شرح كتاب الإستئذان-04b
الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.55 ميغابايت )
التنزيل ( 614 )
الإستماع ( 168 )


5 - حدثنا عمر بن حفص قال : حدثنا أبي قال : حدثنا الأعمش قال : حدثنا زيد بن وهب قال : حدثنا والله أبو ذر بالربذة قال : كنت أمشي مع النبي صلى الله عليه وسلم في حرة المدينة عشاءً استقبلنا أحد فقال : يا أبا ذر ما أحب أن أحدًا لي ذهبًا تأتي علي ليلة أو ثلاث عندي منه دينار إلا أرصده لدين إلا أن أقول به في عباد الله هكذا وهكذا وهكذا وأرانا بيده ثم قال : يا أبا ذر قلت : لبيك وسعديك يا رسول الله قال : الأكثرون هم الأقلون إلا من قال : هكذا وهكذا ثم قال : لي مكانك لا تبرح يا أبا ذر حتى أرجع فانطلق حتى غاب عني فسمعت صوتًا فخشيت أن يكون عرض لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأردت أن أذهب ثم ذكرت قول رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تبرح فمكثت قلت : يا رسول الله سمعت صوتًا خشيت أن يكون عرض لك ثم ذكرت قولك فقمت فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ذاك جبريل أتاني فأخبرني أنه من مات من أمتي لا يشرك بالله شيئًا دخل الجنة قلت : يا رسول الله وإن زنى وإن سرق قال : وإن زنى وإن سرق قلت : لزيد إنه بلغني أنه أبو الدرداء فقال : أشهد لحدثنيه أبو ذر بالربذة قال : الأعمش وحدثني أبو صالح عن أبي الدرداء نحوه وقال : أبو شهاب عن الأعمش يمكث عندي فوق ثلاث . أستمع حفظ

6 - فوائد حديث : ( ... قال : حدثنا والله أبو ذر بالربذة قال : كنت أمشي مع النبي صلى الله عليه وسلم في حرة المدينة عشاءً استقبلنا أحد فقال : يا أبا ذر ما أحب أن أحدًا لي ذهبًا تأتي علي ليلة أو ثلاث عندي منه دينار إلا أرصده لدين إلا أن أقول به في عباد الله هكذا وهكذا وهكذا وأرانا بيده ثم قال : يا أبا ذر قلت : لبيك وسعديك يا رسول الله قال : الأكثرون هم الأقلون إلا من قال : هكذا وهكذا ثم قال : لي مكانك لا تبرح يا أبا ذر حتى أرجع فانطلق حتى غاب عني فسمعت صوتًا فخشيت أن يكون عرض لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأردت أن أذهب ثم ذكرت قول رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تبرح فمكثت قلت : يا رسول الله سمعت صوتًا خشيت أن يكون عرض لك ثم ذكرت قولك فقمت فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ذاك جبريل أتاني فأخبرني أنه من مات من أمتي لا يشرك بالله شيئًا دخل الجنة قلت : يا رسول الله وإن زنى وإن سرق قال : وإن زنى وإن سرق قلت : لزيد إنه بلغني أنه أبو الدرداء فقال : أشهد لحدثنيه أبو ذر بالربذة قال : الأعمش وحدثني أبو صالح عن أبي الدرداء نحوه وقال : أبو شهاب عن الأعمش يمكث عندي فوق ثلاث ) أستمع حفظ

22 - حدثنا الحسن بن عمر قال : حدثنا معتمر قال : سمعت أبي يذكر عن أبي مجلز عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : لما تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم زينب بنت جحش دعا الناس طعموا ثم جلسوا يتحدثون قال : فأخذ كأنه يتهيأ للقيام فلم يقوموا فلما رأى ذلك قام فلما قام قام من قام معه من الناس وبقي ثلاثة وإن النبي صلى الله عليه وسلم جاء ليدخل فإذا القوم جلوس ثم إنهم قاموا فانطلقوا قال : فجئت فأخبرت النبي صلى الله عليه وسلم أنهم قد انطلقوا فجاء حتى دخل فذهبت أدخل فأرخى الحجاب بيني وبينه وأنزل الله تعالى : (( يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم )) إلى قوله : (( إن ذلكم كان عند الله عظيمًا )) . أستمع حفظ