تعليق الشيخ على شريط فيه جواب السياف عن التهديد بقطع الدعم عنه من قبل بعض المسلمين. حفظ
سماع الشريط : " قطع الدعم عنكم من قبل بعض ".
الشيخ : رجع ما سمعت أول الكلام. بس.
سماع الشريط : " أن لا يحاربها هؤلاء وهم لا يشعرون السؤال الرابع ما رأيك في التهديد بقطع الدعم عنكم من قبل بعض المسلمين؟
نحن لسنا أطفال ولسنا أبناء الدنيا لنخاف من هذه التهديدات أو تؤثر فينا هذه التهديدات لو قلنا أصحاب دنيا وهواة هذه الدنيا وزينتها التافهة لكنا تأثرنا بهذه التهديدات نحن بدأنا جهادنا من قبل أن يعرفنا هؤلاء المخذلون ومن قبل أن نعرفهم نحن بدأنا جهادنا متوكلين على الله ومؤمنين بأن النصر من عند الله ومن عند الله فقط، (( وما النصر إلا من عند الله )) ولازلنا نستمر في طريقنا بنفس العقيدة ونفس الإيمان ونحن ما خضنا جهادنا هذا إلا لإقامة حكم الله على وجه الله وإعلاء كلمته ونشر عقيدة التوحيد فإن كنا صادقين في ادعائنا هذا فالله يتولى أمرنا وهو يتولى الصالحين، عليه توكلنا وعليه فليتوكل المؤمنون، نحن لن نتأثر بهذه التهديدات وأرى من المستحسن أن أذكرهم أعني هؤلاء المهددين لنا بقطع الدعم أن أذكرهم بأن قطع دعمهم على المجاهدين لأهون بكثير من تسليط الألسنة عليهم بالكذب والإفتراء، وبالإتهام بأنهم ليسوا من أهل التوحيد هدى الله هؤلاء المتهمين إلى الصواب وندعو لهم مرة بعد أخرى ونقول هداهم الله .. "

الشيخ : تعليق الشيخ : من يعني بالمهددين؟
السائل : السعودية ودول الخليج.
الشيخ : السعودية أعلنت هيك شيء؟
السائل : أموال الزكاة قطعتها تماما، والمتبرعين قطعوا أي ريال يصل إلى أفغانستان وأعلنوها في الخطب والمنابر وصلت كثير منشورات إلى بيشاور بهذا الصدد وهذا جاب خطبة موسى القرني شيخ من السعودية يقول هذا الأمر.
الشيخ : متى قطعوا؟
السائل : أكثر شيء بدأت وراء مقتل الشيخ جميل بدأت التصريحات وقبل من حيث حدثت الفتنة هي من حين حدثت الفتنة وبدايتها قبل ... هكذا أو أكثر أربع أشهر بدأت هكذا طبعا هذه الجبهات فارغة من الأغذية نعم والأسلحة تقريبا وبالعكس ازداد ... يوميا تهبط في مطار كابل بين أربعين إلى خمسين طائرة ... محملة بالأسلحة والذخائر من الإتحاد السوفياتي والآن هذا المجاهدين هكذا الجهاد راح يضيع.
الشيخ : لا حول ولا قوة إلا بالله.