كتاب البيوع-175
الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.13 ميغابايت )
التنزيل ( 236 )
الإستماع ( 82 )


2 - حدثنا داود بن رشيد قال: حدثنا مروان بن معاوية قال: أخبرنا عمر بن حمزة بن عبدالله بن عمر قال: حدثنا سالم بن عبدالله عن أبيه. قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أيما أهل دار إتخذوا كلبا إلا كلب ماشية أو كلب صائد، نقص من عملهم، كل يوم، قيراطان ). حدثنا محمد بن المثنى وابن بشار (واللفظ لابن المثنى) قالا: حدثنا محمد بن جعفر قال : حدثنا شعبة عن قتادة، عن أبي الحكم. قال: سمعت ابن عمر يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( من اتخذ كلبا إلا كلب زرع أو غنم أو صيد، ينقص من أجره كل يوم، قيراط ). وحدثني أبو الطاهر وحرملة قالا: أخبرنا ابن وهب قال: أخبرني يونس عن ابن شهاب، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من اقتنى كلبا ليس بكلب صيد ولا ماشية ولا أرض، فإنه ينقص من أجره قيراطان، كل يوم ). وليس في حديث أبي الطاهر: ولا أرض. حدثنا عبد بن حميد قال : حدثنا عبدالرزاق قال : أخبرنا معمر عن الزهري، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من اتخذ كلباً، إلا كلب ماشية أو صيد أو زرع، انتقص من أجره كل يوم قيراط ). قال الزهري: فذكر لابن عمر قول أبي هريرة فقال: يرحم الله أبا هريرة كان صاحب زرع. حدثني زهير بن حرب قال: حدثنا إسماعيل بن إبراهيم قال: حدثنا هشام الدستوائي قال: حدثنا يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من أمسك كلبا فإنه ينقص من عمله، كل يوم، قيراط. إلا كلب حرث أو ماشية ). حدثنا إسحاق بن إبراهيم. قال: أخبرنا شعيب بن إسحاق قال : حدثنا الأوزاعي قال: حدثني يحيى بن أبي كثير قال: حدثني أبو سلمة بن عبدالرحمن قال : حدثني أبو هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. بمثله. حدثنا أحمد بن المنذر قال : حدثنا عبدالصمد. حدثنا حرب قال: حدثنا يحيى بن أبي كثير، بهذا الإسناد، مثله. حدثنا قتيبة بن سعيد قال : حدثنا عبدالواحد (يعني ابن زياد) عن إسماعيل بن سميع قال: حدثنا أبو رزين قال: سمعت أبا هريرة يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من اتخذ كلبا ليس بكلب صيد ولا غنم، نقص من عمله، كل يوم، قيراط ). حدثنا يحيى بن يحيى.قال: قرأت على مالك عن يزيد بن خصيفة أن السائب بن يزيد أخبره أنه سمع سفيان بن أبي زهير رضي الله عنه (وهو رجل من شنوءة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم) قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( من اقتنى كلبا لا يغني عنه زرعا ولا ضرعا، نقص من عمله، كل يوم، قيراط ). قال: آنت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: إي ورب هذا المسجد. حدثنا يحيى بن أيوب وقتيبة وابن حجر قالوا: حدثنا إسماعيل عن يزيد بن خصيفة أخبرني السائب بن يزيد أنه وفد عليهم سفيان بن أبي زهير الشنئي رضي الله عنه فقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بمثله. أستمع حفظ

37 - حدثنا عبيدالله بن عمر القواريري قال : حدثنا عبدالأعلى ابن عبدالأعلى أبو همام قال : حدثنا سعيد الجريري عن أبو نضرة، عن أبي سعيد الخدري. قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب بالمدينة قال: ( يا أيها الناس إن الله تعالى يعرض بالخمر ولعلى الله سينزل فيها أمرا فمن كان عنده منها شيء فليبعه ولينتفع به ) قال: فما لبثنا إلا يسيرا حتى قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( إن الله تعالى حرم الخمر فمن أدركته هذه الآية وعنده منها شيء فلا يشرب ولا يبع ). قال: فاستقبل الناس بما كان عنده منها في طريق المدينة، فسفكوها. أستمع حفظ

40 - حدثنا سويد بن سعيد قال : حدثنا حفص بن ميسرة عن زيد بن أسلم، عن عبدالرحمن ابن وعلة رجل من أهل مصر؛ أنه جاء عبدالله بن عباس. ح وحدثنا أبو الطاهر (واللفظ له). أخبرنا ابن وهب قال : أخبرني مالك بن أنس وغيره عن زيد بن أسلم، عن عبدالرحمن بن وعلة السبأي (من أهل مصر) أنه سأل عبدالله بن عباس عما يعصر من العنب؟ فقال ابن عباس : ( إن رجلا أهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم راوية خمر فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: هل علمت أن الله قد حرمها؟ قال: لا. فسار إنسانا فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: بم ساررته؟ فقال: أمرته ببيعها فقال إن الذي حرم شربها حرم بيعها. ففتح المزاد حتى ذهب ما فيها ). أستمع حفظ

51 - حدثنا قتيبة بن سعيد قال : حدثنا ليث عن يزيد بن أبي حبيب، عن عطاء بن أبي رباح، عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول، عام الفتح، وهو بمكة: ( إن الله ورسوله حرم بيع الخمر والميتة والخنزير والأصنام ) فقيل: يا رسول الله! أرأيت شحوم الميتة فإنه يطلى بها السفن ويدهن بها الجلود ويستصبح بها الناس؟ فقال ( لا هو حرام ) ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، عند ذلك: ( قاتل الله اليهود إن الله عز وجل لما حرم عليهم شحومها أجملوه ثم باعوه فأكلوا ثمنه ). أستمع حفظ