شرح قول المصنف :وقوله :(وجاء ربك والملك صفا صفا) ( ويوم تشقق السماء بالغمام)
الشيخ : وقال تعالى : (( كَلاّ إِذَا دُكَّتِ الأَرْضُ دَكّاً دَكّاً ))
(( كَلاّ )) هنا للتنبيه مثل ألا .
وقوله : (( إِذَا دُكَّتِ الأَرْضُ دَكّاً دَكّاً )) هذا يوم القيامة وأكد هذا الدك لعظمته لأنها تدك الجبال والشعاب وكل شيء يدك حتى تكون كالأديم الأديم هو الجلد (( فَيَذَرُهَا قَاعاً صَفْصَفاً لا تَرَى فِيهَا عِوَجاً وَلا أَمْتاً )) قال (( وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفّاً صَفّاً )) (( وَجَاءَ رَبُّكَ )) يعني يوم القيامة بعد أن تدك الأرض وتسوى ويحشر الناس يأتي الله تعالى للقضاء بين عباده ولكن يسبق هذا المجيء يسبقه شفاعة النبي عليه الصلاة والسلام .
وقوله : (( وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ )) أل هنا للجنس ولا للعموم ؟ للعموم يعني وكل ملك فهي بمعنى كل يعني الملائكة ينزلون في الأرض .
(( صَفّاً صَفّاً )) أي صفا من وراء صف كما جاء في الحديث ( تنزل ملائكة السماء الدنيا فيصفون ومن ورائهم ملائكة السماء الثانية ومن ورائهم ملائكة السماء الثالثة ) وهكذا .
وقال تعالى : (( وَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّمَاءُ بِالْغَمَامِ )) يعني اذكر يوم تشقق السماء بالغمام، و(( تَشَقَّقُ )) أبلغ من تنشق لأن ظاهرها تشقق يعني شيئا فشيئا ويخرج هذا الغمام يثور ثوران الدخان ينبعث شيئا فشيئا .
تشقق بالغمام مثل ما يقال : تنبت الأرض بالزرع .