هل كل ما هو كمال فينا يكون كمالاً في حق الله تعالى ، وهل كل ما هو نقص فينا يكون نقصاً في حق الله؟
الشيخ : الأكل والشرب بالنسبة للخالق نقص ولا لأ ؟ ليش ؟ لأن معناه الحاجة محتاج إلى غيره مضطر إلى غيره، لكن بالنسبة للمخلوق نقص ولا كمال ؟ نقص نحن نقول الأكل ولا عدم الأكل ؟ الأكل زين إذا هي بالنسبة للمخلوق كمال صح ولا لأ ؟ ولهذا إذا كان الإنسان لا يأكل نقول بسم الله عليه ويش اللي جايو ؟ نعم ويش يقولون ؟ والله اليوم مريض ولا متعب متغير هذا نقص ولا لا ؟ نقص لكن بالنسبة للخالق كمال .
طيب النوم للخالق ؟ نقص وللمخلوق ؟ كمال شفت الآن ظهر الفرق.
التكبر كمال للخالق ونقص للمخلوق لماذا ؟ لأنه لا يتم الجلال والعظمة إلا بالتكبر حتى تكون السيطرة كاملة ولا أحد ينازعه ولهذا توعد الله تعالى من ينازعه الكبرياء والعظمة قال : ( من نازعني واحداً منهما عذبته )، فالمهم أنه ليس كل كمال في المخلوق يكون كمالا في الخالق ولا كل نقص في المخلوق يكون نقصا في الخالق نعم .
الطالب : ... .
الشيخ : اصبر كم أخذنا من قول المؤلف " ما وصف به نفسه" ؟ خمس مباحث وكلها مباحث هامة وقدمناها بين يدي العقيد، لأنه سينبني عليها ما يأتي إن شاء الله تعالى.