ما حكم زكاة أسهم شركة مهمتها الإشراف على المصانع الحديثة ؟ حفظ
الشيخ : نعم
السائل : في شركة عندنا في الجبيل تسمى سابك هذه مهمتها الإشراف على المصانع التي أنشئت حديثاً في مدينة الجبيل الصناعية
الشيخ : أيوه
السائل : فالمواطنين السعوديين ومواطني دول مجلس التعاون الخليجي في دول الخليج يشترون أسهم من هذه الشركة يعني حتى أفيدك وأوضح الصورة يعني الشركة هذه تعمل في المصانع في مصانع حديد أو مصنع حديد مصنع بتروكيماويات مصانع أسمدة فهل على أسهمها هذه زكاة ؟
الطالب : سيد، شو هذا الصوت ؟
الشيخ : أنا ظننت أنه حا يكون السؤال غير هيك لكن ظني كان خطأً
السائل : ربما يتبع
الشيخ : فظننت أنك ستقول هل يجوز المساهمة بشراء الأسهم من هذه الشركات ؟ فجوابي لا يجوز لأن كل الشركات الموجودة اليوم في العالم لا أستثني من هذا العالم العالم الإسلامي، لأن العالم الإسلامي اليوم يتعامل في شركاته كلها
السائل : نعم
الشيخ : بالنظم غير العالم الإسلامي
السائل : نعم
الشيخ : من ذلك أن أموال الشركة ككل الشركات توضع في البنوك وتؤخذ منها ما يسمونه ظلماً وبغياً وعدواناً بالفوائد
السائل : نعم
الشيخ : وهي ربا بعينه الذي درهم منه أشد عند الله وأخطر من ست وثلاثين زنية درهم واحد ، ولذلك فلا يجوز التعامل مع هذه الشركة وحينئذٍ يفهم ضمناً أن المسلم الذي يسأل عن الحرام والحلال ما راح يقع بمثل هذه المسألة لأنه ما يكون له أسهم في مثل هذه الشركة واضح ؟
السائل : واضح
الشيخ : لكن أنا بقول بضيف من عندي أنه ليس كل ما يقوله الألباني هو وحي السماء بطبيعة الحال هذا رأي رجل يعني طالب علم هو بيشهد على نفسه وربما ناس آخرين بيشهودوا فيه يعني أكثر من ذلك ليس إلا فهو معرض للخطأ وللنسيان فإذا قال إنه شراء أسهم هذه الشركات لا يجوز فقد يجد بالعشرات من أهل العلم من يفتيهم بالجواز فحينئذٍ سيضطر السائل أن يصر على السؤال السابق طيب بلك واحد ما اقتنع بوجهة نظرك أنت
السائل : نعم
الشيخ : بلك واحد مشتري فعلاً وهات لينسحب إلى آخره
بنقول : هذا رأينا وبطبيعة الحال كل إنسان هكذا كل عالم هكذا شيء بيعجب الناس منه وشيء ما بيعجبهم منه فجوابي السابق عن السؤال الأول ما بيعجبهم طبعاً لأن هذا في معناه بالتعبير العصري تعطيل اقتصاد ما شاء الله تعطيل إقتصاد لكن راح يعجبهم لما بتقول لهم الشيخ لا يرى الزكاة على أموال التجارة وإنما يرى الزكاة على النقدين والآن هدول الأسهم لها قيمة معنوية وإلا هي إيش ...
السائل : تداول ...
الشيخ : إي نعم
السائل : زي عروض التجارة
الشيخ : مثلاً مصنع حديد معناها بيشتروا فيه الحديد الخام وهكذا يعني الاموال هذه تحولت إلى بضاعة وأنا أقول : لا زكاة على البضاعة لا زكاة على عروض التجارة، فمن ابتلاه الله وما هداه إلى أن يسحب مشاركته للأسهم في هذه الشركات فليس عليه زكاة لأنه ليس بين يديه نقدين ويمر إيش شرط الزكاة هما شرطان بلوغ النصاب وحولان الحول
أنا أقول هذا مع أنه يوجد هناك من يساير العصر الحاضر ويفتي بفتاوى مثلاً أنه الغناء حلال لأن الناس عم يستعملوا التلفزيون والراديو ويسروا ولا تعسروا الغناء ما هو حرام إي نعم
وأخيراً قال أحدهم أنه إذا رحتم البلاد الفلانية ووجدتموهم بيرقصوا وبغنوا لا تشددوا عليهم لا تحرموا عليهم لأن هذا تحريم ما فيه نص قاطع في الشريعة إلى آخره كمان من جملة مسايرة العصر إنه نكون قريبين من الشيوعية وإذا كنا مانا غير قريبين من الشيوعية على الأقل الاشتراكية وإذا بنقول الأموال اللي بيأخذها الموظفين كل شهر هاي ما عليها زكاة لحتى نخزنها في الخزانة وتبلغ النصاب ويحول عليها الحول هاي معناها فتحنا مجال للشيوعية أن تستولي على بلادنا ولذلك نحن نسد هذا الباب ونوجب على الناس ما لم يوجبه الله ورسوله من باب يا أخي تحقيق المصلحة ، المصلحة هيك تقتضي إذن كل موظف لازم إيش ؟ يخصم من راتبه بالمئة اثنين ونصف ولو ما تحقق شرط بلوغ النصاب وحولان الحول وأخشى أن تكون الدولة السعودية المحترمة عاملة بهذه الفتوى أو بهذه النظرية
السائل : ضريبة ...
الشيخ : نعم
السائل : ... الضريبة ضريبة الدخل في السعودية
الشيخ : لا في كمان ضريبة زكاة على أموال المعلمين
السائل : الرواتب يعني
الشيخ : نعم
السائل : رواتب
الشيخ : هذا هو
السائل : في فتوى للأخ محمد
الشيخ : نعم
السائل : الاستاذ محمد ... بالمدينة
الشيخ : خلصنا بالنسبة لسؤالك ؟
السائل : خلصنا
الشيخ : إي تفضل