شرح قول الناظم: وتشهد أعضاء المسيء بما جنى ... كذاك على فيه المهيمن يختـــــــــم ( شهادة جوارح العاصي والكافر على عمله )
الشيخ : ثم قال المؤلف رحمه الله :
" وتشهد أعضاء المسيء بما جنى *** كذاك على فيه المهيمن يختمُ "
الله أكبر! يوم القيامة يحاول المشرك أن يجحد فيقولون : (( وَاللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ )) يحلفون! يظنون أنهم إذا حلفوا في الآخرة نجوا كما ينجون في الدنيا. قال الله تعالى : (( انْظُرْ كَيْفَ كَذَبُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ )). ثم يختم على أفواههم والعياذ بالله وتشهد عليهم أيديهم وأرجلهم وجلودهم وألسنتهم بما كانوا يعملون ، تشهد أيديهم بما عملوا باليد ، وأرجلهم بما عملوا بالمشي ، وجلودهم بما عملوا باللُمس وألسنتهم بما عملوا بالنطق. هل يبقى عذر بعد ذلك ؟ لا ينكرون على جـلودهم (( لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ )).