شرح قول الناظم: سلام من الرحمان في كل ساعة .............وروح وريحان وفضل وأنعم على الصحب والإخوان والولد والألى .... دعوهم بإحسان فجادواوأنعموا
الشيخ : " سلامٌ مِن الرحمَنِ في كلِّ سَاعة "
المراد بـ الساعة : الوقت و إن قلّ. " وروحٌ وريحانٌ وفضلٌ وأَنعُمٌ ". على من ؟
" عَلى الصَّحْبِ والإخْوانِ والوِلْدِ والأُوْلى *** رَعَوْهُم بإحْسَانٍ فجَادُوا وأنْعَمُوا "
الظاهر أنه أراد بـ" الصحب " هنا : أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم و" الإخوان " في الإيمان و " الوِلْدِ " أولاد هؤلاء لا أولاده هو ومن "رعوهم بإحْسَان ٍ" : أي تبعوهم وأحسنوا اتباعهم بالرعاية الكاملة كما قال الله تعالى (( لقد رضي الله )) كما قال الله تعالى : (( وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ )).