شرح قول المصنف : ولا كفو له ولا ند له
الشيخ : " ولاكفء له " الدليل (( وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ )) نعم .
" ولا ند له " الدليل قوله تعالى : (( فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَاداً وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ )) أي : تعلمون أنه لا ند له والند بمعنى النظير.
وهذه الثلاثة السمي والكفء والند معناها متقارب جدا لأن معنى الكفء : الذي يكافئه ولا يكافئ الشيء الشيءَ إلا إذا كان مثله فإن لم يكن مثله لم يكن مكافئا إذا لا كفء له يعني ليس له مثيل سبحانه وتعالى .
طيب هذا النفي ويش المقصود منه ؟ المقصود منه كمال صفاته ليس معناه لا مثيل له لأنه غير موجود مثلا، لا مثيل له لأنه كامل الصفات فهذا النفي نفي الكفء والسمي والمثيل يراد به إثبات كمال صفاته لأنه لكمال صفاته لا أحد يماثله طيب .