" وذلك قوله ( فإن حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا ) قال العلامة ابن القيم رحمه الله تعالى : حق الإله عبادة بالأمر لا *** بهوى النفوس فذاك للشيطان من غير إشراك به شيئا هما *** سببا النجاة فحبذا السببان لم ينج من غضب الإله وناره *** إلا الذي قامت به الأصلان والناس بعد فمشرك بإلهه *** أو ذو ابتداع أو له الوصفان "