تتمة شرح قول المصنف وقوله:(وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها) .
الشيخ : يكون المطلق، لا يكون إلا لله عز وجل فقط طيب، مفاتح الغيب لا يعلمها أي هذه المفاتح سواء قلنا إن المفاتح هي المبادئ أو هي الخزائن لا يعلمها لا يعلمها إلا الله عز وجل لا يعلمها ملك ولا يعلمها رسول حتى إن أشرف الرسل الملكي نعم سأل أشرف الرسل البشري جبريل سأل النبي عليه الصلاة والسلام قال أخبرني عن الساعة ؟ قال : ( ما المسؤول عنها بأعلم من السائل ) هذا جواب ولا لا ؟ جواب المعنى كما أنه لا علم لك بها فلا علم لي بها أيضا فمن ادعى علم الساعة فهو كافر، كاذب كافر، كاذب لا يجوز تصديقه كافر لأنه مكذب لله ومن صدقه أيضا كافر لأنه مكذب للقرآن وسمعنا من زمان أن قيام الساعة سيكون في سنة 1404 ها .
الطالب : يوم الأحد .
الشيخ : يوم الأحد بعد خلاف الحديث الصحيح أنه يوم الجمعة نعم يعني على زعم هؤلاء والعياذ بالله أنا سمعته قبل لما كنت صغير على زعم هؤلاء كم لنا مبعوثون الآن ها أربع سنوات أعوذ بالله المهم على كل حال لا شك أنه لا يعلم هذه المفاتح إلا الله عز وجل لا يعلمها إلا هو فما هذه المفاتح فسرها أعلم الخلق بكلام الله محمد صلى الله عليه وسلم حين قرأ استمع لأني بعيدها عليك مرة ثانية (( إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ )) أعيدها مرة ثانية (( إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ )) من يقرؤها علي إلا المغيب المغيب من قبل ما نسمعه ما غيبت من قبل إلا .
الطالب : قال صلى الله عليه وسلم .
الشيخ : أو قال الله نعم قال الرسول مفسرا لها قرأ .
الطالب : (( إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ )) .
الشيخ : طيب ما حفظتها جيدا من اللي حفظها جيدا ؟ من قبل .
طيب علم الساعة مفتاح مبدأ لإيش؟ لحياة الآخرة علم الساعة مبدأ مفتاح لحياة الآخرة والساعة هي الساعة التي سميت بهذا لأنها ساعة عظيمة نعم مثل تتهدد الإنسان تقول تبي تجيك ساعتك تهدده فهي ساعة يهدد بها جميع الناس الساعة العظيمة الحاقة الواقعة الراجفة وما أشبه ذلك نعم الساعة علمها عند الله لا يدري أحد متى تقوم إلا الله عز وجل لا يدري أحد أي يوم تقوم إلا الله ها لا تقوم يوم الجمعة لأن الرسول أخبرنا لكن هو أيضا ما علم إلا بإخبار الله عز وجل هذه واحدة مفتاح هذه لأي شيء ؟ للحياة الآخرة لأنها إذا قامت الساعة جاء البعث الذي لا موت بعده الله عز وجل .
(( وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ )) (( الْغَيْثَ )) مصدر ومعناه إزالة الشدة والمراد به المطر لأنه بالمطر تزول شدة القحط والجدب المطر نزوله مفتاح لأي شيء ؟ لحياة الأرض ولا لا ؟ حياة الأرض اللي هي حياة النبات وبحياة النبات يكون الخير في المرعى وجميع ما يتعلق بمصالح العباد في هذا الباب .
(( ويعلم ما في الأرحام )) .
وهنا نقطة : قال : (( وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ )) ولم يقل : وينزل المطر لأن المطر أحيانا ينزل ولا يكون فيه نبات فلا يكون غيثا ولا تحيا به الأرض ولهذا ثبت في * صحيح مسلم * : ( ليست السَّنَة ألا تمطروا إنما السنة أن تمطروا ولا تنبت الأرض شيئاً )) هذه السنة تأتي الأمطار الكثيرة ولكن الأرض ما تنبت هذا الجدب ليس الجدب ألا يأتي المطر لأنه احيانا ياتي مطر خفيف قليل ويجعل الله فيه خيرا وبركة كثيرة وأحيانا تجي أمطار متوالية كثيرة ولا تنبت الأرض ولهذا جاء في الآية الكريمة (( وينزل الغيث )) طيب .
ثالثا : (( وَيَعْلَمُ مَا فِي الأَرْحَامِ )) أرحام من ؟ الإناث كل أنثى (( مَا تَحْمِلُ مِنْ أُنْثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ )) فهو عز وجل يعلم ما في الأرحام أي ما في بطون الأمهات من بني آدم وغيرهم .
كلمة يعلم ما متعلق العلم هذا ؟ هل هو بالذكورة والأنوثة ؟ ولا بالوحدة والتعدد ؟ ولا بالسواد والبياض باللون ؟ بأي شيء ؟ عام بكل شيء عام بكل شيء فلا يعلم ما في الأرحام إلا من خلقها عز وجل لا يعلمها أحد .
(( وَيَعْلَمُ مَا فِي الأَرْحَامِ )) فإن قلت يقال الآن إنهم صاروا يعلمون الذكر من الأنثى في الرحم فهل هذا صحيح ؟ فإن قلت لا فقد لا توافق وإن قلت نعم فما الجمع بين هذا وبين الآية ؟
نقول : إن هذا الأمر وقع ولا يمكن إنكاره وهم الآن يعلمون أن ما في البطن ذكر أو أنثى لكن متى يعلمونها ؟ يعلمونه إذا كان قد حصل يعني إذا كان قد حصل وهذا من الغيب النسبي الذي قد يعلمه البشر وعلى هذا فنقول نعم هم الآن يعلمون لكن لا يعلمون ذلك إلا بعد تكوينها والذي قال يعلم ما في الأرحام هو الذي أخبر عنه رسوله بأنه يبعث إلى النطفة ملك فيقول : أذكر أو أنثى فيخبره الله بأنه ذكر أو أنثى فيكون الملك عالما بذلك ولا غير عالم ؟ عالما بذلك إذا كيف نقول إن متعلق علم ما في الأرحام حتى الذكورة والأنوثة ثم نقول يمكن أن يعلموه ؟
الجواب : لا يمكن أن يعلم هؤلاء أنه ذكر أو أنثى قبل تكوينه وخلقه والله تعالى يعلم .
ثانيا : أنهم إذا علموا ذلك لا يعلمون أشياء كثيرة في الجنين فلا يعلمون متى ينزل ؟ ولا يعلمون ؟ ما يعلمون ولكن يقدروه لا يعلمون إذا نزل متى يبقى حيا ولا يدرون ؟ ما يعلمون صح أبدا طيب لا يعلمون هل يكون شقيا أم سعيدا ؟ لا يعلمون لا يعلمون هل يكون غنيا أو فقيرا ؟ لا يعلمون إذا أكثر متعلقات العلم فيما يتعلق بالأجنة مجهول للخلق فصدق العموم في قوله : (( وَيَعْلَمُ مَا فِي الأَرْحَامِ )) .
(( وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَداً )) ما تدري ؟ واحد منكم يقول إن شاء الله بكرة إذا قمت وصليت الفجر وجيت لأهلي وهم ملمين الفطور والشاي فأنا أفطر وأتقهوى وإذا خرجت رحت للسوق أبيع وأشتري ولا رحت للمكتبة أطالع ولا رحت للمدرسة أدرس أدري ويش أسوي ؟ إي الله يقول : (( ماذا تكسب )) شوف ولم يقل ماذا تعمل ؟ حكمة ماذا تكسب غدا فأنت الآن ما تستطيع أن تعلم ماذا تكسب حتى لو قدرت أنك تبي تعمل كذا هل أنت تعلم ذلك ولا تتوقع ذلك ؟ ها تتوقع قد يحول بينك وبينه عدة أشياء موت مرض انتقاض همة قد تعمل ولا تكسب يكون هناك موانع عن الكسب لا يكتب لك وربما يكتب عليك فالحاصل أنه (( مَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَداً )) طيب وهل تدري نفس ماذا يكسب غيرها ؟ الله يقول ما تكسب هي ها إذا كان ما يعلم عن نفسه فلا يعلم عن غيره طيب .
(( وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ )) سبحان الله العظيم هذه أيضا غريبة لا تدري نفس بأي أرض تموت يعني مثلا أنت تقدر ما أنت بخارج من بلدك تقول أبدا أنا مدفني في المقبرة الفلانية ولا بطالع ولكن هل تدري هذا أبدا ما تدري هل تموت في أرضك أو في أرض أخرى في أرض إسلامية أو أرض كافرين أهلها ما تدري هل تموت في البر أو في البحر أو في الجو أو لا باي أرض ما تدري بأي أرض تموت وهذا شيء مجرب ومشاهد فيه أناس يعني كبروا وبلغوا سنا كبيرة ما خرجوا من بلادهم إلا للحج ولما دنا الأجل نعم ألقى الله في قلوبهم أن يسافروا للعلاج فسافروا إلى بلاد خارج بلادهم بعيدة يمكن ما يحلمون أن يصلوا إليها وماتوا فيها وهذا شيء مشاهد وحدثني رجل أثق به رحمه الله يقول : كنا مسافرين للحج على الإبل فخرجنا من مكة بعد الحج فكنا نمشي في الريع تعرفون ريع مكة جبال أودية بين الجبال يقول هذا الرجل كان فيه رجل كان يمرض أمه أمه خرجت من مكة مريضة وكان يمرضها في ذات ليلة نام الحجاج فلما كان في آخر الليل شدوا ومشوا الرجل هذا كان يمرض أمه تأخر عنهم بعض الشيء نعم فلما طلعت الشمس أصلح الرحل لأمه وأركبها ومشى هو وأمه فضاع، ضل الطريق ومشى مع هذه الريع مشى ينتظر متى يصل إلى ربعه إلى جماعته ولكنه ضاع فرأى خباء لبادية بدو فقصده لعله يجد من يدله على الطريق لما وصل إليهم قال : أين الطريق الذي يذهب إلى نجد قالوا وين أنت والطريق الطريق بعيد وأنت الآن قاطع مسافة بعيدة عن الطريق ولكن انزل وأنزل الأنثى اللي معك وتلين ونروح ندلك ولا ما إنك بدال مع الريع هذه يقول فلما نزل أمه بمجرد تنزيله إياها قبض الله روحها الله أكبر من يدري إن هذه المرأة ستموت في أرض ليست ولا على طريقها ؟ نعم لا بلدها ولا بلد معلوم ولا طريق معلوم ولكن الله عز وجل قد علم ذلك وهي لا تدري طيب إذا كانت لا تدري نفس بأي أرض تموت فهل تدري بأي ساعة تموت ؟ لا ها من باب أولى لأنه إذا كان لا يمكنك أن تدري بأي أرض تموت وأنت قد تتحكم في المكان ولا لا قد تقول ما ني طالع من ها المكان الزمان تتحكم فيه ولا لا ؟ ما تتحكم فكذلك لا تدري بأي زمن تموت لا تدري بأي ساعة تموت وسأحدثكم عن قضية وقعت هنا في عنيزة في الشارع العام هذا اللي يخرج من عند البلدية كان فيه سيارة داخلة من خط الرياض ودباب عليه رجلان جاء من الطريق العرض فوقفت السيارة تريد من صاحب الدباب أن يتجاوز ووقف صاحب الدباب يريد من صاحب السيارة أن يتجاوز في مقدار دقيقة أو شبهها فأراد الله عز وجل شاف كل واحد منهما الثاني واقف تحركت السيارة والدباب في آن واحد فضريت السيارة المؤخر من الرجلين على الدباب ومات في الحال سبحان الله العظيم هذه واقعة يعني معناه كم دثقيقة ؟ يعني بقي دقيقة ليستكمل الأجل سبحان الله العظيم فهذا أيضا من آيات الله لا تدري نفس بأي أرض تموت ولا بأي ساعة تموت طيب نزول الغيث ذكرتم أنه مفتاح لإحياء النبات علم ما في الأرحام مفتاح لحياة الدنيا ما تدري نفس ماذا تكسب غدا مفتاح للعمل للمستقبل بأي أرض تموت ها للآخرة مفتاح الآخرة لأن الإنسان إذا مات دخل عالم الآخرة فتبين أن هذه المفاتح كلها إيش ؟ مبادئ لكل ما وراءها إن الله عليم خبير .
ثم قال عز وجل : (( وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ )) هذا أيضا تفصيل ولا إجمال ؟ شيء من التفصيل إجمال وتفصيل (( ما في البر والبحر )) من يحصي أجناس ما في البر ؟ ها ما تحصيها لا تحصي أجناسها فضلا عن أنواعها فضلا عن أفرادها ولا لا ؟ كم فيها من عالم الحيوان والحشرات والجبال والأشجار والأنهار أمور لا يعلمها إلا الله عز وجل البحر كذلك فيه من العوالم ما لا يعلمه إلا خالقه عز وجل يقولون إن في البحر ثلاثة أرباع أكثر ما في البر يعني البحر فيه أكثر من البر ثلاثة أرباع من الأجناس لأن البحر أكثر من اليابس الحيوان اللي فيه ما يعلمه إلا الله عز وجل وهو يعلم ما في البحر انظر التفصيل قال (( وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلاّ يَعْلَمُهَا )) الله أكبر أي ورقة في أي شجرة صغيرة أو كبيرة قريبة أو بعيدة أي ورقة تسقط فالله تعالى يعلمها ولهذا جاءت (( مَا )) النافية و(( مِنْ )) الزائدة من ورقة ليكون ذلك دالا على إيش ؟ دالا على العموم يا جماعة النكرة في سياق النفي تعم فإذا دخل عليها حرف الجر الزائد صارت أشدا عموما (( وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلاّ يَعْلَمُهَا )) الله أكبر ورقة تيبس وتحت يعلمها الله تعالى متى وقعت وأين وقعت ومن أي شجرة وقعت بل من أي غصن وقعت نعم يعلمها عز وجل طيب الورقة التي تخلق وما تخلق من ورقة إلا يعملها ولا لا ؟ نعم من باب أولى لأن عالم ما يسقط عالم بما يخلق عز وجل كما قال تعالى : (( أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ )) .
انظر إلى سعة علم الله عز وجل السعة العظيمة كل شيء يكون فهو عالم به حتى اللي ما حصل وسيحصل فهو سبحانه وتعالى عالم به .