شرح كتاب الموطأ-03
الشيخ عبدالعزيز ابن باز
الموطأ
الحجم ( 7.75 ميغابايت )
التنزيل ( 504 )
الإستماع ( 167 )


35 - تعليق الشيخ على قول المصنف"باب ما جاء في النداء للصلاة- حدثني يحيى عن مالك عن يحيى بن سعيدٍ أنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أراد أن يتخذ خشبتين يضرب بهما ليجتمع الناس للصلاة فأري عبد الله بن زيدٍ الأنصاري ثم من بني الحارث بن الخزرج خشبتين في النوم فقال إن هاتين لنحوٌ مما يريد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقيل ألا تؤذنون للصلاة فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين استيقظ فذكر له ذلك فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأذان أستمع حفظ

50 - تعليق الشيخ على قول المصنف"و حدثني عن مالك عن أبي حازم بن دينارٍ عن سهل بن سعدٍ الساعدي أنه قال ساعتان يفتح لهما أبواب السماء وقل داعٍ ترد عليه دعوته حضرة النداء للصلاة والصف في سبيل الله و سئل مالك عن النداء يوم الجمعة هل يكون قبل أن يحل الوقت فقال لا يكون إلا بعد أن تزول الشمس و سئل مالك عن تثنية الأذان والإقامة ومتى يجب القيام على الناس حين تقام الصلاة فقال لم يبلغني في النداء والإقامة إلا ما أدركت الناس عليه فأما الإقامة فإنها لا تثنى وذلك الذي لم يزل عليه أهل العلم ببلدنا وأما قيام الناس حين تقام الصلاة فإني لم أسمع في ذلك بحدٍ يقام له إلا أني أرى ذلك على قدر طاقة الناس فإن منهم الثقيل والخفيف ولا يستطيعون أن يكونوا كرجلٍ واحدٍ أستمع حفظ

58 - تعليق الشيخ على قول المصنف"قال يحيى و سئل مالك عن مؤذنٍ أذن لقومٍ ثم انتظر هل يأتيه أحدٌ فلم يأته أحدٌ فأقام الصلاة وصلى وحده ثم جاء الناس بعد أن فرغ أيعيد الصلاة معهم قال لا يعيد الصلاة ومن جاء بعد انصرافه فليصل لنفسه وحده قال يحيى و سئل مالك عن مؤذنٍ أذن لقومٍ ثم تنفل فأرادوا أن يصلوا بإقامة غيره فقال لا بأس بذلك إقامته وإقامة غيره سواءٌقال يحيى قال مالك لم تزل الصبح ينادى لها قبل الفجر فأما غيرها من الصلوات فإنا لم نرها ينادى لها إلا بعد أن يحل وقتها أستمع حفظ

85 - و حدثني عن مالك عن ابن شهابٍ أنه كان يقول إذا أدرك الرجل الركعة فكبر تكبيرةً واحدةً أجزأت عنه تلك التكبيرة قال مالك وذلك إذا نوى بتلك التكبيرة افتتاح الصلاة و سئل مالك عن رجلٍ دخل مع الإمام فنسي تكبيرة الافتتاح وتكبيرة الركوع حتى صلى ركعةً ثم ذكر أنه لم يكن كبر تكبيرة الافتتاح ولا عند الركوع وكبر في الركعة الثانية قال يبتدئ صلاته أحب إلي ولو سها مع الإمام عن تكبيرة الافتتاح وكبر في الركوع الأول رأيت ذلك مجزيًا عنه إذا نوى بها تكبيرة الافتتاح قال مالك في الذي يصلي لنفسه فنسي تكبيرة الافتتاح إنه يستأنف صلاته و قال مالك في إمامٍ ينسى تكبيرة الافتتاح حتى يفرغ من صلاته قال أرى أن يعيد ويعيد من خلفه الصلاة وإن كان من خلفه قد كبروا فإنهم يعيدون أستمع حفظ

91 - تعليق الشيخ على قول المصنف"و حدثني عن مالك عن أبي عبيدٍ مولى سليمان بن عبد الملك عن عبادة بن نسيٍ عن قيس بن الحارث عن أبي عبد الله الصنابحي قال قدمت المدينة في خلافة أبي بكرٍ الصديق فصليت وراءه المغرب فقرأ في الركعتين الأوليين بأم القرآن وسورةٍ سورةٍ من قصار المفصل ثم قام في الثالثة فدنوت منه حتى إن ثيابي لتكاد أن تمس ثيابه فسمعته قرأ بأم القرآن وبهذه الآية { ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمةً إنك أنت الوهاب } أستمع حفظ