أراني أجد شيئا في نفسي على معاوية من حيث موقفه، لا سيما ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لعمار ( تقتلك الفئة الباغية ) فهل علي في هذا إثم، مع العلم أني لا أتكلم بذلك ولا أتحدث به ؟ حفظ