السلفية ؟ وما المقصود منها ؟ ولماذا بعض الناس يعادون هذه الدعوة؟ حفظ
السائل : ما هي الدعوة السلفية وما المقصود منها؟ ولماذا بعض الناس يعادون هذه الدعوة؟
الشيخ : هذا سؤال طيب، الدعوة السلفية هي الرجوع في فهم الكتاب والسنة إلى ما كان عليه السلف الصالح هي بعبارة أخرى التمسك بسبيل المؤمنين هذا السبيل الذي من خالفه من المسلمين بيكون حق عليه وعيد رب العالمين في قوله الكريم (( ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا )) فإذًا الدعوة السلفية ونحن تكلمنا في هذا الموضوع عشرات المرات وعند الأخ أبو أحمد تساجيل عديدة وفيها تفاصيل متنوعة ولا أستحسن الآن أن نخوض بتفصيل في إتمام الجواب عن هذا السؤال وإنما الجواب بإيجاز هدف الدعوة السلفية هو الرجوع بالمسلمين إلى أن يفهموا الكتاب والسنة على ما كان عليه سلفنا الصالح لأن هذا الذي كان عليه سلفنا الصالح هو سبيل المؤمنين فإذا خالفناهم في ذلك حق علينا وعيد رب العالمين في الآية السابقة (( ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا )) وكما قلت آنفا هذا البحث طويل الذيل جدا ولكن لا بد من ضرب مثال واحد لبيان الفرق بين ما عليه المسلمين اليوم وبين ما كان عليه المسلمون الأولون الذين نحن ندعو الناس إلى السير على سبيلهم، اليوم تمر هنا في هذه المقبرة اللي تحت فتجد كل قبر شكل وتجد القبور كثير منها مرتفعا عن الأرض بينما لم تكن القبور هكذا في عهد الرسول وعهد السلف الصالح ذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن البناء على القبر، ونهى عن الكتابة على القبر، وعن زخرفة القبور وبناء القباب والمساجد، وأنت ترى هذه النواهي كلها واقعة اليوم فنحن نقول لهؤلاء المسلمين عودوا إلى ما كان عليه أصحاب الرسول لم يكن هناك قبر يتميز على قبر، قبر يرفع عن الأرض أكثر من شبرين أو شبر لم يكن شيء من ذلك وأنت كل يوم وين ما مررت بالمقابر بتلاقيها مخالفة لسبيل المؤمنين الآن أنت في تمام سؤالك تقول ولماذا كثير من الناس يحاربون هذه الدعوة؟ نقول محاربة دعوة الحق دائما وأبدا في كل زمان ومكان يكون الباعث عليها أحد شيئين أو كلاهما معا، الجهل بحقيقة هذه الدعوة أو الكفر بها، فالذين حاربوا دعوة الرسول عليه السلام ينقسمون إلى قسمين قسم حارب الدعوة لأنه لم يتبين له حقيقتها وصدق دعوتها ولما تبين له ذلك تبعها منهم كل الصحابة وعلى رأسهم عمر بن الخطاب الذي كان من ألد الكفار ضد دعوة الرسول عليه السلام مع ذلك لما تبين له الحق آمن لماذا آمن؟ لأنه تبينت له دعوة الحق فآمن بها لماذا لم يكن قد آمن من قبل؟ لأنها ما ظهرت له لكن بقية الكفار ومنهم أبو جهل الضال قتل في غزوة بدر كافرا معاندا فهو إذا مات محاربا لدعوة الحق لأنها تبينت له من جهة ولأنه كفر بها من جهة أخرى وهكذا التاريخ يعيد نفسه - وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته - فكثير من الناس يسمعون بالدعوة السلفية ولا يعرفون حقيقة أمرها ولذلك فهم يعادونها آخرون يعرفون حقيقة أمرها كما كان الكفار المعاندون يعرفون حقيقة دعوة الرسول عليه السلام مع ذلك فهم كما قال ربنا في القرآن (( وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم )) الجنسان هدول موجودون اليوم في أرضنا مع الأسف الشديد هذا هو الجواب عن سؤالك.
الحلبي : حديث هرقل إنه ما جاء بمثل ما جاء به إلا عودي.
الشيخ : الله أكبر سنة الله في خلقه.