قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( ويقال الوضوء والطهور بفتح أولهما إذا أريد به الماء الذي يتطهر به)