في حديث أم سلمة رضي الله عنها لو قيل بالجمع بين القولين بفطام الحولين لكان أولى وفي حديث ( إنما الرضاع من المجاعة ) رجحنا أن المعتبر هو الفطام ؟ حفظ
السائل : أم سلمة رضي الله عنها أنه لو قيل بالجمع بين القولين الفطام والحولين لكان أقرب ، وفي حديث : ( إنما الرضاع من المجاعة ) رجحتم القول بأن المعتبر هو الفطام .
الشيخ : نعم ، أي نعم ، نحن قلنا لك الأقرب وإلا قلنا له وجه ؟ نعم ؟
السائل : ذكرت يا شيخ أن له وجه .
الشيخ : إي .
السائل : لكن ذكرنا يا شيخ قول ثالث : ( إنما الرضاع من المجاعة ) .
الشيخ : نعم ؟
السائل : ذكرت أنه قول ثالث .
الشيخ : نعم ؟
السائل : أقول : ذكرت أنه قول ثالث .
الشيخ : أي نعم .
السائل : ( إنما الرضاع من المجاعة ) .
الشيخ : أقول : لو قيل بهذا الجمع وأشرت حتى في حديث : ( إنما الرضاع من المجاعة ) أنه لو اعتبر الأكثر لكان له وجه .