كتاب البيوع-177
الشيخ عبد المحسن العباد
صحيح مسلم
الحجم ( 7.82 ميغابايت )
التنزيل ( 254 )
الإستماع ( 62 )


2 - حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال : أخبرنا عبدالأعلى قال : أخبرنا داود عن أبي نضرة قال: سألت ابن عمر وابن عباس رضي الله عنهم عن الصرف؟ فلم يريا به باسا. فإني لقاعد عند أبي سعيد الخدري فسألته عن الصرف؟ فقال: ما زاد فهو ربا فأنكرت ذلك، لقولهما فقال: لا أحدثك إلا ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم, جاءه صاحب نخلة بصاع من تمر طيب وكان تمر النبي صلى الله عليه وسلم هذا اللون فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ( أنى لك هذا؟ ) قال: انطلقت بصاعين فاشتريت به هذا الصاع فإن سعر هذا في السوق كذا وسعر هذا كذا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ويلك أربيت إذا أردت ذلك فبع تمرك بسلعة ثم اشتر بسلعتك أي تمر شئت ). قال أبو سعيد: فالتمر بالتمر أحق أن يكون ربا أم الفضة بالفضة؟ قال: فأتيت ابن عمر، بعد، فنهاني ولم آت ابن عباس. قال: فحدثني أبو الصهباء أنه سأل ابن عباس عنه بمكة، فكرهه. أستمع حفظ

5 - حدثني محمد بن عباد ومحمد بن حاتم وابن أبي عمر جميعا عن سفيان بن عيينة. (واللفظ لابن عباد) قال: حدثنا سفيان عن عمرو، عن أبي صالح قال: سمعت أبا سعيد الخدري يقول: الدينار بالدينار، والدرهم بالدرهم، مثلا بمثل, فمن زاد أو ازداد فقد أربى, فقلت له: إن ابن عباس يقول غير هذا فقال: لقد لقيت ابن عباس فقلت: أرأيت هذا الذي تقوله أشيء سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم أم وجدته في كتاب الله عز وجل؟ فقال: لم أسمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم أجده في كتاب الله ولكن حدثني أسامة بن زيد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( الربا في النسيئة ). حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وعمرو الناقد وإسحاق بن إبراهيم وابن أبي عمر (واللفظ لعمرو) قال إسحاق: أخبرنا وقال الآخرون: حدثنا سفيان بن عيينة عن عبيدالله بن أبي يزيد أنه سمع ابن عباس يقول: أخبرني أسامة بن زيد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إنما الربا في النسيئة ). حدثنا زهير بن حرب قال : حدثنا عفان ح وحدثني محمد ابن حاتم قال : حدثنا بهز قالا: حدثنا وهيب قال : حدثنا ابن طاوس عن أبيه، عن ابن عباس، عن أسامة بن زيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( لا ربا فيما كان يدا بيد ). حدثنا الحكم بن موسى قال : حدثنا هقل عن الأوزاعي قال: حدثني عطاء بن أبي رباح أن أبا سعيد الخدري لقي ابن عباس فقال له: أرأيت قولك في الصرف، أشيئا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم، أم شيئا وجدته في كتاب الله عز وجل؟ فقال ابن عباس: كلا لا أقول أما رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنتم أعلم به وأما كتاب الله فلا أعلمه ولكن حدثني أسامة بن زيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( ألا إنما الربا في النسيئة ). أستمع حفظ

11 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة وإسحاق بن إبراهيم (واللفظ لعثمان) قال إسحاق: أخبرنا وقال عثمان: حدثنا جرير عن مغيرة قال: سأل شباك إبراهيم فحدثنا عن علقمة، عن عبدالله رضي الله عنه قال: ( لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم آكل الربا ومؤكله ) قال قلت: وكاتبه وشاهديه؟ قال: إنما نحدث بما سمعنا. حدثنا محمد بن الصباح وزهير بن حرب وعثمان بن أبي شيبة قالوا: حدثنا هشيم قال : أخبرنا أبو الزبير عن جابر، قال: ( لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم آكل الربا، وموكله، وكاتبه، وشاهديه، وقال: هم سواء) . أستمع حفظ

16 - حدثنا محمد بن عبدالله بن نمير الهمداني قال : حدثنا أبي قال : حدثنا زكريا عن الشعبي، عن النعمان بن بشير قال: سمعته يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: وأهوى النعمان بإصبعيه إلى أذنيه: ( إن الحلال بين وإن الحرام بين وبينهما مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس. فمن اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه إلا وإن في الجسد مضغة، إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت، فسد الجسد كله ألا وهي القلب ). وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال : حدثناوكيع ح وحدثنا إسحاق ابن إبراهيم قال : أخبرنا عيسى بن يونس قالا: حدثنا زكريا، بهذا الإسناد، مثله. وحدثنا إسحاق بن إبراهيم قال : أخبرنا جرير عن مطرف وأبي فروة الهمداني قال : وحدثنا قتيبة بن سعيد قال : حدثنا يعقوب (يعني ابن عبدالرحمن القاري) عن ابن عجلان، عن عبدالرحمن ابن سعيد عن النعمان بن بشير، عن النبي صلى الله عليه وسلم، بهذا الحديث غير أن حديث زكرياء أتم من حديثهم، وأكثر. حدثنا عبدالملك بن شعيب بن الليث بن سعد قال : حدثني أبي عن جدي قال : حدثني خالد بن يزيد قال : حدثني سعيد بن أبي هلال عن عون بن عبدالله، عن عامر الشعبي أنه سمع نعمان بن بشير بن سعد، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يخطب الناس بحمص. وهو يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( الحلال بين والحرام بين ). فذكر بمثل حديث زكرياء عن الشعبي. إلى قوله: ( يوشك أن يقع فيه ). أستمع حفظ

25 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة وإسحاق بن إبراهيم واللفظ لعثمان (قال إسحاق: أخبرنا. وقال عثمان: حدثنا جرير) عن مغيرة، عن الشعبي، عن جابر بن عبدالله. قال: غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فتلاحق بي وتحتي ناضح لي قد أعيا ولا يكاد يسير قال: فقال لي ( ما لبعيرك؟ ) قال قلت: عليل. قال: فتخلف رسول الله صلى الله عليه وسلم فزجره ودعا له. فما زال بين يدي الإبل قدامها يسير قال: فقال لي ( كيف ترى بعيرك؟ ) قال قلت: بخير. قد أصابته بركتك قال: ( أفتبيعنيه؟ ) فاستحييت ولم يكن لنا ناضح غيره قال فقلت: نعم فبعته أياه على أن لي فقار ظهره حتى أبلغ المدينة. قال فقلت له: يا رسول الله! إني عروس فاستأذنته. فأذن لي. فتقدمت الناس إلى المدينة حتى انتهيت فلقيني خالي فسألني عن البعير فأخبرته بما صنعت فيه. فلامني فيه. قال: وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لي حين استأذنته ( ما تزوجت؟ أبكرا أم ثيبا؟ ) فقلت له: تزوجت ثيبا قال ( أفلا تزوجت بكرا تلاعبك وتلاعبها؟ ) فقلت له: يا رسول الله! توفي والدي ( أو استشهد ) ولي أخوات صغار فكرهت أن أتزوج إليهن مثلهن فلا تؤدبهن ولا تقوم عليهن. فتزوجت ثيبا لتقوم عليهن وتؤدبهن. قال: فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، غدوت إليه بالبعير، فأعطاني ثمنه، ورده علي. أستمع حفظ

28 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال : حدثنا جرير عن الأعمش، عن سالم بن أبي الجعد، عن جابر رضي الله عنه قال: أقبلنا من مكة إلى المدينة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعتل جملي. وساق الحديث بقصته. وفيه: ثم قال لي ( بعني جملك هذا ) قال قلت: لا بل هو لك قال ( لا. بل بعنيه ) قال قلت: لا. بل هو لك يا رسول الله قال ( لا. بل بعنيه ) قال قلت: فإن لرجل علي أوقية ذهب. فهو لك بها. قال ( قد أخذته. فتبلغ عليه إلى المدينة ) قال: فلما قدمت المدينة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لبلال ( أعطه أوقية من ذهب وزده ) قال: فأعطاني أوقية من ذهب وزادني قيراطا. قال فقلت: لا تفارقني زيادة رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: فكان في كيس لي فأخذه أهل الشام يوم الحرة. أستمع حفظ

48 - حدثنا أبو الطاهر أحمد بن عمرو بن سرح قال : أخبرنا ابن وهب عن مالك بن أنس، عن زيد بن أسلم، عن عطاء بن يسار، عن أبي رافع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استسلف من رجل بكرا فقدمت عليه إبل من إيل الصدقة فأمر أبا رافع أن يقضي الرجل بكره, فرجع إليه أبو رافع فقال: لم أجد فيها إلا خيارا رباعيا فقال: ( أعطه إياه إن خيار الناس أحسنهم قضاء ). حدثنا أبو كريب قال : حدثنا خالد بن مخلد عن محمد بن جعفرقال : سمعت زيد بن أسلم قال : أخبرنا عطاء بن يسار عن أبي رافع، مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: استلف رسول الله صلى الله عليه وسلم بكرا بمثله غير أنه قال: ( فإن خير عباد الله أحسنهم قضاء ). أستمع حفظ